شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ثورة الياسمين تخاطبكم فاستمعوا يرحمكم الله
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 19 يناير 2011 الساعة 02 : 16

ثورة الياسمين تخاطبكم فاستمعوا يرحمكم الله





زلزال سياسي أصاب العالم العربي وهو يرى ميلاد أول ثورة عربية في بلاد صغيرة مثل تونس، كان حاكمها المخلوع، زين العابدين بنعلي، يديرها بجهاز أمني صارم كان يوظف أكثر من ربع مليون رجل أمن ومخابرات ودرك وحرس رئاسي وجواسيس، كل هذا الستار الحديدي، الذي كبل به شعبا كاملا لمدة 23 سنة، انهار في ثلاثة أسابيع.

لقد تحرر الناس من الخوف في 21 يوما فقط، بعد أن أحرق بائع فواكه نفسه احتجاجا على إهانة كرامته وقطع رزقه في مدينة هامشية في جنوب البلاد اسمها سيدي بوزيد.

محمد البوعزيزي، الشاب الحاصل على الإجازة في الفيزياء والذي فارق الحياة بعد أسبوعين من حادثة إحراق نفسه، ربما لا يدري أنه أحرق نظاما بوليسيا لم يكن أحد يتصور أنه قابل للاشتعال بهذه السرعة. ثورة الياسمين في بلاد الشابي تتكلم، فلنستمع إلى دروسها وحكمها ومواعظها قبل فوات الأوان. إنها تقول لك أيها الشعب العربي وأيها الحكام العرب ما يلي:

- إن الأنظمة السياسية العارية من الشرعية الديمقراطية معرضة لنزلة برد في أية لحظة، وإن البذلات العسكرية والقبعات الأمنية والأثواب المخملية لا تسعف هذه الأنظمة عندما تدق ساعة الحقيقة. إن بنعلي جاء يوم 7 نونبر 1987 ليكون بديلا ديمقراطيا عن نظام بورقيبة الأبوي الذي كان يلبس ثوب الوطنية، الذي تهلهل فصار مثل الأسمال لا يغطي عورة النظام. وإذا ببنعلي يعيد نفس الخطأ، ظنا منه أن النمو سيعوض الحرية، وأن الاستقرار سيكون بديلا عن الديمقراطية، وأن جيشا من الأمن ورجال الأعمال وأبواق الدعاية الإعلامية سيصنع بديلا عن الشرعية الديمقراطية القائمة على حكم القانون والمؤسسات وقيم الحرية والتعددية والمواطنة...

لقد حاول بنعلي في الوقت الضائع أن يصلح ما أفسده، فلم ينجح سوى في إثارة الشفقة، حتى إنه أمضى ساعات يبحث عن ملجأ يقضي فيه بقية عمره. إن الذي يحرس الحكام هو الشعوب، ورضاها من رضا الله وسخطها من سخط الله، والباقي لا ينفع يوم السحاب.

ثورة الياسمين تخاطبكم أيها الحكام العرب وتقول:

- إن سرطان أنظمة الحكم هو الفساد، وإن علاجه بعد فوات الأوان لا يفيد في شيء. يوم قالت وثائق ويكيليكس المسربة عن الإدارة الأمريكية: «إن هذا النظام يشبه المافيا، وإن زوجة الرئيس وأقرباءها صار لهم نفوذ اقتصادي ومالي وسياسي رهيب»، لم يستمع إليها بنعلي، ويوم قال له الأمريكيون «إن في تونس نظاما غير قابل للإصلاح ولا يستمع إلى نصيحة أحد» تجاهلهم، فوجد نفسه في ليلة سوداء يوم الجمعة الماضي يبحث لطائرته عن مطار تحط فيه.

إن الفساد والريع والامتيازات والرشوة والاغتناء غير المشروع هي تكلفة غياب الديمقراطية. وإن غياب الديمقراطية هو سبب سقوط نظام بنعلي، الذي ظن أن عزل شعبه عن وسائل الإعلام الحديثة وإطلاق يد الفساد في البلاد سيخيف الناس إلى الأبد.

ثورة الياسمين تخاطبكم أيها الحكام العرب وتقول:

- يا أيها الحكام العرب، يا أيتها الحاشية المحيطة بالملوك والرؤساء والزعماء والأمراء، انتبهوا إلى ما يدور حولكم من تحولات، حاولوا أن تتعلموا فن قراءة المتغيرات من حولكم. إنكم في القرن الـ21، ولستم في القرون الوسطى. إن وسائل الإعلام الحديثة صارت سلطة حاكمة في العالم، وإن «الفايسبوك» هو أكبر حزب مناهض للدكتاتورية في الأركان الأربعة لهذه الأرض، وإن «يوتوب» جعل من كل هاتف محمول تلفزة خاصة ومؤسسة إعلامية متخصصة في الفضح وتمزيق الحجب. إن التعبئة التي جرت عبر «الفيس بوك» و«تويتر» و«يوتوب» وسط الشباب التونسي هي التي أسقطت النظام، وإن «المدفعية» الثقيلة للجزيرة هي التي هدمت بعض حصون بنعلي الذي تبخرت وسائل إعلامه المتخلفة، بل وانقلبت ضده في النهاية.

ثورة الياسمين تخاطبكم أيها الحكام العرب وتقول:

- أيها الحكام العرب، إذا لم تخافوا على شعوبكم وعلى مستقبلها، فخافوا على الأقل على عائلاتكم وأبنائها، الذي سيشردون أو يقتلون أو يطاردون من بعدكم. انظروا ماذا فعل المنافق نيكولا ساركوزي، الذي ظل يدعم دكتاتور قرطاج إلى آخر لحظة، ولما انهار نظامه رفض استقباله في بلاده، وعمد إلى تجميد أرصدته، وضاق ذرعا حتى بعائلته، وفيها أطفال وشبان لا ذنب لهم في كل ما جرى... هل هناك إهانة أكثر من هذه؟ بنعلي الذي باع نفسه للغرب ولمصالح فرنسا وأمريكا، وقدم لهم خدمات شتى، وطور «تكنولوجيا استئصال الإسلاميين» في بلاده، تركوه معلقا في الهواء بلا ملجأ. إن الحصن الأمين للحكام هو الشعب، ولهذا على بعضكم أن يتصالح معه، وعلى الكثيرين منكم أن يخرجوا باختيارهم قبل أن يُطردوا رغما عنهم.

ثورة الياسمين تخاطبكم أيها الحكام العرب وتقول:

- لا يوجد شعب يقبل بالذل ويطبع مع المهانة ويرضى بالفقر والحرمان، ويتحمل الحكم الفردي إلى آخر العمر. الشعوب تصبر نعم، وتُخدع نعم، وتخاف نعم، لكن بذور الثورة والانتفاضة لا تموت داخلها... تونس كانت تغرق في صمت القبور لمدة 23 سنة، والنظام يبني في السجون والمعتقلات وأجهزة التنصت على مكالمات الناس والرسائل الإلكترونية للشباب وأغانيهم وأحلامهم، حتى صار كابوسا لا يطاق، فلم تستغرق عملية إذابة جليده السميك سوى ثلاثة أسابيع. ثلاثة أسابيع لا تكفي لحل شركة، فكيف استطاعت تهديم نظام كامل؟ إنها معجزة الشعوب، أما الحكام العرب فقد شيدوا بيوت العنكبوت التي يطلون من خلالها على العالم الذي يتحول إلى ضفة الديمقراطية في آسيا وأوربا الشرقية وأمريكا اللاتينية وحتى إفريقيا، وهم معتصمون في جزر الديكتاتورية العربية.

على الجميع، بلا استثناء، أن يتعلم من هذا الدرس، وأن يتواضع أمام هذه السيدة الجميلة صاحبة الضفائر الخضراء وهي تردد مع أبي القاسم الشابي: إذا الشعب يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر...

*مدير نشر "أخبار اليوم المغربية"





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة