شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ هل سيتوقف الناس عن ارتداء الكمامات بعد انحساركورونا؟
    شعب بريس مرحبا بكم         حجز 860 كلغ من الشيرا بحوزة شخص مرتبط بشبكة للتهريب الدولي للمخدرات بكلميم             6 سنوات سجنا نافذا في حق برلماني ورئيس جماعة في مراكش بتهمة الارتشاء             الاتحاد الأوروبي يدعو إلى التحقيق في استمرار تحويل المساعدات بمخيمات تندوف             برنامج دعم وتمويل المقاولات تكريس للرؤية الملكية من أجل إنعاش روح المقاولة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 2 يونيو 2020 الساعة 05:00

هل سيتوقف الناس عن ارتداء الكمامات بعد انحساركورونا؟



صورة من الأرشيف



 

 

شعب بريس -متابعة

أصبح ارتداء كمامات الوقاية، عادة يومية في أغلب دول العالم، في إطار جهود الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) الذي أصاب ملايين الأشخاص وأودى بحياة 368 ألف شخص.


وتفرض حكومات كثيرة غرامات على الأشخاص الذين يرفضون ارتداء الكمامة، نظرا إلى دورها في وقف تطاير الرذاذ الناقل للفيروس عند السعال أو العطس.


وبحسب شبكة "بلومبيرغ"، فإن سؤالا يطرحُ اليوم حول ما إذا كنا سنتوقف عما قريب عن ارتداء الكمامات، في حال انحسر الوباء، أم إن هذا الإجراء الصحي سيرافقنا طويلا.


وإلى حد الآن، لم تطلب أي حكومة من مواطنيها أن يتوقفوا عن ارتداء الكمامات، رغم تحقيق تقدم ملموس في مكافحة الوباء، ففي جمهورية مونتيغرو (الجبل الأسود)، مثلا، ما زال الناس ملزمين بهذا الإجراء الوقائي رغم أن البلاد صارت خالية بشكل تام من الفيروس وهبوط الحالات النشطة إلى صفر.


وترددت دول كثيرة في فرض ارتداء الكمامات، لأنها كانت تخشى نفاد المخزون الذي يحتاجه موظفو الصحة بشكل ملح لأجل أداء عملهم في معالجة المرضى.


وإذا كان أغلب الناس قد ارتدوا الكمامات التي يستخدمها الجراحون لأول مرة في حياتهم، خلال الآونة الأخيرة، فإن مواطني بلدان آسيوية اعتادوا على الأمر منذ مدة طويلة.


ويقول الكاتب ماكس نيسن إنه على الأميركيين أن يعتادوا على ارتداء الكمامة، بمثابة إجراء وقائي، حتى بعد زوال الجائحة الحالية، لأن الكمامات تساعد على الوقاية بشكل فعال.


وأضاف أن إعادة فتح الاقتصاد تحتاج إلى تأمين عدد كاف من الكمامات، لأجل تفادي انتشار الفيروس، لاسيما في الأماكن المكتظة أو المغلقة.


ويرى نيسن أن الأمر لا يقتصر على الأزمة الصحية الحالية، لأننا قد نحتاج الكمامات مستقبلا في حال كان ثمة فيروس جديد، وبالتالي، فإننا نحتاج إلى مستودعات تضمن المخزون الكافي من الكمامات، حتى بعد انحسار كورونا.


وأكد على ضرورة تجاوز الجدل المحتدم في الولايات المتحدة، لأن ارتداء الكمامة صار أمرا مسيسا، إذ يعارض بعض مؤيدي ترامب والمقللين من شأن الفيروس على ارتداء الكمامة، بينما يلتزمُ الليبراليون بهذه العادة.


وأردف أن الاستعداد للأوبئة أمر صعب ولا يتحقق إلا من خلال مقاربة مستديمة وقيادة قوية، وتبعا لذلك، فإن استخلاص الدرس الحالي من مسألة الكمامات قد يعين مستقبلا على مواجهة الخطر.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

باحثون يتحدثون عن تحقيق "اختراق" هام يوقف تكاثر كورونا

تحذير من تناول القهوة في الجو الحار

بعد تشريحها.. "مفاجأة جديدة" في جثث مرضى كورونا

تحذير من آثار كورونا "الأسوأ"

كورونا والدماغ.. تحذير طبي جديد

علامات تدل على أنك لا تشرب كمية كافية من الماء

الجسم يطلق خلايا مناعية مقاومة لـ"كوفيد-19"

عالم يحذر من قدرة فيروس كورونا على شلّ الأحشاء والتسبب بصدمة قاتلة

فحص الدم وعدوى كورونا.. دراسة تكشف مفاجأة

إضافة ثلاثة أعراض جديدة للإصابة بفيروس كورونا





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة