شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ محاكمة فرعون
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 5 نونبر 2013 الساعة 10:54

محاكمة فرعون





 

 



ادريس عدار



 تحولت محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى دعابات يتداولها المصريون. دخل المعزول قاعة المحاكمة. أعطت المحكمة الكلمة للدفاع فقال: السيد الرئيس. فأجابه مرسي: نعم. فرد عليه: يا خربيتك أنا أقصد رئيس هيئة الحكم. رغم وجود مرسي رهن الاعتقال لم يصدق أنه فقد الرئاسة. ما زال متمسكا بالرئاسة قدر تمسكه بحرق مصر. فقد أصدر أوامره للقوات العمومية من أجل اعتقال وزير الداخلية ووزير الدفاع والقضاة الذين شاركوا في الانقلاب على حد قوله، وختم كلامه بأن هذه الأوامر تنشر في الجريدة الرسمية وتنفذ باعتبارها صادرة عن الرئيس الشرعي. أن يكون محمد مرسي رئيسا شرعيا أو غير شرعي فهو رئيس معزول. ومن سوء حظه أنه لن يحظى لا بصفة الرئيس السابق ولا الأسبق بل المعزول مثل المخلوع.

والفرق بينهما أن المخلوع لما جد الجد جمع أغراضه وتخلى عن منصبه أما الثاني فجمع قوته الكاملة وحشد جماعته لمواجهة من خرجوا ضده مطالبين برحيله مهما اختلفت التقديرات حول عددهم. وكان عددهم كبيرا بحجم الشرعية الشعبية التي تتجاوز في العرف الديمقراطي الشرعية الانتخابية. مرسي مُصر على أنه الرئيس. ما زال يعطي الأوامر. وهنا مكمن البلاهة. نسي مرسي أنه يوم كان في القصر الرئاسي لم يسمع له الجند. لقد وضع القوات المسلحة المصرية رهن إشارة الجيش الحر وكتائب الإخوان المسلمين بسوريا. قال لن نسكت عن جرائم النظام السوري وينبغي أن يزول. فتزحلق مرسي من على الكرسي. وقال له الجيش إن موضوع الحرب ليس شغلك. وقبل يومين من حبسه ونزوله من عرش الفرعونية خاطب الجيش قائلا: أنا واحد منكم، قبل أن يزيل جبة التواضع ليقول أنا بصفتي قائدا للجيش. فأضحك عليه الناس لأن في الجيش ضباطا قهروا إسرائيل في حرب أكتوبر بينما جاء هو ليخاطب شيمون بيريز بالصديق الوفي. وقال إن في الجيش المصري معدن نفيس.

هذا المعدن النفيس هو الذي سيتحول بعد يومين إلى حديد صدئ بعد أن انحاز الجيش إلى إرادة الشعب، وحدد خارطة طريق وخير مرسي بين خيارين كلاهما لا يرضي جماعة الإخوان المسلمين. احتمى مرسي برابعة العدوية. وأصبحت الأصابع الأربعة شعارا "جهاديا". ونسي الإخوان مشرقا ومغربا أن الأصابع الأربعة يمكن أن ترفع بطريقة أخرى بثني الوسطى. شعار رابعة رفعه الإخوان في كل الدنيا. رفعه بنكيران ومن معه بمن في ذلك زوجته وابنه. وتبين أنه شعار الحركة الماسونية التي تحكم أكبر قوة في العالم. وفي خطابه الأخير استعمل مرسي عبارة "البناءون العظام" أكثر من مرة. مرسي كان يعد العدة ليتحول إلى فرعون في عصر الديمقراطية. وحتى الفرعون مظلوم أمام مرسي. لسنا نبالغ في هذا الكلام. يكفي قراءة للإعلان الدستوري المكمل لنعرف أن الرجل خص نفسه بصلاحيات لم ينلها الفراعنة. ومن هؤلاء من أبدعوا في الإصلاح الزراعي بينما أبدع هو وجماعته في حرق الحرث والنسل. إن أخطر مصيبة هو أن تمتزج النزوعات التسلطية مع الديمقراطية. وما وقع لمرسي لم يكن مستغربا أو كما قال المغاربة "من الخيمة خرج مايل". فعندما تم إعلان فوز مرسي برئاسة الجمهورية ألقى خطابا تاريخيا، وهنا "التاريخي" ليس بمعنى وقعه على من يهمهم الأمر عالميا ولكن بمعنى أنه مستوحى من التاريخ. في أول خطاب أو خطبة ردد كثيرا كلمة "ولاية". وقال "لقد وليت عليكم ولست بأحسن منكم". فكيف يصبح شخص ما رئيسا للجمهورية ويقول لست بأحسن منكم؟ يعني أن الجماعة دلست أخلاقيا على الشعب لما قدمت لهم واحدا ليست له أية ميزة. فرئيس الجمهورية بمنطق الاختيار ينبغي أن يكون الأفضل والأحسن. لا يعني مع ذلك أن الديمقراطية تفرز الأحسن والأفضل. قد يقول قائل إنه قالها تواضعا، وقد جربنا تواضعهم الذي تحول إلى وضاعة. اجتمعت في مرسي نزوعات الخلافة والتربية الإخوانية واللعبة "الصفاقجية". وهي صفات لا تخلو منها تصرفات التنظيمات الإسلامية التي وصلت إلى الحكم أو الحكومات. تنظيمات نالت جزاءها وفاقا بعد أن استيقظت الشعوب على خديعتها. ومرسي يؤدي ضريبة الخداع حبسا بينما سيؤديها آخرون بأساليب أخرى.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة