شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الموقف من مصر يشق تيار السلفية التقليدية بالمغرب
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 31 غشت 2013 الساعة 19:06

الموقف من مصر يشق تيار السلفية التقليدية بالمغرب








عزيز الدادسي

 

 

يبدو أن الخلافات وسط تيار السلفية التقليدية وصلت حدا لا يطاق، وليست هذه الخلافات ناتجة عن رؤية كل طرف للتعامل مع الواقع المغربي، ولكن نتجت عن الموقف مما حدث في مصر، ففي الوقت الذي يعتبر محمد بن عبد الرحمن المغراوي، رئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة الذي يوجد في المملكة العربية السعودية منذ 14 ماي الماضي، أن تدخل الجيش يوم 30 يوليوز الماضي لعزل محمد مرسي الرئيس الإخواني واجب شرعي، حقنا لدماء المصريين، وانسجاما مع مواقف الدعوة السلفية وحزب النور السلفي، ففي هذا الوقت يعتبر حماد القباج، المكلف بالإعلام بالجمعية، أن تدخل الجيش عدوان على المسلمين ولا يمكن مساندته.

 

وقد قدم القباج، الذي يشغل منصب منسق وطني لجمعيات دور القرآن، يوم 27 غشت الجاري، استقالته من منصبه كمكلف بالإعلام داخل جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة وذلك كرد فعل أظهر من خلاله اعتراضه على التصرف الذي صدر عن رئيس الجمعية، محمد بن عبد الرحمان المغراوي، بعد إقدام هذا الأخير على نشر بيان دعا من خلاله الناشط السلفي، عادل رفوش، إلى تقديم اعتذاره على ما جاء في القصيدة الشعرية التي نظمها في حق العربية السعودية منددا مساندة النظام السعودي للجيش المصري، والتي جاءت تحت عنوان "يا خادم الحرمين".

 

وأشار القباج في بيان الاستقالة إلى انه لن "يركن للذين ظلموا" مضيفا أن "الانقلابيين في مصر من الذين ظلموا .



. فلا يجوز الركون إليهم، ودعمهم مخالفة شرعية ومنكر عظيم، وأدعو خادم الحرمين إلى الرجوع عن دعمهم مذكرا له بالله واليوم الآخر ثم بالتاريخ الذي لن يرحم الظالمين ولا من يدعمهم".

 

وقال القباج إنه ليس عضوا في جماعة الإخوان المسلمين ومخالف ومنكر لمخالفاتهم الشرعية و"مع ذلك فأنا متضامن معهم فيما لحقهم ويلحقهم من ظلم واضطهاد وعدوان (قتل، اعتقال، انقلاب، اهانة، إرهاب لا يحاشي صغيرا ولا نساء، إرهابا تجاوز كل الأحكام الشرعية والأعراف الدولية .)".

 

ودعا حماد القباج محمد بن عبد الرحمان المغراوي بضرورة العدول عن موقفه المتواطئ مع النظام السعودي من خلال الدعم الذي يقدمه هذا الأخير للجيش المصري.

 

وللإشارة، فإن محمد بن عبد الرحمان المغراوي قد صرح من خلال البيان السالف الذكر بأن القصيدة التي تم نظمها من طرف عادل رفوش تعتبر مبادرة من هذا الأخير بحيث تعبر فقط عن موقفه الشخصي ولا تلزم بأي حال الهيئات القيادية لجماعة الدعوة إلى القرآن والسنة أو تعبر عن موقفها الرسمي تجاه العربية السعودية التي تبقى، حسب تصريحه، مهد الإسلام ووجهة المسلمين.

 

وقام عادل رفوش، دفاعا عن موقفه، بنشر بيان، أبرز فيه أن القصيدة التي نظمها ما هي إلا تعبير عن واجب النصيحة الذي يمليه الدين الإسلامي وغيرته على أمور المسلمين، دون المساس بكرامة العربية السعودية وملكها الذي يعتبره رمز العمل الخيري وبالتالي كان يأمل منه التدخل من أجل إقرار السلم وتبني دور الوساطة بين الأطراف المتنازعة في مصر.

 

ويشار إلى أن الدعوة السلفية التي يرتبط معها المغراوي بعلاقات جيدة وتفتح له قناتها البصيرة سبق أن نصحت الرئيس المعزول محمد مرسي "بالاستقالة في حالة لو خرج عدد يزيد على مَن انتخبوه في مظاهرات ضده، لأن الظهير الشعبي كان هو القوة الوحيدة على الأرض التي تسانده في حين تخالفه كل القوى الأخرى داخليًا وخارجيًا".

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة