شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ عندما تستيقظ الشعوب من سباتها
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 12 مارس 2011 الساعة 45 : 13

عندما تستيقظ الشعوب من سباتها





من منا يوما توقع أن تكتب لقصيدة إرادة الحياة لأبي القاسم الشابي أن ترى النور وتنجلي بشائرها بعدما اعتقدنا كلنا أن الشعوب لن تنهض من سباتها العميق وستظل خانعة مطئطأة الرأس أمام الظلم ، ولكن القدر أراد لهذه الشعوب أن تنتفض وتصرخ بأعلى صوتها في وجه الظلم والاستبداد . وبالفعل صدقت يا أبا القاسم الشابي عندما قلت: إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ، ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر. وهذا القيد لم يكن لينكسر إلا بيد ابن تونس الشهيد "محمد البوعزيزي" الذي قلب تاريخ تونس وقاد شعبه نحو الانتفاضة على نظام جسد الظلم والفساد والتطلع نحو شمس الحرية و التأكيد على أن الشعب هو صاحب السيادة الحقة وليس من يمثلونه في الكراسي . ومحمد البوعزيزي هو شهيد كل الأمة العربية فقد كان له الفضل في اندلاع شرارة الثورة في كل الشعوب العربية، معلنا عن بدأ عهد عربي جديد تعالت فيه أصوات الحق من قبل الشعوب المنادية بحقوقها وبإسقاط أنظمة الظلم والفساد، التي عوض أن تخدم مصالح شعوبها اكتنزت الأموال واحتكرت على المشاريع الكبرى وكذا ثروات البلد خدمة لمصالحها ومصالح الدول الاستعمارية ، وقمع الشعوب لكي يبقى الشرق الأوسط مستعمرا بكل أشكاله حتى يتسنى لهذه الدول تطبيق خطط الشرق الأوسط الجديد. فقد باتت الأمور واضحة لكل الناس بعد الصحوة، وما هؤلاء الزعماء إلا ولاة موظفون لدى الدول الاستعمارية. وبالتالي فان النتيجة الطبيعية لهذه المشكلات المزمنة تترجم علي شكل انتفاضات تتطور باتجاه ثورات غضب عارمة لها أهداف تمس مباشرة أسس النظام القديم، متجاوزة المطالب الإصلاحية في حدها الادني، ولم تعد تقبل هذه الشعوب العودة الي المعالجات السطحية للأمور، والسبب يعود في ذلك إلى تجاهل الأنظمة الرسمية خلال عقود طويلة لاماني وطموحات الشعوب بالإضافة الي القهر والحرمان والإذلال وازدياد نسبة الفقر والبطالة المتفشية بين أوساط الشباب. قد يرى البعض في انتفاضة الشعوب في بعض الدول دمارا وحربا وانعدام الأمن وما شابه وقد يفسرها البعض بأنها فتنٌ من جهات مختلفة. منها إسرائيل وحلفائها أو جهات عربية معادية لبعضها كما يتهم الحكام بعضهم بعضا، أو ترى جهات أخرى بأن أياد خفية تقف وراء تلك الأحداث ويكثر الكلام والتحليل والتفسير والنتيجة واحدة. والمغزى من كل هذا أن إرادة الله تجلت في هذه الصحوات . التي كانت تنتظر السبب والشرارة وتوحدت عليها الشعوب بصوت واحد منادي بالحق والإنتصار ، ومتفائل من جديد بحلم بات مستحيلا ، ألا وهو الإلتفاف حول دين الحق وكلمة الحق ، ليتحقق الحلم العربي أمة واحدة ، تحت راية واحدة ، ضد كل المؤامرات وسلب الحقوق وتشريد وقتل الشعوب العربية والمسلمة. وإذا قال البعض بأن في تلك الثورات دماءٌ تسيل وفوضى تعمّ ، واقتصاد يدنو من الأرض وأن فيها وباءٌ وجوع ونزاعات ، فلا بد أن نعي بأن هذا ثمن التحرر والاستقلال المشرف.أو لتبقى تلك الشعوب تحت ظلم الظالمين من الحكام وأنظمتهم القمعية. فقد تعرت تلك الأنظمة، و أثبتت أنها ضد الإنسان والإنسانية، وإنها كانت تحكم لتهيمن وتتزعم وتصول وتجول على جثث الأحياء قبل الأموات.

عواطف عمران





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة