شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ المساجد لله وليست لجماعة العدل والإحسان
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 5 مارس 2013 الساعة 15:17

المساجد لله وليست لجماعة العدل والإحسان



بنسالم باهشام عضو جماعة العدل والاحسان


 

عزيز الدادسي

قال بنسالم باهشام، عضو جماعة العدل والإحسان، تعليقا على توقيف خطباء في بعض مساجد البلاد بسبب دعائهم بالرحمة لمرشد جماعة العدل والإحسان الراحل عبد السلام ياسين، إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ما فتئت تبدي "مكرها وعداوتها للدعاة الصادقين الذين لن يقروا الباطل، ولن يسكتوا عن الجهر بالحق مهما تعرضوا له من تضييق وإيذاء".

 

 

قبل التعليق على الدعاء لعبد السلام ياسين، نود الإشارة إلى ما يسميه المناطقة المفارقة، وهي مفارقة غريبة فالرجل يتحدث عن بضعة دعاة على أنهم دعاة صادقين، بما يعني أن باقي الدعاة هم غير صادقين أو كاذبين أو دعاة بالباطل.

 

 

فتوقيف خطباء قاموا بالدعاء لزعيم جماعة العدل والإحسان هو عين الصواب لأن فيه حماية للمساجد من الاستغلال السياسي من طرف الجماعات الإسلامية والأحزاب السياسية، وكيف لم يدع هؤلاء للتهامي الخياري الذي توفي أخيرا هل لأنه تقدمي ولا يجوز الدعاء له؟ ولماذا لا يتم الدعاء لشخصيات أخرى؟ فالمساجد لله يصلي فيها جميع المسلمين ولا يمكن إفراد شخص بدعاء معين إلا لأمير المؤمنين كما أقر ذلك فقهاء المسلمين ومجتهدوهم. ولا يمكن لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن تسكت عن خرق مثل هذا يعتبر شخصية عبد السلام ياسين غير عادية لها استثناء عن باقي موتى المغرب وهذا غير صحيح.

 

 

وشدد باهشام على أن عبد السلام ياسين يستحق الترحم عليه فوق كل المنابر لو كان "المخزن" يفقه، ووزارة الأوقاف تعي كل الوعي بفقه الواقع، لأن للرجل فضل كبير على حكام المغرب، حيث كان يدعو إلى اللين، وينبذ العنف بكل أنواعه.

 

وزاد قائلا لولا ياسين لعرف المغرب انفجارا لا مثيل له في العالم العربي والإسلامي لِما يُمارَس على الشعب المغربي من تضييق في الأرزاق، ونهب لذخائر وأموال الشعب، والتي لو أنفقت في محلها ما اشتكى مغربي من الفقر.

 

 

نسي با هشام أن ياسين حاول أكثر من مرة أن يحدث الفوضى لكنه لم يستطع ولو استطاع للفوضى سبيلا ما راعى في المغاربة إلا ولا ذمة. ووصف ياسين بالعالم والمجدد فيه تجني كبير على التاريخ وعلى الحقيقة. فياسين لم يكن عالما بل هو محسوب على الحركة الإسلامية التي لم تخرج علماء متخصصين في العلم الشرعي بتفرعاته الكبيرة، ومعروف عنه أن بضاعته في الكثير من العلوم الإسلامية ليست في كبير. وفي التجديد المنسوب إلى عبد السلام ياسين كذبة كبيرة. فهو لم يأتي أفكارا لم يسبقه إليها أحد. وليست له اجتهادات هو مبدعها. بل كل ما كتبه عبد السلام ياسين هو متوفر في كتابات الأقدمين والمحدثين والمعاصرين. وكل ما قام به هو إعادة صياغتها والتنويع عليها فقط. رجل من هذا الصنف لن يكون في أفكاره إلا متنطعا وداعية للعنف شاء أم أبى. ومن كانت هذه هي أفكاره لن يكون إلا متهورا.

 

 

فعبد السلام ياسين يسمي المجتمع "مجتمع فتنة"، والفتنة أشد من القتل، وذلك كي يختلف مع الإسلاميين الذين يسمونه جاهليا. وما دام المجتمع مجتمع فتنة فلابد من الجهاد فيه على نمط السلف الذين حاربوا الفتنة واعتبروها أكبر من الكفر.

 

 

فعبد السلام ياسين له عقدة شخصية من النظام الملكي في المغرب، ولم يكن معارضا مبدئيا كما هو شأن السرفاتي مثلا. هو أسس جماعة لينتقم لنفسه فقط. إن نقمة عبد السلام ياسين على الملكية نابعة من استبعاده من المشورة الدينية لأنه طالب زعامة فقدها في الزاوية البودشيشية، فكان يبحث عن القرب من السلطان، وكان هذا الطلب واضحا في رسالة الإسلام أو الطوفان، التي يمكن اعتبارها مقالا ابتزازيا.

 

 

وقد أحسن من شبه ياسين ببوحمارة. فعبد السلام ياسين شبيه ببوحمارة في كون الأول استعدى الفرنسيين والإنجليز ضد بلده، ومقابل أن يحكم منطقة صغيرة كان مستعدا لمنحهم كل خيرات البلاد، ونفس الشيء حاول ياسين القيام به من خلال تعامله مع سفارات دول مؤثرة في القرار الدولي. ولا ننسى أن ياسين ركز على مدينة طنجة ووضع فيها كل بيضه كي يظهر بمظهر القوي أو تظهر طنجة بمثابة ساحة تحرير أو شيء من بنغازي، كي يتم تنصيب عبد السلام ياسين أميرا أو خليفة على الدولة الإسلامية القطرية لأنه صدق أن الغرب يتدخل في كل ساحة تعتبر منطقة محررة أو ميدان تحرير. فهل كان ياسين يريد الخير للمغرب أم أنه عجز عن إحداث الفوضى ف"كمدها في قلبه" حتى مات؟





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة