شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بنكيران يفر من جحيم سوريا
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 27 نونبر 2013 الساعة 12:06

بنكيران يفر من جحيم سوريا








ادريس عدار

 


عندما انتهى "الجهاد" الأفغاني إلى تناحر بين فصائل "المجاهدين" وظهر أن "رجال الله" ليسوا سوى بياعي أفيون، ولعلع الرصاص بينهم من أجل اقتسام الغنيمة، ووضعت أمريكا "المؤمنة" يدها على الملف بعد خروج السوفيات "الملاحدة"، بدأ العد العكسي للتخلص من الخزان البشري المتنقل والمتأهب للقتل والذي أصبح يلعب بالكلاشينكوف مثلما يلعب الطفل في عاشوراء. حينها هيأت الولايات المتحدة الأمريكية معتقل غوانتانامو لمعاقبة من كانوا أدواتها في الحرب التي خاضتها ضد غريمها الاتحاد السوفياتي بجبال أفغانستان. وبدأت المطاردات. ولم يعد أسامة بن لادن صديقا لأمريكا برعاية المخابرات الباكستانية والسعودية، ولم يعد هو كذلك طوع البنان، وأسس له تنظيما أسماه قاعدة الجهاد ضد الصليبيين الذي سُيعرف اختصارا بتنظيم القاعدة. مثلما فر بن لادن من النيران الصديقة فر الذين كانوا سببا في رحلة الشباب نحو المجهول. لقد لعبت البروباغندا الدينية دورا مهما في تجييش المقاتلين. شباب مكانهم كراسي الجامعات وجدوا أنفسهم في معركة لا يعرفون لها أصلا ولا فصلا. لكن الخطاب نفسه المستعمل اليوم في التجييش. القتال من أجل الحور العين. والدعاة إلى ذلك لهم أربع نساء وخليلات وزواج مسيار وفراند وغيرها من الزيجات. عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة اليوم الشاب الداعية بالأمس، كان من بين من دعا الشباب إلى الذهاب إلى أفغانستان، إلى تلك الأرض حيث يتعارك الإيمان مع الكفر، في معركة إذا انتصر فيها السوفيات سيندثر الإسلام. بنكيران ساهم بقدر وافر في جلب الشباب الذين مهد لهم الراحل عبد الكريم الخطيب، مؤسس حزب العدالة والتنمية وعراب الإخوان المغاربة نحو الدولة ونحو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، نحو أفغانستان. انتهى "الجهاد" وبقيت تجارة الأفيون وتاه المجاهدون العرب بين دروب الصدمة والتهديد بالاعتقال. لما عاد الأفغان المغاربة لم يعد بنكيران يذكر الجهاد الأفغاني ولم تعد حركته تحتفي بالمجاهدين في الجامعات ودور الشباب. اختفى كل من ساهم في ذهاب الشباب إلى أفغانستان وبقي الشباب يواجهون مصيرهم. كانت الوجهة هي جحيم غوانتانامو. لم تعد تظهر اللحى التي مارست التحريض والتجييش. يعني تم اعتقال "الأغبياء" فقط. اليوم تتكرر القصة نفسها. بنكيران يقول إنه لم يضع يده في عصيدة السلفية الجهادية لأن ألفا من المقاتلين المغاربة يوجدون اليوم في صفوف جبهة النصرة وباقي التنظيمات الإرهابية. ويؤكد بنكيران أن مائة على الأقل منهم حصلوا على العفو. هل كان بنكيران حريصا على ألا يذهب هؤلاء إلى سوريا؟ أم أن الموضوع استيباقي شبيه بانتهاء الحرب في أفغانستان؟ مؤشرات كثيرة تفيد أن بنكيران لم يكن حريصا على ألا يذهب هؤلاء إلى سوريا. فقد ذهب إخوان من حزب العدالة والتنمية إلى سوريا. ودخلوا بشكل غير قانوني إلى أراضي دولة لها حدود وقوانين. وقد تتم محاكمتهم على هذا الأساس. والتقوا بقيادات في جبهة النصرة ومكثوا هناك وقتا طويلا. ودخلوا عن طريق تركيا وبتنسيق مع مخابراتها وتعددت تلك الزيارات. وبعدها تكثف وصول "المجاهدين" المغاربة إلى سوريا. ما زال الرابط بين الحدثين مجهولا ولكن هناك ما يوحي بارتباطهما خصوصا وأن العنصر الذي تولى تلك الزيارات هو نفسه الذي كان ينظم وقفات لأنصار الجيش الحر وجبهة النصرة بالرباط، وهي وقفات تحريضية، دون أن ننسى الرعاية التي أولاها سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، لأنصار سوريا. ومن مؤشرات ما ذهبنا إليه أن صحيفة التجديد، الناطقة باسم الوهابية السرورية بالمغرب، خصصت صفحة يومية لسوريا عبارة عن تحريض طائفي ومذهبي، وهو تحريض ساهم بشكل كبير في التجييش ضد النظام في سوريا. هل كان بنكيران في "دار غفلون" من كل ذلك؟ أبدا إن بنكيران هو الوحيد الذي يعرف الشاذة والفادة عن حركته أكثر من حزبه. ويولي أهمية للحركة أكثر من الحكومة. واجتماعاته المتعلقة بالحركة منضبطة كل جمعة بعد الصلاة. فكيف فاتته هاته الأمور؟ أجزم بأن بنكيران كان على علم بذهاب إخوانه إلى سوريا ولقائهم بالأتراك العثمانيين وبجبهة النصرة في مدينة أتارب الحدودية. وكان على علم بذهاب العديد من عناصر السلفية الجهادية للانضمام إلى المقاتلين هناك. إذا لم يكن الأمر كذلك فليقل لنا بنكيران ما هي حدود مسؤوليات مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، في خروج العديد منهم من السجن بالعفو تحت ضمانته؟ وكيف حصلوا على جوازات السفر؟ هل يجهل بنكيران أن إبراهيم بنشقرون العلمي، المعتقل سابقا في غوانتانامو وفي المغرب والذي خرج من السجن بضمانة الرميد والذي حاوره في إطار لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، هو مؤسس شام الإسلام التابعة لتنظيم القاعدة؟ بنكيران لم يكن حريصا على ألا يذهبوا. بل هو وحزبه من حرضوا على ذلك والذين ذهبوا هم مجرد موارد بشرية وحطب الحرب. لكن هناك سر وراء الهروب. فحتى رموز السلفية الجهادية بدؤوا يتهربون من القصة ويقولون إنهم ضد ذهاب الشباب إلى سوريا بعدما حرضوا ضدها. وعلى رأسهم أبوحفص. الأمر يتعلق بالتحولات التي تعرفها المنطقة العربية والشرق الأوسط. التحولات التي توحي بقرب نهاية الأزمة السورية. وفهم القوم أن الطريق أمام جنيف 2 أصبحت معبدة بعد جنيف النووي الذي جمع الدول الخمس زائد واحد مع إيران. القوم الآن يلملمون خيبتهم خوفا من غوانتانامو جديدة. بنكيران تختلط لديه الجغرافية بالتاريخ، الماضي بالحاضر ويدوس على المستقبل، الواقع بالأحلام، التطلعات السياسية بالانتماء العقدي. حتى وهو يسعى دائما إلى محو الذاكرة، لكن شيخه في العقيدة يبقى زين العابدين سرور، السلفي السوري الذي يعيش في انجلترا، والذي يقول في مقدمة الطبعة العاشرة لكتابه "وجاء دور المجوس" "كنت خلال جولات لي في عدد من البلدان العربية والأوروبية كمن يسبح ضد تيار جارف، ومما أذكره جيدا ويصعب علي نسيانه أن طائرة الخميني التي أقلته من فرنسا وصلت طهران بينما كنت في زيارة دعوية للمملكة المغربية بترتيب من قيادة الشبيبة الإسلامية التي كان نشاطها محظورا، فالزيارة لم تكن علنية، والجماعة قدمتني لأعضائها باسم محمد النايف، ونايف اسم والدي وكنت خلال هذه الزيارة التي استمرت عشرون يوما أتنقل من بيت إلى بيت بمدن الدارالبيضاء والرباط وفاس، وأعضاء الجماعة الذين التقيتهم كانوا طلابا في جامعات المغرب، وأكثرهم اليوم هم قادة حزب العدالة والتنمية المغربي". لقد تخلى بنكيران عن الأفغان المغاربة. لكن اليوم هو مسؤول رغما عن أنفه عن الشوام المغاربة. أولا لأنه رئيس الحكومة وثانيا لأن إخوانه ذهبوا إلى سوريا وحرضوا هنا ضد الدولة السورية. ماذا هيأ بنكيران للذين سيعودون من سوريا؟ الأفغان المغاربة يقفون وراء أحداث 16 ماي الإرهابية. والشوام المغاربة مختلفون جدا عن الأفغان المغاربة. الشوام المغاربة يلتقون مع الأفغان المغاربة في التقاء الفكر التكفيري بالتوجه القتالي لديهم. لكن الحرب في سوريا علمت المقاتلين تكتيكات جديدة ومنحتهم خبرات قتالية متطورة. إذا كان بنكيران قد فر بجلده من قضية الأفغان المغاربة فإنه أصبح من الصعب عليه اليوم الفرار من الجحيم السوري خصوصا وأن ملامح تورط حزب العدالة والتنمية في القتال متوفرة. لم يطلب أحد من بنكيران ألا يكون له موقف داعم ل"الثورة" السورية لكن عليه في النهاية أن يتحمل مسؤوليته في نتائجها.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة