شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ كيف تحول '' الشيخ'' علي أنوزلا إلى أمير الجناح الإعلامي لتنظيم القاعدة الإرهابي؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 16 شتنبر 2013 الساعة 16:28

كيف تحول " الشيخ" علي أنوزلا إلى أمير الجناح الإعلامي لتنظيم القاعدة الإرهابي؟










بوحدو التودغي 

 

من الثابت أن الدلالة الرمزية للعمل الإرهابي تتجاوز في كثير من الأحيان قوته الذاتية، بالنظر إلى كون الإرهاب هو من الجرائم "المتعدية القصد" التي لا تروم بالدرجة الأولى تحقيق نتيجة إجرامية معينة كالقتل أو التصفية الجسدية أو تناثر الأشلاء بقدر ما تسعى إلى إشاعة حالة من الخوف والرعب في أوساط المواطنين الآمنين وترويعهم في أمنهم وسلامتهم وسكينتهم.

 

فهذه الأهداف غير المعلنة للعمل الإرهابي لا يمكن تحقيقها من خلال الاقتصار فقط على التنفيذ المادي للجريمة، بل ينبغي تأمين تغطية إعلامية للتهديد الإرهابي أولا، ثم في مرحلة موالية نشر بيانات التنظيمات المتبنية للعمل الإرهابي، قبل أن يتم في مرحلة أخيرة تهويل وتضخيم نتائج العملية الإرهابية في محاولة للتأثير في الرأي العام الداخلي وكذا تصدير مفعول تلك العملية إلى دول وقوى أجنبية وإقليمية.

 

واعتبارا لخطورة التعامل الإعلامي، العفوي والعاطفي، مع العمليات الإرهابية، بشكل يمكن أن يؤدي إلى نتائج معكوسة في مواجهة الإرهاب، فقد تم إقرار مجموعة من الأخلاقيات المهنية للصحافة التي تتعاطى لقضايا التطرف والإرهاب، ترتكز أساسا على وجوب التعاطي مع العمل الإرهابي على أنه جريمة خطيرة تقوض الأمن والاستقرار وتصور الإرهابي على أنه مجرم خطير يستهدف المجتمع مع الابتعاد عن تصويره على أنه ضحية ظروف اجتماعية مثل الفقر أو التهميش، لأن مثل هذه الرسائل الخاطئة يمكنها أن تسدي خدمات عرضية للتنظيمات الإرهابية، كأن تقدم لها تعاطفا من قبل بعض الفئات المجتمعية، وبالتالي إمكانية الاستقطاب والتجنيد في أوساط هذه الفئات.



 

وخلافا للإجماع الوطني الذي أبانت عنه الصحافة الوطنية في معالجتها لجميع العمليات الإرهابية التي استهدفت المغرب، ولمختلف الخلايا والتنظيمات التي فككتها مصالح الأمن المغربية، وهي المعالجة التي تميزت باستهجان تلك العمليات وازدراء الإرهاب من منطلق أنه يقوض الطابع المتسامح للنسيج الاجتماعي المغربي، ويضرب في العمق قيم العيش المشترك،فإن هناك استثناءً وحيدا وشاذا يجسده موقع "لكم" الإخباري لصاحبه علي أنوزلا، الذي اختار السير في الاتجاه المعكوس بالمقارنة مع باقي زملائه في المهنة.

 

فالموقع الإخباري "لكم" اختار منذ مدة أن يكون ناطقا رسميا باسم فلول السلفية الجهادية بالمغرب، واختار عن قصد نشر بيانات وادعاءات المعتقلين السابقين في إطار قضايا الإرهاب والتطرف، مع وسمهم بطابع الضحايا، في محاولة لتأليب هؤلاء المدانين ضد المجتمع ومؤسساته، وهي نفسها الرسالة التي يعتمدها مشايخ التكفير مع اختلاف في الوسيلة، فعلي أنوزلا يحرض التكفيريين وأتباعهم ضد الدولة من خلال الإعلام، بيد أن مشايخ السلفية الجهادية يقومون بنفس العمل لكن بوسائل التغرير وتعداد المكرمات لدفع الشباب إلى الارتماء في براثن العنف والتعصب والإرهاب.

 

أكثر من ذلك، فقد أحجمت مختلف الصحف والمواقع المغربية عن نشر شريط التهديد الصادر عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ضد المغرب، وتعففت عن التهليل لما جاء فيه، منطلقة في ذلك من إحساسها الوطني وإدراكها بأن الإرهاب يستهدف الجميع دون تمييز، صحفيين وأمنيين ومواطنين ومقيمين، واقتصرت في المقابل على المساهمة في رفع درجة الوعي بخطورة التهديد الإرهابي الصادر عن تنظيم القاعدة، بيد أن علي أنوزلا اختار مسارا آخر هو البحث عن مسوغات للعمل الإرهابي بالمغرب، وإجراء إسقاطات زائفة في محاولة للتحريض على استهداف المغرب والمغاربة، ناسيا أو متناسيا أن ذلك يدخل في صميم أعمال الإشادة والتحريض على الإرهاب.

 

فالتعاطي العمدي والمفضوح لموقع "لكم" مع الخطر الإرهابي يوحي وكأن صاحب الموقع يرتدي عمامة مشايخ السلفية الجهادية ويلتحف رداء الدعاة التكفيريين، كما يصوره وكأنه مرجعية دينية من مرجعيات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي برتبة أمير أو ناطق إعلامي، وهي أمور في غاية الخطورة، إذ أنها المرة الأولى التي يجاهر فيها موقع إخباري بخروجه عن الإجماع الوطني فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، بعدما كان قد عبر في السابق عن مواقف معادية للوحدة الوطنية.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة