شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ رسالة الى حزب العدالة والتنمية المغربي....
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 2 يناير 2014 الساعة 13:52

رسالة الى حزب العدالة والتنمية المغربي....



ابو النعيم الذي كفر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي وعدد من قياديي الحزب ونسائه بالإضافة إلى مثقفين مغاربة معروفين


 

محمد بوداري

التاريخ لا يعيد نفسه، وكل التجارب الانسانية علمتنا ان ذلك غير ممكن لأننا بكل بساطة، كما قال الفيلسوف الاغريقي هيرقليطس، "لا نستطيع أن نستحم في ماء النهر مرتين"..

 

هذا الكلام موجه بالأساس إلى حزب العدالة والتنمية وكل الذين يسيرون في فلكه، لأن المغاربة الذين اكتووا بنيران 16 ماي 2003 وباقي الاعمال الارهابية، لا يمكنهم ان يسمحوا لأحد ان يعبث بحياتهم ويعكر صفو المسلسل الديمقراطي ومسار الاصلاحات التي انخرط فيها المغرب..

 

 

مناسبة القول هي ما وقع مؤخرا ببلادنا حيث بدأت تتصاعد دعوات التكفير ورمي المواطنين بتهم الالحاد والزندقة كما فعل المدعو ابو النعيم تجاه بن بركة والعروي والجابري وعصيد ولشكر وكل النساء الاتحاديات اللائي وصفهن بالبغايا..

 

كل هذا بموازاة الصمت المطبق لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، وهو الصمت الذي يمكن تأويله بأنه "تواطؤ" مادام وزيرهم في العدل لم يتجشم عناء ترتيب الآثار القانونية لهذه الافعال، حيث انه هو المعني الاول بهكذا افعال يجرمها القانون..

 

الادهى من ذلك ان حزب العدالة والتنمية تمادى في صمته رغم خروج جماعة متطرفة تدعى "التوحيد والجهاد بالمغرب الاقصى" للدفاع عن الموقف المتطرف للسلفي ابو النعيم، الذي كفر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي وعدد من قياديي الحزب ونسائه بالإضافة إلى مثقفين مغاربة معروفين، بل اكثر من ذلك هو ان بيان  الجماعة استباح دم ادريس لشكر  وذلك "حتى يكون عبرة لغيره"، كما جاء في ذات البيان..

 

المدهش في الامر والداعي إلى تأويله في اتجاه فعل "تواطئي" مع هؤلاء الارهابيين، هو قيام الحزب وبسرعة البرق بمراسلة وزير الداخلية محمد حصاد وذلك من اجل توفير الحماية للمقرئ ابو زيد الادريسي، الذي وصف الامازيغ بالبخلاء وكال لهم ما طاب له من ضروب العنصرية اللفظية، وذلك بعد ان تعرض هذا الاخ العزيز عليهم لـ"تهديدات بالتصفية الجسدية عبر الهاتف"، كما يدعون..

 

ما يؤكد نظرية التواطؤ هذا هو ان هذه الجماعة، حسب الخبير في الحركات التكفيرية في المغرب عبد الله رامي، كانت ظهرت قبل حوالي 11 سنة خلت كامتداد للقاعدة في بلام الرافدين بقيادة الزرقاوي، واصدرت وثيقة في العام  2005 وكانت تضم مغاربة وبعض المقيمين ببلجيكا، وظل اعضاء الجماعة، يضيف ذات الباحث، اوفياء للشبيبة الاسلامية وحتى التيار السلفي الذي يضع اليساريين والشيوعيين في سلة واحدة وهي العداء للإسلام كما يعتقدون، وهذا ما يفسر دعم هذه الجماعة للسلفي ابو النعيم الذي كان هو الآخر عضوا في الشبيبة الاسلامية..

 

هذه حقيقة الجماعة وحقيقة ابو النعيم، وستّضح الحقيقة بجلاء إذا علمنا ان حزب العدالة والتنمية عبر وزير عدله وعبر جمعية الكرامة التي كان يرأسها قبل ان تؤول زعامتها إلى حامي الدين يدافعون عن الجهاديين الموزعين على سجون المملكة وعن رجوع اعضاء الشبيبة الاسلامية بدون شروط من الخارج، لأنهم بكل بساطة يقتسمون الكثير من افكارهم وقد سبق للعديد من المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية وزعماء ذراعهم الدعوية التوحيد والاصلاح، ان كانوا اعضاء نشطين في الشبيبة الاسلامية قبل ان تتفرق بهم السبل..

 

المغاربة لن يسمحوا للتاريخ ان يعيد نفسه ولو في شكل ملهاة او مهزلة كما قال ذات يوم كارل ماركس، لأن المغرب بكل بساطة قد قطع مع الفكر الظلامي وطيور الظلام الذين حاولوا تجريب فكرهم التخريبي وفلسفتهم الارهابية في مدننا وقرانا لكنهم فشلوا في مسعاهم هذا، الذي يتضح ان العدالة والتنمية تحاول تمريره عبر التغاضي عن التكفيريين في محاولة لإعادة تجربة ما قبل احداث 16 ماي حيث كثرت ثقافة التكفير ورمي المواطنين بتهم الزندقة والالحاد، وهو ما دعمهم فيه حزب العدالة والتنمية في ذلك الوقت، قبل ان يقوم بعملية توبة ويثبت للنظام "حسن نيته" و"صفاء طويته"...





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اخسأ فإنك لا تحسن فن التضليل الذي اعتاده مربوك

علي أبو إلياس

السلام على من اتبع الهدى
بأي منطق يتكلم هؤلاء؟
من يسفه كلام رب العزة وينتقصه أحق بالدفاع ممن أخذته الغيرة على دينه، مما يوضح بجلاء أنهم عملاء مأجورون دراهم معدودة وكانو فيه من الزاهدين، إخوان الخنازير يتركون الطيبات ويجنحون إلى الخبائث، أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير؟ اهبطوا مذلة وخساسة فإن لكم ما سألتم.
انشر أو لا تنشر فإنكم ملعونون

في 02 يناير 2014 الساعة 27 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- كاتب المقال غبي

أحمد سليمان

هل تعلم شيئا عن التوابث أم أنك تستهلك المداد كما يحلوا لك أم أنك من الذينآ (كايلاقيوا الحروفآ ) التوابث التوابث. إذا أردت أن تحترم فاحترم عقيدة غيرك واكفر وتزندق كما يحلوا لك أما أن تمس بمقدسات البلاد والعباد فهذا أمر غير مقبول أما هاته الضجة على الشيخ السلفي فهي جعجعة سياسية فالدين للمسلمين كافة لأن الله سبحانه لم يخاطب لا سلفي ولا شيعي ولا سني ولا درزي ولا ....ولا .... بل حينما يخاطبنا عز جلاله آ ( ياأيها الناس يا أيها الذين ءامنوا ... وما إلى ذلك آ )أما أن تلصق المسألة كلها برجل اصطلحتم عليه سلفي إرهابي سموه ما شئتم فقد تكلم مدافعا عن كتاب الله الذي هم أحد المهرطقين بتصحيحه القرآن لم يتدخل في تصحيحه حت هيجل وهايدجر وروسل وعلاماء فلك وعلوم إنسانية وما إلى ذلك من العلماء في مختلف المجالات يقوم هذا السكير الذي لا يعرف كوعه من بوعه ويتكلم في تصحيح الإرث والتعدد من بربكم أجدر أن يحاكم من كَفَر أم كفَّر

في 06 يناير 2014 الساعة 02 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- كما قال ذات يوم كارل ماركس،

قيس زهير

حزب العدالة والتنمية تمادى في صمته حينما يهمكم امر القدح في الدين يا تلاميذ كارل ماركس.
اما حينما تمس القيم التابتة للامة الاسلامية بالنسبة لكم حرية تعبير.
كنت اود من كاتب التعليق ان يستشهد بكلام واحد من بني جلدته عوض ماركس.
لانني ما سمعت بروسي او كوبي استشهد بعصيد او اركون الى اخر القائمة.
الرجوع للاصل فضيلة.

في 15 يناير 2014 الساعة 51 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- كما قال ذات يوم كارل ماركس،

قيس زهير

حزب العدالة والتنمية تمادى في صمته حينما يهمكم امر القدح في الدين يا تلاميذ كارل ماركس.
اما حينما تمس القيم التابتة للامة الاسلامية بالنسبة لكم حرية تعبير.
كنت اود من كاتب التعليق ان يستشهد بكلام واحد من بني جلدته عوض ماركس.
لانني ما سمعت بروسي او كوبي استشهد بعصيد او اركون الى اخر القائمة.
الرجوع للاصل فضيلة.

في 15 يناير 2014 الساعة 52 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة