شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ مصر: فتوى تحرم تهنئة المسيحيين بأعيادهم
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 31 دجنبر 2012 الساعة 49 : 13

مصر: فتوى تحرم تهنئة المسيحيين بأعيادهم





 

 

 

شعب بريس – وكالات


أصدرت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح في "مصر" فتوى جديدة تحرم تهنئة المسلمين لإخوانهم المسيحيين بأعيادهم، حيث تقول هذه الفتوى بأن "مشاركة وتهنئة النصارى وأهل الملل في المناسبات الدينية التي هي من أخص ما تتمايز به الشرائع غير محللة باتفاق الأصـل"، وتابعت: "الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إن لكل قوم عيدًا".

 


ويشار إلى أن تلك الهيئة، التي تصف نفسها بأنها "هيئة علمية إسلامية وسطية مستقلة، تتكون من مجموعة من العلماء والحكماء والخبراء"، وتهدف إلى البحث في القضايا والمستجدات المعاصرة، بما يساعد على حماية الحريات والحقوق المشروعة وتحقيق العدالة الإجتماعية، والعمل على وحدة الصف وجمع الكلمة، وتقديم الحلول للمشكلات المعاصرة وفقًا لمنهج الوسطية النابع من عقيدة أهل السنة والجماعة، وإعادة بناء الإنسان وتنميته لإحداث نهضة حضارية شاملة، تضم في عضويتها كثير من "العلماء والشيوخ ورموز التيار الإسلامي" ومن بينهم نذكر كل من:


"خيرت الشاطر": نائب المرشد العام للإخوان المسلمون

"صفوت حجازي": داعية محسوب على جماعة الإخوان المسلمين

"حازم صلاح أبو إسماعيل": المرشح الرئاسي المستبعد - ليسانس حقوق

"ياسر برهامي": نائب رئيس الدعوة السلفية

"محمد حسين يعقوب": داعية إسلامي

"علي ونيس": ماجستير فقه مقارن من جامعة الأزهر- ومحكوم عليه بالسجن بتهمة ممارسة الفعل الفاضح في الطريق العام

"أحمد النقيب": دكتوراه في الدراسات الإسلامية - وأحد قادة الدعوة السلفية في مدينة المنصورة

"خالد سعيد محمد": المتحدث الرسمي باسم الجبهة السلفية

"ممدوح إسماعيل": نائب رئيس حزب الأصالة السلفي

"راغب السرجاني": داعية إسلامي ومشرف على موقع قصة الإسلام - أستاذ مسالك بولية

"محمد إسماعيل المقدم": عضو مجلس أمناء الدعوة السلفية

"محمد عبد المقصود": النائب الثاني لرئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح

"محمد يسرى إبراهيم": كان مرشحا لتولي منصب وزير الأوقاف في حكومة قنديل

 


وجاء نص الفتوى كالتالي:


الأصـل في الأعيـاد الدينية أنهـا من خصوصيات كل ملّةٍ ونحلةٍ، وقال صلى الله عليه وسلم "إن لكل قوم عيدًا" متفق عليه، فكل أهل ديانة شرعت لهم أعياد وأيام لم تشرع لغيرهم، فلا تحل مشاركة ولا تهنئة في هذه المناسبات الدينية التي هي من أخص ما تتمايز به الشرائع باتفاق. وليس في ترك التهنئة أو المشاركة اعتداء أو ظلم أو ترك للأحسن كما قد يظن البعض، فإن من طوائف النصارى من لا يهنئ الطوائف الأخرى بما اختصت به من أعياد بحسب معتقداتهم ولا يشاركهم فيها. فالمسلمون الذين لا يعتقدون في صلب السيد المسيح عليه السلام لا يحل لهم بحال التهنئة بقيامته المدعاة، وأما ما يتعلق بالمناسبات الدنيوية فلا حرج في برهم والإقساط إليهم، ولا تهنئتهم - في الجملة- بمناسبات زواج أو ولادة مولود أو قدوم غائب، وشفاء مريض وعيادته، وتعزية في مصاب، ونحو ذلك، لاسيما إذا كان في هذا تأليف للقلوب على الإسلام، وإظهار لمحاسنه. وقد عاد النبي صلى الله عليه وسلم غلامًا يهوديًّا في مرض موته فعرض عليه الإسلام، فأسلم ثم مات من فوره، فقال صلى الله عليه وسلم "الحمد لله الذي أنقذ بي نفسًا من النار" رواه البخاري وغيره. وبهذا الهدي النبوي الكريم يتلاحم أبناء الوطن الواحد، وتجتمع كلمتهم، وتفوت الفرصة على دعاة الإحتقان الطائفي والفتنة بين أبناء "مصر".

 

 

وقد إستنكر "نجيب جبرائيل" رئيس منظمة الإتحاد المصري لحقوق الإنسان ـوهو قبطي ـ نص الفتوى ووصفها بأنها جريمة تثير فتنة طائفية بين المسلمين أنفسهم وبين الأزهر المعروف بوسطيته قبل أن تكون بين الأقباط والمسلمين.

 

 

وأضاف "جبرائيل" أن تلك الفتوى ليست جديدة عليهم لأنها ضمن منهج السلفيين والإخوان بحكم انتمائهم لمدارس بعينها، مستشهداً بموقف "ياسر برهامي" حينما قام بتقبيل الأنبا "بولا" وقال "نحن لا نحبهم ولا نودهم لكن لا نعاديهم".

 

 

وأكد أن الفتوى التي أصدرتها تلك الهيئة تتنافى مع تقاليد وسماحة الدين الإسلامي ووسطية الأزهر الشريف.

 

 

ووجه "جبرائيل" رسالة لتلك الهيئة وأعضائها بقوله: "إتقوا الله في مصر، فمصر ليست أفغانستان، وإنما هي سماحة المصريين، مسلمين وأقباط، ومهما أصدرتم من فتاوى تبث الفتن بين طوائف المجتمع المصري، ستظل الأخوة والمودة بين أقباط ومسلمين مصر كما هي".

 


وفي نفس السياق إستنكر "مصطفى زايد" المنسق العام لائتلاف الجبهة الصوفية، الفتوى وقال "إننا طوال تاريخنا نهنئ الأقباط بأعيادهم الدينية، مؤكدًا أنه لا يوجد نص في القرآن يحرم مثل هذه التهنئة. وأضاف: "إن الرسول نفسه كان يهنئ أصحاب الديانات الأخرى بأعيادهم، وإن لم يستطع كان يرسل أحد نيابة عنه للتهنئة.

 

 

وتابع: "إن شيخ الأزهر بنفسه يذهب لتهنئة المسيحيين بأعيادهم، لافتا إلى أن مؤسسة الأزهر هي الجهة الوحيدة المنوط بها إصدار الفتاوى، وليس أي جهة أخرى. واختتم كلامه بالقول لمن يصدر مثل هذه الفتاوى: "حرام عليكم اللي بتعملوه في البلد دي".

 

 

من جهته قال وكيل وزارة الأوقاف الشيخ "علي المهدي" إن هذه الفتوى هي دعوة متشددة وليست من الإسلام.

 

 

وأضاف "المهدي" أن التواصل الإجتماعي بين المسلمين والمسيحيين موجود منذ عهد الرسول، فالمسلمون لهم أن يهنئوا أهل الكتاب في أفراحهم ويشاطرونهم أحزانهم والعكس، لأن الجميع شركاء في الوطن.

 

 

واستشهد "المهدي" بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، الذي يقول: "أوصيكم بقبط مصر خيرا، فإن لهم عندنا نسبا وصهرا"، وتابع: "السيدة ماريا زوجة الرسول كانت قبطية قبل أن تعتنق الإسلام عندما تزوجها الرسول".

 

 

وأكد وكيل وزارة الأوقاف أن للمسلمين أن يحتفلوا بميلاد "عيسى" عليه السلام، لأن المسلمين يؤمنون به وبرسالته السماوية، كما لهم الإحتفال بميلاد النبي "محمد" خاتم الأنبياء.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هؤلاء ادعياء وارهابيين وفلول وفتونجية كذب ودجل

حقوقى

هؤلاء فلول الطغاة والارهابيين لامجال لهم للعب بالدين ولايعرفون القانون الدولى ولاشرعيه لهم شوية ادعياءوقد وصل الامر بشيعة البحرين والاقباط وغيرهم لابل وللقبليين والعشار بان صدقو انهم حقوقيين وتناسو انهم طافيين وممنوع بموجب القانون الدولى الاعتراف بهلاء والقانون الدولى واضح وصريحيقول الحقوق تكتسب وتنتزع والا لاصبح زبالين وفوالين العالم مراقبين للدول حقوقيا وبارفع سلطه من الدول هكذا الحقوقيين فهؤلاء ادعياء لعب وفتاوى فالشيعه هاهم اعلاميا عاملين حقوقيين بدلا عن الحزب الطافى الشيعى ويقولون بحق المثليين جنسيا انظرو لهؤلاء الصغار والاقزام ولو وصلت لحاهم للارض فهم اذناب طغاة فاين مشروع حاكمية الله لقد داسوه وجعلو هناك دستور بمصر وبغيره اين الدين هاهو امامكم فتاوى تافهه سخيفه قد تشعل بعض الصراع بين القبط والمسلمين بسبب هؤلاء الارهابيين وادعياء الدينتحايا ى

في 20 ماي 2013 الساعة 41 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الاستعدادات لإعادة فتح مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

إعادة مصاريف الحج لأصحابها والإبقاء على نتائج القرعة

المجلس الأعلى العلمي يحدد قيمة زكاة الفطر لهذه السنة

فيديو.. زكاة عيد الفطر وطريقة إخراجها

وزارة الأوقاف.. مراقبة هلال رمضان مساء غد الأحد

مركز فلكي: الاثنين أول أيام رمضان بالمغرب

الأزهر الشريف.. الحجاب عادة وليس عبادة أو فريضة إسلامية

الفاتيكان يُطلق شعارا خصيصا لزيارة البابا إلى المغرب

الرباط.. أمير المؤمنين يترأس اليوم إحياء ليلة المولد النبوي

أمير المؤمنين يطلق "الدروس الحديثية" لتعميم الحديث النبوي الشريف (فيديو)





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة