شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ إجراء بسيط يجعلك أكثر صحة وحيوية!
    شعب بريس مرحبا بكم         عقدان من حكم جلالة الملك.. أوراش كبرى غيرت وجه المغرب             شغيلة "سامير".. اعتصام أمام مقر المصفاة تحت شعار "الإنقاذ قبل فوات الآوان"             المغرب- الاتحاد الأوروبي.. تكريس لرؤية ملكية واضحة من أجل شراكة طموحة شاملة ومنصفة             قايد صالح يلجأ إلى بعبع الإرهاب لضرب الحراك الشعبي بالجزائر            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 18 يونيو 2019 الساعة 06:00

إجراء بسيط يجعلك أكثر صحة وحيوية!



صورة من الأرشيف


 


 شعب بريس – متابعة

أصبح من الواضح أن قضاء المزيد من الوقت في الطبيعة مرتبط بحياة أكثر صحة وسعادة بطريقة أو بأخرى.

 

اتخذ باحثون بريطانيون خطوة صغيرة ولكنها مهمة للإجابة عن السؤال التالي: كم يلزمنا من الوقت للبقاء في الهواء الطلق؟.

 

وأجرت الدراسة استطلاعا على مستوى البلاد شمل 20 ألف بريطاني، في الفترة بين عامي 2014 و2016. ووجدت أن "احتمال الإبلاغ عن صحة جيدة أو ارتفاع مستوى الرفاهية، أصبح أكبر بدرجة كبيرة عند قضاء 120 دقيقة في الهواء الطلق، مقارنة مع عدم وجود اتصال مع الطبيعة".

 

ودُعمت النتائج من خلال الأبحاث السابقة، التي وجدت أن العيش في المناطق الخضراء يرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسمنة ومرض السكري والربو والوفيات وحتى قصر النظر عند الأطفال.

 

ومع ذلك، ما تزال هذه النتائج في مهدها، خاصة أنه من غير الواضح مقدار الوقت اللازم قضاؤه في الطبيعة لتحقيق الفوائد المرجوة.

 

ولاستكشاف هذه الفكرة بشكل أكبر، طُلب من المشاركين تحديد مقدار الوقت الذي يقضونه في الطبيعة، على مدى أسبوع كامل. كما سُئلوا عن صحتهم بشكل عام ومدى رضاهم عن حياتهم.

 

ووجد الباحثون أن الأفراد الذين قضوا أقل من ساعتين في الطبيعة على مدار الأسبوع، بما في ذلك جولات الغابات والشواطئ والحدائق العامة، أبلغوا عن صحة ورفاهية مماثلة لأولئك الذين لم يقضوا وقتا في الطبيعة على الإطلاق.

 

ومن جهة أخرى، فإن أولئك الذين قضوا أكثر من ساعتين في الطبيعة أبلغوا باستمرار عن مستويات أعلى من الصحة والرفاهية، بينما أظهر الأشخاص الذين أمضوا أكثر من 3 ساعات في الهواء الطلق، عن فوائد إضافية تدريجية.

 

وعلى الرغم من أنه ما يزال من السابق لأوانه تقديم أي توصيات مبنية على الأدلة بشأن هذه النتائج، إلا أن المعدين يعتقدون أن عملهم يمثل نقطة انطلاق جيدة لمزيد من النقاش والتحقيق.

 

وفي الوقت نفسه، أقر فريق البحث بالقيود المفروضة على دراستهم، حيث أن الأمر لا يقتصر على البيانات الشخصية والإبلاغ عنها ذاتيا، فهناك العديد من التفسيرات التي لا يمكن استبعادها حتى الآن.

 

ويعترف معدو الدراسة بأن "أحد التفسيرات التي توصلوا إليها، هو أن الوقت الذي يقضيه المرء في الطبيعة يرتبط بالنشاط البدني، الذي يعد المسؤول عن الصحة، وليس الاتصال بالطبيعة في حد ذاتها".

 

ونُشرت الدراسة في مجلة Scientific Reports.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

"اصفرار العين".. مؤشر بسيط على أمراض خطيرة

اكتشاف طريقة مبتكرة لوقف مقاومة الأورام السرطانية للعلاج!

الإفراط بتناول المكسرات يحفز سرطان الكبد

هذه فوائد تثبيت وقت الرياضة اليومية!

أول عملية ولادة من رحم يعود لامرأة متوفاة!

ماذا تخبرك أظافرك عن صحتك؟

العلماء يكشفون المخلوق الأكثر رعبًا للإنسان.!

عصائر الفاكهة قد تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان

كيف تخبرك حاسة الشم بدنو أجلك؟

علماء يتوصلون لـ"علاج محتمل" لسرطان الرئة





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة