شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ أين علماء الدين في المغرب من واقع التغيير والإصلاح؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 13 مارس 2011 الساعة 10 : 10

أين علماء الدين في المغرب من واقع التغيير والإصلاح؟





أسست سنة 2011م بداية لثورات صحوة عربية إسلامية تطالب بالديمقراطية السياسية والاجتماعية،وفي المغرب قامت فئات شبابية بدعم مؤسسات حقوقية بمسيرة 20 فبراير المطالبة بالإصلاحات الدستورية ،السياسية ،الاقتصادية والاجتماعية،تم التشكيك في منبعها ومسيريها من طرف الدولة والأحزاب السياسية في غياب تام لعلماء الدين في المغرب إذ لم يكن يضن أحد أنه هناك من المغاربة من سيجرؤ على تحدي السلطات في القيام بمسيرة رغم عدم الترخيص لها.لكن وبعد نجاح هذه المسيرة التي خرج فيها حوالي 300 ألف مغربي في مختلف مناطق التراب الوطني من طنجة إلى الكويرة أصبحت الأحزاب تتسارع لباس حلة المطالب السياسية ،ومحاولة استقطابها والركوب على ظهرها لتحقيق مكاسب كانت تتهاون في المطالبة بها في صراع سياسي مصلحاوي محض وفي تجاهل للواقع المعيشي الشعبي،وهذا موقف تعودناه من الأحزاب المغربية التي هي في الواقع لا تخدم إلا مصالحها ولا تمثل أدنى معارضة، وهو ما أدى إلى فقد المواطنين لثقته بها.

في ظل هذه الأحداث أيضا كان مرة أخرى دور علماء الدين المغاربة الرسميين، و"الخواص" إذا صح التعبير غائبا،متجاهلا وبعيد كل البعد عن الواقع المعيشي الشعبي.فغياب أو تغييب علماء الدين في المغرب له تاريخ حافل باللاوجود إذ أننا لم نسمع ولم نشهد أي تدخل أو إشارة لرأيهم في أهم مراحل التطور الذي تشهده بلادنا،حيث اتسعت الهوة بينهم وبين الشعب لدرجة فقد هذا الأخير الأمل فيهم.

فأين علماء الدين في المغرب من المطالب الشبابية أو المطالب الشعبية ؟ وهل دورهم مقتصر على التركيز على الأركان الخمس للدين وعلى التعليق وانتقاد فيدويات لأشخاص خواص قد يقوموا ببعض المعاصي الشخصية التي لا تمس الشعب بينما يتجاهلون الفساد الإداري والسياسي والقضائي المتفشي؟ هل دور الأئمة مقتصر على حفظ القرآن فقط وأداء الصلاة أم أن دورهم إرشاد الناس للتطور والنهضة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟

وللعلم فقط فهناك من علماء الأمة الشرقيين أفتوا بشرعية المسيرات المطالبة بالإصلاح في إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شرط أن تكون هاته المسيرات سلمية، ولا تدعو إلى التخريب والفتنة،ومع التأكيد على حرمة التدخل بعنف ضد هذه المسيرات السلمية.

ويبقى السؤال معلقا إلى متى سيغيب علماء الدين المغاربة عن الواقع المغربي ؟

 

جاد بنبوزي





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الاستعدادات لإعادة فتح مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

إعادة مصاريف الحج لأصحابها والإبقاء على نتائج القرعة

المجلس الأعلى العلمي يحدد قيمة زكاة الفطر لهذه السنة

فيديو.. زكاة عيد الفطر وطريقة إخراجها

وزارة الأوقاف.. مراقبة هلال رمضان مساء غد الأحد

مركز فلكي: الاثنين أول أيام رمضان بالمغرب

الأزهر الشريف.. الحجاب عادة وليس عبادة أو فريضة إسلامية

الفاتيكان يُطلق شعارا خصيصا لزيارة البابا إلى المغرب

الرباط.. أمير المؤمنين يترأس اليوم إحياء ليلة المولد النبوي

أمير المؤمنين يطلق "الدروس الحديثية" لتعميم الحديث النبوي الشريف (فيديو)





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة