شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ أنتقام طفل مغتصب
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 02 يناير 2011 الساعة 44 : 17

أنتقام طفل مغتصب





 

الزمان / صيف سنة 1980، المكان / مدرسة من مدرس الريف المكان / مدرسة من مدارس الريف. كان ذلك في يوم أختتام السنة الدراسية ، حينما أستفقت باكرا لألتحق بالمؤسسة الدراسية متمنيا حصولي على هدية تناسب تفوقي الدراسي ، كنت متأبطا لعلبة كرطونية ملأتها والدتي مما هيأته والدتي من حلوى داعية معي بالتوفيق، وقد كان دعائها مستجابا حين حصلت على الرتبة الأولى أضافة لهدية عبارة عن مقرر السنة الرابعة ألتي كنت سأنتقل أليها في السنة الموالية، في ختام الحفل رافقت أنا وزميل لي معلم اللغة العربية ألى بيته حاملين معه بعض الأواني حينما طلب مني البقاء دون زميلي قصد مساعدته على تهييئ حقائب سفره،ألا أنني أستغربت حينما وجدتها مهيأة وسط غرفة النوم حينما أمرني بالجلوس على جنب السرير ليأتيني بكأس عصير من البرتقال تعمد فقدان توازنه ليهرقه على سروالي، ليأمرني بعد ذلك بخلعه قصد غسله ، وكان هو من قام بذلك بعد ترددي ليمرر يديه على فخدي وعلى مناطق حساسة من جسدي ، كنت أرتعش من شدة الخوف وأنا أستعطفه وهو يمددني على بطني فوق السرير لأحس بعد ذلك بألم فظيع على مستوى مؤخرتي.


لقد أغتصبني معلمي اللذي كان قدوة لي، كان يهددني بأقصى العقوبات أن أخبرت أحدا بالواقعة ، لم أخبر أحدا بما وقع لي لكنني بالمقابل كنت حزينا ومنطويا على نفسي طيلة ايام العطلة الصيفية ، في السنة الموالية أنتقلت ألى مدرسة جديدة قرب مسكننا ، لكي أتحاشى النضر أليه ، كنت أكرهه ولا أتحمل مضهره مما جعلني أكتسب حقدا دفينا بداخلي ،حقدا ضل يلازمني في جميع مراحل سنواتي الماضية، بل أمتد ألى حقدي على المجتمع ككل ،ذكور وأناث ، تولد عنه رغبة في الأنتقام .


في السنة الجامعية الأولى ، كانت مجموعة من الطالبات يتوددن لي ، هذا التودد اللذي كنت أخاله تحرشا بي ، كنت كل يوم أخرج مع أحداهن أختارها حسب جمالها ومالها ، كنت أضرب عصفورين بحجر واحد ، ففي الوقت اللذي كنت أشبع غريزتي الجنسية ، كنت أتلذذ بأنتقام لشرفي ، فأذا كانت برائتي الطفولية أنتزعت مني عنوة فأنني أنتقم لها  ( البراءة  ) برضا وقبول الطرف الآخر مستغلا وسامتي وحسن أستدراجي لضحيتي.


الزمان / صيف سنة 2010، المكان / شاطئ كيماذو بمدينة الحسيمة، عصر يوم قضيته في شاطئ كيماذو بمدينة الحسيمة ، وأنا أهم بمغادرة المكان ، لمحت شخصا يهم هو الآخر بالمغادرة ،تهيأ لي أنني أعرفه وأنا أحملق فيه ، فجأة أرتعشت أوصالي حينما تيقنت أن الشخص أياه لم يكن سوى معلمي اللذي أغتصب برائتي ، هممت بالأنقضاض عليه ، ألا أن وجود عدد من المصطافين جعلني أتريث وأكتفي بمراقبة وجهته اللتي كانت حانة بميناء المدينة لأدخل وراءه ، ضللت أراقبه لمدة نحو ساعة وهو يجرع قنينة وراء أخرى من البيرة ، كنت متيقنا بعدم معرفته لي لما طلبت الجلوس ألى طاولته بدعوى عدم وجود مكان شاغر ، كان معلمي ثملا حينما بدأ يسرد لي مراحل حياته ، عرفت منه أنه غادر التعليم ليتعاطى للأعمال الحرة بمدينة الحسيمة ، وأنه يسكن رفقة أسرته بنفس المدينة ، كنت وهو يروي قصة حياته أفكر في كيفية مرافقته لي لمكان ما لأنتقم منه لشرفي ، فكان أن مهد لي الطريق حينما طلب مني مرافقته ألى مسكنه لمشاركته الشراب بعيدا عن صخب الحانة ، ترددت قليلا لأوافق بعد أن أخبرني بأن أفراد أسرته سيقضون ليلتهم عند قريب لهم بضواحي المدينة ، وحلت ساعة الأنتقام.


كنت جالسا بجانبه على أريكة وسط منزله لما شرع بلمس خدي تارة ومحاولته تقبيله تارة أخرى،،،،، أذا مازالت حليمة على حالتها القديمة ،،، كنت أسكب له الشراب من خلال صبه على ضفر أبهامي لتيقني بأن ذلك سيعجل بتخذيره ، وبين الفينة والأخرى كنت أتضاهر بذهابي ألى المرحاض وأنا أستقصي المكان باحثا عن حبل أستعين به لشل حركته ، ألى أن عثرت على حبل نشر الملابس ، لم يطل أنتضاري حينما خلع ملابسه بدعوى حرارة الطقس لكي يستلقي على سرير غرفة النوم لكي يناديني داعيا الأستلقاء بجانبه لأجاريه ألى أن خلع تبانه لكي أقوم بتكبيل يديه بعد أن أستعنت بمنديل لتكميم فمه ،كنت قد هيأت الحبل بتقطيعه ألى أربعة قطع لأربط أطرافه العليا والسفلى ألى زوايا السرير ممددا على بطنه ومشرعا مؤخرته ، لكي أفعل فيه فعلتي متعمدا القسوة في ذلك لكي أجعله يتألم ، بل وعمدت ألى استحضار عوع خشب مضخة المرحاض لأدخله في دبره لكي أنهي مهمتي ، لم أفصح له بهويتي ، بل تركته على حاله حتى تأتي زوجته لتفك أسره ما دمت قد أنهيت مهمة الأنتقام رادا الصاع بصاعين ، هاقد مضت خمسة أشهر على الواقعة لكي أطلب من مدير هذا المنبر نشر مقالي هذا راجيا من زواره مناقشة ما مدى صحة ما قمت به ، وأنا على يقين تام بأن السيد المعلم سيتعرف على هويتي لتأكدي بوجود حاسوب في بيته ، ختاما ، أتمنى من مدير الموقع العمل على نشر مقالي وشكرا جزيلا وكل عام وأنتم بألف خير..

 

كمال

  





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بصراحة إنتا ارتكبت خطأ فادح

آحمد

السلام عليكم ..

بدايتاً الإنتقام ليس لفظا لما حدت إنما هذا تحقيق العدالة
كان ولا بد أن تأخد منه شيئاً أغلى مما فعلت

آن تأخد أحد أطرافه ليتذكرك في كل جزء من التانية بما انو انت توصلت لاحكام السيطرة عليه

الحكم الأمتل هو القتل لا بد وأنك أعلمته من تكون تم تلددت في قتله ليس الا انه حيوان ضال ..

موفق آخي ربي يهديك ولا بد تكون هلاء انسان متلالي تنسى الماضي عيش الحاضر انتي الان ولدت لك شي جديد حياة نيرة من غير اي حد دفين
السلام عليكم ورحمة الله

في 17 أبريل 2012 الساعة 27 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رد على انتقامك

سعيدة

بصراحة لو كنت مكانك لقطعت عضوه ووضعته في مؤخرته جيد انك انتقمت ولكن ليس جيدا أنك كنت تمارس الحرام مع البنات

في 15 يونيو 2012 الساعة 56 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- انت تشبهه

ahmed othmani marabout

انا ارى انك تشبهه هو مارس عليك

وانت تمارس على بنات الناس

ليس هناك فرق بينكما


يعني صديق لصديق

في 30 شتنبر 2012 الساعة 12 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

هكذا تسعدين زوجك

ما يجب أن تعرفينه عن الزواج

ما العمل عند فشل زوجك في العلاقة الحميمة؟

كيف أتخلص من الميول الجنسي؟

مشكلتي أنني أحبه في صمت أكثر من 4 سنوات

أيهما اختار .. خطيبي أم حبيبي ؟!

كيف ترتّب موعداً بسهولة مع الجنس اللطيف؟

أنا حاير وبغيتكوم تحيرو معايا -الفاهم يفهمني-

كيف تعبرين لزوجك عن حبك له؟

ما هي الجوانب الأنثوية التي يخشى الرجل الكشف عنها؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة