شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ حظوة الخلفي
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 24 شتنبر 2013 الساعة 10:54

حظوة الخلفي








ادريس عدار





 لما سألوا عبد الإله بنكيران عن عدم ترشيح مصطفى الخلفي في اللائحة الوطنية للشباب أجاب إنه منذور لمهمة أكبر. كان الخلفي جنبه يحول معاناة المواطن إلى آمال مفتوحة على الأفق الكبير. حزب خرج من رماد الصراع على السلطة يقترح على المغاربة 1500 إجراء. وعندما كان بنكيران يتلمس الطريق السالك نحو الهدف المنشود بعيدا عن ضوضاء السجون والمعتقلات كان الخلفي تلميذه النجيب الذي جاء إليه يافعا. علمه بنكيران أن الكتف تؤكل من المكان المعلوم. أول كلمة تعلمها "لا تلقي بنفسك إلى التهكلة". حافظ الخلفي على السر وحفظ له بنكيران سرا. ويوم قدمت عليهم الدنيا قال له هذا حظك منها وهذه حظوتك عندي. الخلفي له حظوة. إذا كانت بعض النخب تصل عن طريق العائلة فعائلة الخلفي الكبيرة هي الجماعة الإسلامية. وما اجتمع هؤلاء إلا على هدف. فالجماعة أوصلت الخلفي إلى ما لم يكن يحلم به. أراحته من عناء البحث عن شغل مثل أقرانه. وأول مهمة يتولاها في الإدارة وزير. فتح له بنكيران الباب ووسع هو من دائرة الأبواب. أشرف على منشور الحركة الدعوية ومنها إلى كرسي الوزارة. المهمة التي قال بنكيران إن الخلفي منذور لها هي وزارة الاتصال. أهم وزارة لدى بنكيران من غيرها. وزارة التغلغل في البيوت والعقول. فشل أحيانا لكن نجح أخرى. فشل في كنانيش التحملات. حاول من خلالها الهيمنة على الإعلام العمومي. الإعلام مهم لدى التوحيد والإصلاح. والخلفي يعرف ذلك. يؤمن بشعار ضع بصمتك. وهو شعار الحركة السرورية التي ينتمي إليها وزير الاتصال. قد تلتقيه عراقيل لكن يغادر الوزارة حتى يرسم على لوحاتها شيئا اسمه الدعوة. فالرجل يحق له ذلك. إذ الدعوة هي التي أوصلته إلى منصب وزير. الراعي الأول للوزير الصغير هو بنكيران. الراعي أصبح رئيسا للحكومة. في منصبه هذا يعول كثيرا على خدمات الخلفي. لذلك لا تنتظروا من بنكيران أن يحاسب تلميذه النجيب ووصيه الوفي وخادمه الأوفى. بنكيران لن يعاقب الخلفي. لن يخرجه من الحكومة. ولو أخرجه لأدخله مكانا أحسن. لكن الزعيم الإسلامي أمام محك خطير. سنضعه أمام المرآة ليرى نفسه. سنريه وجهه في المرآة كما يقول المغاربة. الخلفي ارتكب جرما أو ارتكب خطأ. تسبب بلا لف ولا دوران ولا نفي متأخر في خسارة 200 مليون درهم. بحساب المغاربة 20 مليار سنتيم. مبلغ مالي مهم أو غير مهم ضاع من خزينة الدولة. لا يفيد في ذلك خرجات وزراء الحزب الإسلامي. لقد ألفناهم يتنكرون للتاريخ ويكرهونه. لكن اليوم يريدون تزوير الحاضر والمستقبل الممتد في الحاضر. الخلفي إذا كان ارتكب خطأ فهو لا يستحق أن يكون وزيرا. عليه أن يرحل. على بنكيران أن يطرده من الحكومة. وإذا ارتكب جرما فعلى بنكيران أن يحاسبه طبقا للمبدإ الدستوري "ربط المسؤولية بالمحاسبة". منطق الحظوة هو الذي سيقتل بنكيران كما قتل الذين من قبله.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة