شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الاسلامي بوانو يتجول بين المؤخرات والمقدمات بين القمارين والشاربان
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 4 شتنبر 2013 الساعة 12:48

الاسلامي بوانو يتجول بين المؤخرات والمقدمات بين القمارين والشاربان



قال بوانو، في توضيح له، إن الأمر يتعلّق بإقامته رفقة زوجته وأبنائه في فندق بولمان Pullman بالجديدة


 

 

 

شعب بريس- محمد بوداري

 

"بولمان" او "مازكان" الله يرزق غير الصحة وسلامة الوقت"، هكذا يمكن وصف رحلة اصطياف عبد الله بوانو بأحد وتجول بين المؤخرات والمقدمات بين القمارين والشاربان في أحد ارقى المنتجعات بالمغرب والعالم حتى..

 

وتجدر الاشارة في البداية اننا نعني بـ"بولمان" فندق " Pullman Mazagan Royal Golf & Spa" وليس مدينة بولمان الاطلسية، مسقط رأس وزيرنا في  الداخلية امحند العنصر، كما ان اسم مازكان الذي ورد في العنوان يعود إلى فندق او كازينو " Mazagan Beach Resort" وليس إلى الاسم الامازيغي لمدينة الجديدة، وإن كانا الفندقان يوجدان بذات المدينة..

 

مناسبة هذا العنوان هو الغضب والاحتجاج الذي ابداه عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، صباح  الثلاثاء 03 غشت 2013، خلال أشغال لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بذات المجلس، حيث ارغد وأزبد ووصف الصحف والمواقع الاعلامية، التي اوردت خبر نزوله في فندق مازغان يوم السبت الماضي، بـ"الكذابين الأشرّين"، لأنهم نشروا له صورة رفقة الوزير الوفا بالقرب من مسبح قالوا انه مسبح تابع للكازينو "الحرام".

 

 

وقال بوانو، في توضيح له، إن الأمر يتعلّق بإقامته رفقة زوجته وأبنائه في فندق بولمان Pullman بالجديدة، وليس فندق "مازاغان"  الذي يبعد عنه بحوالي 4 كلم، واغتنم صقر العدالة والتنمية مناسبة حضور ممثلي الفرق البرلمانية والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي الضريس، لينصبهم شهودا امام الملإ حتى لا تسيء به زوجته الظن، ويصبح حديث جلسات الذكر وحلقات وحظ إخوانه في حزب المصباح، الذي سبق ان اصدر فتواه بعدم جواز تواجد كازينو "مازاغان" ببلاد ايمازيغان..

 

دفاع صقر البيجيدي، يذكرنا بذاك المغربي الذي فطِن إلى أنه كان يُخلط بين بلدين متشابهين في النطق فأراد ان يصلح غلطته فقال لجلسلئه "بحال اليمن بحال اليابان الله يرزق غير الصحة وسلامة الوقت"، إلا ان الامر لا يمكن ان يختلط على المرء بخصوص هذين الفندقين وهما بالمناسبة من افخم الفنادق بالمغرب، وإذا كان فندق "مازغان" معروفا باحتضانه لأكبر كازينو بالمغرب وشمال افريقيا، فإن فندق "بولمان"( Pullman  من فضلكم) ينتمي إلى سلسلة Pullman   العالمية التي تتوفر على فنادق ومنتجعات بمواصفات عالية الجودة، حيث ان فندق Pullman Mazagan Royal Golf & Spa يقع في أحد أرقى ملاعب الغولف في المغرب، ويحتوي على مسبح من الطراز العالي وسبا(SPA) و به مطعم club house الذي يقدم الأطباق الخفيفة في أي وقت طوال اليوم، بالإضافة إلى ثلاثة مطاعم أخرى تقدم المأكولات المحلية والعالمية، ويوجد به أيضًا "بيانوبار" ( piano-bar) يوفر مكانًا مريحًا للاسترخاء مع تناول مشروب، وليس أي مشروب من فضلكم..

 

كما ان المنتجع، وإن كا لا يحتوى على شاطئ خاص به مثل منتجع "مازاكان بيتش ريزورت"، فإنه يضم أماكن إقامة فاخرة ويوفر إطلالات على المحيط ، بحيث يمكن للعيون الزاغة ان تتسلل النظر إلى مؤخرات ونهود المصطافات المتزوجات منهن والعازبات، كما ان النفس الامارة بالسوء لا يمكن ان تخطئ، في بولمان، النبيذ والجعة وعصير العنب الذي قال فيه علماء المسلمين انه "إذا غلا واشتد وقذف بالزبد فهو خمر، يحرم قليله وكثيره بإجماع المسلمين"...

 

بهذه المواصفات التي قدمناها للقراء عن هذا المكان، يكون صقر البيجيدي قد امّ إلى منتجع قالت فيه طائفته " ما لم يقله مالك في الخمر"، كونه مرتعا للرذيلة والبغي والتفسخ الاخلاقي، وملاذا لسُيّاح الجنس من النصارى واليهود والمشركين..

 

وللقارئ ان يعود لتصريحات الاسلاميين أتباع العدالة والتنمية في هذا الشأن لكي يطمئن قلبه، وحتى لا نكون ضمن زمرة من قال فيهم صقر حزب المصباح انهم "كذابين أشرّين"، أي انهم، بالعربية تاعرابت، أكثر سوءًا وفسادًا مصداقا لقوله تعالى في سورة القمر - الآية 26 " سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَنِ الْكَذَّابُ الأَشَرُّ " صدق الله العظيم





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة