شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ رسائل جزائر بوتفليقة المشفرة
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 03 مارس 2011 الساعة 43 : 16

رسائل جزائر بوتفليقة المشفرة







خلال هدا الأسبوع، ثمة رسائل من جزائر بوتفليقة، يجب استجلاء سياقاتها لفهم بواعثها ودواعيها.
هل هي رسائل تدخل في إطار المجاملة والنفاق الدبلوماسي، أم أنها رسائل توحي بانفراج وحلحلة لأزمة الجوار على جميع المستويات والأصعدة.
حتى لا نستبق الأحداث نسوق هده الرسائل، و للقارئ الكريم واسع النظر في التحليل والتأويل.
الرسالة الأولى:
بعث الرئيس بوتفليقة برسالة إلى جبهة البوليساريو يحثها على الدخول مع المغرب في حوار ومفاوضات جديدة لإيجاد مخرج لقضية الصحراء.
وقال بوتفليقة في رسالته " أن الجزائر بصفتها بلدا مجاورا لطرفي النزاع تدعو إلى استئناف المفاوضات بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو وضمان تطبيق لوائح مجلس الأمن التي تحدد بوضوح الإطار والصيغة لاستكمال جهود حل قضية الصحراء....."
من وجهة نظرنا المتواضعة، الرسالة أخطأت الاتجاه، لأن المعني بالحوار والمفاوضات لحلحلة مشكل الصحراء هو المغرب والجزائر، أما البوليساريو ما هي إلا صنيعة في يد الجزائر تحركها كيفما شاءت خدمة لأجندة مكشوفة،
وهي ضرب المغرب من الخلف لكي لا يلتفت إلى أراضيه المغتصبة على الحدود بالصحراء الشرقية، ومن باب التذكير فإن مخيمات تندوف على التراب الجزائري هي أراضي مغربية اقتطعت من المغرب عنوة زمن الاستعمار الفرنسي، مما خلق أزمة حدود بين البلدين غداة الاستقلال أسفر عن مواجهة بين البلدين "حرب الرمال" تكبد فيها الجيش الجزائري هزيمة، شكلت عقدة لدى العقل السياسي لجنرالات الجزائر مما حدا بهم إلى تبني الحركة الانفصالية للبوليساريو واحتوائها ودعمها لوجستيكيا.
إن حوارا صريحا بين المغرب و الجزائر للمكاشفة والتخلص من ترسبات إرث التاريخ المثقل بالأحقاد والضغائن في الضمير الجمعي للبلدين هو الكفيل بحل مشكل الصحراء.
الرسالة الثانية:
رسالة تلقاها الرئيس بوتفليقة، موجهة إليه من "خط الشهيد" الصحراوي المنشق عن قيادة البوليساريو، بالسماح إليهم بالتوجه إلى مخيمات تندوف مرفوقين بالصحافة المستقلة للمشاركة يوم 5 مارس في الوقفة الاحتجاجية
ضد قيادة البوليساريو " قيادة أصبحت بعد القدافي هي أقدم قيادة في العالم...."
قيادة مسخرة من طرف أجهزة المخابرات الجزائرية للمتاجرة بمآسي الصحراويين، ناهيك عن الغنى الفاحش للوبي المحتكر لتدبير الشأن الصحراوي في المخيمات.
رسالة تلقتها عصابة البوليساريو وسخرت كل أجهزتها القمعية للوقوف ضد هده الوقفة التنديدية.
كما تلقاها الرئيس بوتفليقة، وهدا يعني بأن الجزائر هي الآمر و الناهي في القضايا المصيرية للجبهة، علاوة على أنها رسالة تحمل مؤشرات انهيار المراهنة على قضية خاسرة بفعل الانشقاق الحاصل على مستوى قيادة البوليساريو للاستفادة من كعكة المساعدات الدولية، ومن عائدات النفط الجزائري.
زيادة على النزوح الجماعي للصحراويين لوطنهم الأم هروبا من الوضع الإنساني المتدهور بالمخيمات.
زد على هدا التهديد الأمني للقاعدة وللجماعات المسلحة وما تسخير القدافي لمجموعة من مرتزقة البوليساريو لقتل معارضيه لخير دليل على دلك.
الرسالة الثالثة:
بدعوة من الحكومة الجزائرية قامت وزيرة الطاقة والمعادن أمينة بن خضراء إلى زيارة الجزائر وخصوصا إلى منطقة حاسي الرمل وعلى هامش هده الزيارة اتفق الطرفان على التعاون بين البلدين في مجالي الطاقة والمعادن وأعلن الوزير الجزائري يوسف يوسفي عن وجود مشروع لدراسة إقامة أنبوب غاز بين المغرب والجزائر من أجل تزويد المغرب بالغاز انطلاقا من حاسي الرمل، وأشار بيان للوزارة الجزائرية إلى أن الطرفين عبّرا عن إرادتهما في إنشاء سوق مغاربية للكهرباء من أجل التحاقهما بالسوق الأوروبية.
السؤال الذي يطرح نفسه، هل هده الزيارة تدخل في إطار الزيارات البرتوكولية التقليدية، أم أن ما أعلن عنه من طرف الحكومة الجزائرية سيدشن لمرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي.
الرسالة الرابعة:
هي عبارة عن تباشير تلوح في الأفق وتناقلتها بعض وسائل الإعلام عن إمكانية فتح الحدود بين البلدين، والتي ظلت لأكثر من 15سنة مغلقة، وما يميز هدا الطابع الحدودي، أن عدد المرات التي أغلقت أكثر مما فتحت، وحسب الأخبار المتداولة أن هناك وساطات عربية وأجنبية دخلت على الخط لإنهاء هدا المشكل.
نتمنى صادقين أن تكون لدى القادة السياسيين النية الحسنة و الثقة المتبادلة واستحضارا لمصالح المشتركة لكسر هده الحواجز من أجل تطبيع لعلاقات مبنية على التعاون ونبد الحزازات.
خلاصة
رسائل تأتي في غمرة هدا التدافع الحراكي الذي تشهده الشعوب العربية، والذي أجبر بعض القادة على إرسال إشارات متضمنة نوعا من الليونة والمرونة لتسكين وترضية الخواطر ليس إلا.

عبد الرحيم الطنطاوي





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة