شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ هل ما زال بين القادة الجزائريين من يعتقد أن عجلة التاريخ سترجع إلى الوراء؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 6 نونبر 2013 الساعة 15:05

هل ما زال بين القادة الجزائريين من يعتقد أن عجلة التاريخ سترجع إلى الوراء؟



حوالي أربعين سنة من الإحباط والفشل الذي منيت به المساعي الجزائرية، سواء على الصعيد الدبلوماسي أو الحربي



 

عبد السلام البوسرغيني

 

الانفراج الذي عرفته الأزمة الجديدة في العلاقات المغربية الجزائرية سيخدم المساعي الأمريكية التي ستتجدد بمناسبة زيارة كاتب الدولة الأمريكي في الشؤون الخارجية جون كيري لكل من الجزائر والمغرب. والاستجابة السريعة للمغرب لتجاوز أزمة الرسالة الاستفزازية للرئيس الجزائري تستهدف فتح المجال أمام المساعي الأمريكية لتتناول أصل الصراع بين المغرب والجزائر، أي مشكل الصحراء.

 

فالولايات المتحدة الأمريكية سبق لها أن توصلت عن طريق مؤسسات البحث المعتمدة لرسم معالم السياسة التي يجب على الدولة اتباعها، أن الوضع في الصحراء المغربية قد دخل في حكم الأمر الواقع الذي لا يمكن تغييره.

 

معنى ذلك أنه لا يمكن لأي أحد أن ينتزع من المغرب ما يمكن أن يحقق للجزائر كسب موقع في الصحراء المغربية يتيح لها الحصول على منفذ على المحيط الأطلسي، فبالأحرى أن يتأسس كيان في الصحراء خارج الإرادة المغربية.

 

إن بداية الصراع على الصحراء، التي كانت خاضعة للاستعمار الاسباني، لترجع إلى ما قبل المسيرة الخضراء التي أسفرت عن انسحاب اسبانيا وبسط سيادة المغرب عليها. ولقد ظل ذلك الصراع خفيا خلال سنوات طوال إلى أن برز بشكل واضح وعنيف سنة 1974، أي السنة التي تقدم فيها المغرب بطلب عرض قضية الصحراء على محكمة العدل الدولية بلاهاي. والذين عاشوا مرحلة السبعينيات من المشكل يتذكرون كيف أصيب القادة الجزائريون بانزعاج لا يمكن تصوره، وكيف عبأوا كل الوسائل التي يتوفرون عليها، والنفوذ الذي كان لديهم في حظيرة المجتمع الدولي، لأنهم رأوا في المسعى المغربي نسفا للمخطط الذي ظنوا أنهم أحكموا حبكه للسيطرة على الصحراء.

 

صحيح أن الجزائر تمكنت من جعل مشكل الصحراء بارزا كأحد المشاكل الإقليمية التي تشغل الرأي العام الدولي. لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: هل بعد حوالي أربعين سنة من الإحباط والفشل الذي منيت به المساعي الجزائرية، سواء على الصعيد الدبلوماسي أو الحربي، ما يزال في الجزائر من يعتقد أو يظن أن عجلة التاريخ سترجع إلى الوراء؟

 

لقد سجل التاريخ للمغرب أن ما حققه المغرب في الصحراء في مختلف الميادين يعد من قبيل المعجزة بالنظر لإمكانياته الضعيفة، ومع ذلك لم يتوقف طموح المغاربة وفي مقدمتهم سكان الأقاليم الصحراوية والسلطات الرسمية، على ما تم إنجازه وما تعكف على دراسته وتخطيطه المجالس الوصية بتوجيه من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ليبرهن على الإرادة القوية في أن تتبوأ الأقاليم الصحراوية الجنوبية الصدارة في النمو والتقدم الذين يسعى المغرب لتحقيقها.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة