شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ يوم 20 فبراير المرجعي
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 04 مارس 2011 الساعة 14 : 06

يوم 20 فبراير المرجعي





يعتقد الكثير من المغاربة أن يوم 20 فبراير يوم عادي كبقية أيام السنة، والحقيقة أنه يوم مشهود، أو على حد تعبير مصطفى الرميد "يوم مرجعي"، فيه طويت صفحة من التاريخ، وبدأت صفحة جديدة تُكتب، عنوانها الشباب والحرية والإصلاحات.

فإن لم يكن لحركة 20 فبراير أي فضل؛ فإن الفضل الوحيد والكبير الذي حققته؛ هو كسر حاجز الخوف من المخزن – ذلك المصطلح الغامض الذي تحضر صورته المرعبة بقوة في المخيال الشعبي – وتخليص النخب من خوفها، والرجوع إلى السياسة في بابها الأوسع.

شباب حركة 20 فبراير كان له دور محوري في الحراك السياسي الذي عرفته وتعرفه الساحة الوطنية، والذي انعكس سلبا وايجابا على مجموعة من الأحزاب السياسية، والنقابات المهنية، وجمعيات المجتمع المدني، وجعل مجموعة من الشباب تمتعض من قياداتها، وتطالب بتغيير حقيقي تخاذلت تلك النخب في تحقيقه.

كما أن هذه الحركة كشفت عن الوجه الخفي لبعض الوجوه، التي طالما ادعت أنها تقف في صف الشعب لكن في اللحظة التاريخية، خانته فلم تكتفي بعدم تلبية الدعوة للمشاركة في الاحتجاجات، بل نددت وخونت واتهم ونصبت العداء لشباب الحركة، وفي الآية (لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً): الآية 47

ولنا أن نتساءل هل استطاع حزب ما، أو نقابة معينة أن تُخرج في يوم واحد وعلى صعيد واحد حوالي 53 عمالة وإقليم، من أجل التظاهر والمطالبة بإصلاحات واضحة.

بعض( مفكري الصالونات المكيفة )  في برنامج مباشرة معكم الذي بُث على شاشة 2M يوم الأربعاء 2 مارس 2011 استخفوا بمطالب الشباب، بدعوى أنها مطالب دعا إليها حزبهم أو نقابتهم منذ عقود. بمعنى أن الشباب لم يأتوا بجديد، كأن هؤلاء يريدون من الشباب أن يأتوا بالمستحيل، كما قال العرب للرسول صلى الله عليه وسلم (وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا ( 90 ) أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا ( 91 ) أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا أو تأتي بالله والملائكة قبيلا ( 92 ) أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا .( 93 )  

فحاول هؤلاء أن يخلقوا لأنفسهم ما أسموه المشروعية التاريخية، لكن ما هكذا تورد الإبل يا بشر. لأن الشرعية والمشروعية هي شرعية الجماهير، وليس لأحد الحق في تحويل الشرعية إلى صكوك الغفران، توزع على البعض ويحرم منها الاخر.

والبعض الاخر وفي نفس البرنامج حاول أن يخلق ما أسماه تناقضا في شعارات الجماهير، بدعوى أن فيها السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي. والحقيقة أن المغرب متخلف في كل تلك الميادين؛ وعندما تتخلف دولة ما فإن التخلف يسري في كل أجزائها، فتنتج حكومة متخلفة، وبرلمانا متخلفا، وأحزابا متخلفة، وحركات إسلامية متخلفة...إلخ

ألا إن حزب شباب 20 فبراير هم الغالبون.

عبدالله أموش





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة