شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ المرابط يستغل تسجيلا صوتيا لبرلماني اتحادي لخلط الأوراق
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 5 مارس 2013 الساعة 14:19

المرابط يستغل تسجيلا صوتيا لبرلماني اتحادي لخلط الأوراق



علي المرابط يعود إلى الحياة بعد أسابيع من الخمول


 عزيز الأطلسي

 

زعم علي المرابط، الذي عاد إلى الحياة بعد أسابيع من الخمول، أن الداخلية مدعومة بجهاز "الديستي" كانت وراء انتخاب إدريس لشكر كاتبا أولا للإتحاد الإشتراكي.

 

 واستند المرابط، الذي يجيد بشكل كبير لعبة الاختباء وراء الآخرين لتصفية حساباته مع أجهزة الدولة ومؤسساتها، على تسجيل صوتي بثه الموقع الإلكتروني لجريدة المساء منسوب إلى المحامي عبد العالي دومو، أحد أتباع اليازغي والزايدي، والذي صنف نفسه في خانة أعداء الديمقراطية، حيث ادعى دومو أن الوزير المنتدب في الداخلية، الشرقي أضريس، ترك كل المهام المنوطة به، وقام برحلات في كل مناطق المغرب ليقول لمناضلي الإتحاد إن القصر يريد لشكر لقيادة الحزب.

 

 ولم يكتف لمرابط بهذا بل زاد بأن أجهزة الحموشي تنقلت بين جماعات المغرب ومجالسه المنتخبة لتحث المستشارين والمسؤولين المحليين للتصويت لفائدة لشكر، إلى غير ذلك من الهرطقات التي لم تبن على وقائع وأحداث، وإنما على كلام المقاهي الذي لا يتأسس على أي سند قانوني، خصوصا أن التسجيل الصوتي ليس قرينة يعتد بها.

 

ولأن المرابط أقنع نفسه منذ زمن، أنه عدو للدولة، فقد استغل هذه الضجة المفبركة للنيل من أجهزتها، حيث لم يتورع في الكيل لأجهزة الديستي حتى وهو يعتمد على الشفوي في غياب دليل واحد، خصوصا أن المغرب شهد تطورا كبيرا، ووعيا حقيقيا بدقة المرحلة التي تفرض على أجهزة الدولة أخذ مساحة بينها وبين الأحزاب.

 

 ولأن بعض السياسيين المساكين يرفضون الانخراط في هذا التغيير فقد حافظوا على نفس العقلية التي ميزت عملهم لسنوات، وهو ما يلاحظ الآن حيث يرجع الاتحاديون خسارتهم في الانتخابات إلى أجهزة الداخلية، وهذا الكلام إن كان صحيحا نسبيا في زمن ما فإنه اليوم لا يقوم على أي دليل، لأن ما حصل كان انتخابات جرت في شوطين وانتهت بفوز لشكر.

 

ان المرابط لا يعنيه من أمر الشريط الصوتي إلا ما تفوه به تابع اليازغي حول الداخلية والديستي، حيث سيجد مبررا لضرب أجهزة الدولة إذ غالبا ما يقف عند "ويل للمصلين"، وهي عادة تعود عليها المرابط منذ زمن غير بعيد إذ غالبا ما يبحث في تلك المزابل التي يقتني منها أخباره، عن أشياء تساعده على ضرب الأجهزة بشكل يدعو إلى الاشمئزاز، وهو بذلك يؤكد أنه مصر على ممارسة وقاحته التي لا تنتهي.

 

لقد تعامل المرابط ببلادة وغباء مع الشريط الصوتي ولم يكلف نفسه عناء البحث في الحيثيات، وهو أمر معروف عنه، لكن ما يثير الاستغراب حقا هو الطريقة الفجة التي أقحم بها المرابط لشكر، حتى بدا وكأنه لا يهتم بكل اللغط المثار، وأن ما يعنيه أكثر هو ضرب المؤسسات.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة