شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ شعب بريس تعيد نشر أقوى عامود كتبه رشيد نيني حول عبد الاله بنكيران: وراك هترتي أسّي
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 6 ماي 2014 الساعة 15:08

شعب بريس تعيد نشر أقوى عامود كتبه رشيد نيني حول عبد الاله بنكيران: وراك هترتي أسّي



غدا بحول الله سيشرح رشيد نيني الأسباب الحقيقية لهذه "الهترة" التي أصابت بنكيران وتسببت له في كل هذا الإسهال...اللفظي


 

شعب بريس- متابعة

 

نظرا لأهمية هذا العامود الذي كتبه الزميل رشيد نيني ضد الاتهامات التي كالها له السيد رئيس الحكومة، فإننا نعيد نشره كاملا:

 

وراك هترتي أسّي

 

 

بقلم رشيد نيني

 

يا له من خبر سار أن تعرف أن رئيس الحكومة ترك جميع انشغالاته لكي يهتم بقياس مستوى شعبيتك.

 

ولقد شعرت حقا بالسعادة وأنا أقرأ في وسائل الإعلام أن رئيس الحكومة في لقاء مع كتابه المجاليين في بوزنيقة حذر موقعا إلكترونيا من خطر فقدان شعبيته لأن الناس "غادي يعيقو بيه" كما حدث معي.

 

وإذ أشكر للسيد رئيس الحكومة حرصه على شعبيتي، التي بالمناسبة يعتقد أنها ضاعت بسبب أن الناس "فاقو بيا" فإنني أستغل هذه المناسبة لكي أصحح له، إذا سمح معاليه، خلطا بسيطا حصل له.

 

وهذا طبيعي ومفهوم، أقصد الخلط، بسبب الظروف الحرجة التي يمر منها السيد رئيس الحكومة، فمن فرط خلطه لشعبان برمضان أصبح يقفز من الحديث عن صندوق المقاصة إلى صندوق ماكياج النساء، ومن الحديث في الغرفة الثانية للبرلمان إلى الحديث عن غرفة نومه في بيت الزوجية وعن حبه الكبير لزوجته والذي لم يتغير، والفضل في ذلك يعود لتجنب زوجته وضع الماكياج. ياله من سر عظيم هذا الذي كشف عنه رئيس الحكومة لكتابه المجاليين.

 

واضح أن السيد رئيس الحكومة لا يحب الماكياج، لكنه يحب بالمقابل تمسيد بروستاطا أناه المتضخمة. ونحن للأسف، في هذه الجريدة لا نحسن هذه الوظيفة ونتخلى عنها بكل روح رياضية للصحافيين المتخصصين في علاج أعراض التضخم، سواء كان في الأنا أو في مكان أخر يعرفه رئيس الحكومة جيدا.

 

لقد غاب عن السيد رئيس الحكومة معطى بسيط وهو يتحدث عن فقداني لشعبيتي، وهو أن الذي فقد فعلا شعبيته هو بنكيران نفسه. وقد صدر ذلك في دراسة قام بها معهد متخصص ونشرت أرقامها كل وسائل الإعلام.

 

وحسب هذه الدراسة فشعبية رئيس الحكومة تراجعت بنسبة خمسين بالمائة في ظرف سنة واحدة. وهي نسبة يمكن أن تصيب أي رئيس حكومة عاقل بالخوف على مستقبله السياسي، سوى أن هذا الخبر عندما "نزل" على رئيس حكومتنا أصابه بالجنون، إلى درجة أنه أصبح مثل الجمل الذي يرى حدبة الآخرين عوض أن يرى حدبته.

 

"أسي بنكيران، أسبحان الله، راه الشعبية ديالك اللي هبطات ماشي ديالي، واش حواليتي"؟

 

ليسمح لي معالي رئيس الحكومة على هذه الطريقة في التحدث إليه، "ماصبرتش أصاحبي، واش نتا مشات ليك خمسين فالمائة من الشعبية ديالك وبغيتي تسبيها في انا".

 

وحتى يطمئن قلب رئيس الحكومة فإنني أحمل إلى علمه الموقر أن شعبيتي بخير وعلى خير ولله الحمد، فالجريدة التي نشرف على إصدارها تعيش استقرارا ماليا بفضل ثقة القراء الذين يشترونها كل صباح ولسنا "عوالين" لا على دعم الحكومة مثل البعض ولا على دعم الأمير مولاي هشام مثل البعض الآخر، ولا على عطايا أية شيخة من شيخات الخليج اللواتي يمولن تحت المائدة جرائد لا تغطي مبيعاتها حتى ثمن الورق الذي تطبع فوقه ومع ذلك أصبح أصحابها مليارديرات وأصحاب مطاعم وعقارات.

 

وإذا لم يصدقني السيد رئيس الحكومة فما عليه سوى أن يدخل موقع مؤسسة "لوجيدي" للتحقق من الإنتشار، وسيجد أن جريدة "الأخبار" استطاعت بعد سنة واحدة من ظهورها أن تتصدر مقدمة مبيعات الصحف في المغرب، متقدمة على جرائد ظهرت منذ عشرات السنين، بما في ذلك جريدة "التجديد" التي كان بنكيران والخلفي مديرين لها والتي لم تستطع أن تتعدى عتبة 2500 نسخة في اليوم، وهي مبيعات "الأخبار" في حي واحد من أحياء الدار البيضاء. وعين الحسود فيها عمود، عفوا، فيها عود.

 

وإذا لم يكن ارتفاع مبيعات جريدة معينة دليلا قاطعا على ارتفاع شعبيتها فإننا لسنا نعرف ماذا يمكن أن نسمي ذلك ولا بأية وسيلة علينا أن نتوسل إليها لقياس شعبية منبر إعلامي. وربما يريدنا معالي رئيس الحكومة أن نعزف معه نفس المقطوعة حتى ترتفع شعبيتنا أكثر، وهذا لطف منه حقيقة.

 

فقط هناك مشكلة صغيرة، وهي أنه لو كان هذا العزف على نغمة بنكيران ينفع لكان نفع الجرائد التي احترفت هذه المهمة منذ سنتين ونصف. والحال أن هذه الجرائد التي تتبع بنكيران بالنافخ تراجعت شعبيتها ومبيعاتها، حسب إحصائيات "لوجيدي" بأكثر من خمسة وعشرين في المائة مقارنة مع السنة الماضية. "واش نديرو ليك خاطرك أسي بنكيران باش  نهبطو الريدو ولا كيفاش"؟

 

ثم ماذا يهم رئيس الحكومة أن تنخفض شعبية جريدة معينة أو ترتفع، أو أن يفقد القراء الثقة في كاتب عمود أو يضعوها في كاتب آخر. هل صوّت الناس على رئيس الحكومة لكي يخلق مناصب الشغل للعاطلين ويوفر الدواء للمرضى والعدل للمتقاضين وكراسي الدرس للتلاميذ، أم لكي ينصب نفسه وصيا على الصحافيين يمنحهم التنقيط وشهادات حسن السيرة والسلوك؟

 

وإذا كان زوال شعبيتنا سيريح أعصاب معالي رئيس الحكومة فإننا نتنازل له عن هذه الشعبية، "أسيدي نتا اللي عندك الشعبية طالع ليها الجوك، نتا المومو ديال العينين ديال المغاربة، نتا اللي غير شوفة وحدة منك هيا الدنيا وما فيها، والله ينعل بو شي خدمة ولا شي سميك ولا شي صندوق مقاصة ولهلا يسهل فشي تقاعد، ما بغينا والو، بقا لينا غير على خاطرك".

 

لكن معالي رئيس الحكومة يعرف أن شعبيته في انحدار متواصل، فهذه هي الحقيقة الساطعة التي لا يستطيع أحد ان يحجبها بالغربال. وهو يتهمنا بالضلوع في "جريمة" صلب شعبيته يوميا على أعمدة هذه الجريدة. ولذلك فهو لا يدع فرصة تمر دون أن "يحشي: لنا "الهضرة". لكن صبر معاليه عِيلَ هذه المرة وخرج لها "نيشان" وسمانا بالإسم. وطبعا فنحن بالنسبة لرئيس الحكومة لسنا سوى ذلك الحائط القصير الذي يمكن أن يقفز فوقه، بعدما تكسرت تلك الزانة التي كان يقفز بها فوق الربيع العربي أيام هبوب رياحه على المغرب. فالأسماء الكبيرة التي كان يصرخ بها ملء شدقيه لم يعد يستطيع أن ينبس بحروفها، ونحن نعذره ونتفهم رعبه من النطق بها، فمن يريد أن يتسلق شجرة الكوكو يجب أن يكون "سليبه" نقيا، لأنه عندما سيصعد سيتفرج جميع من في الأسفل عليه.

 

وإذا كان معالي رئيس الحكومة يفضل أن يجمع حبات الكوكو المتناثرة فوق الأرض عوض الصعود لقطف تلك التي في أعلى الشجرة فلأنه يملك أسباب وجيهة تجعله قانعا بما يلقى إليه عوض المغامرة بالصعود وبالتالي تعريض عورة حكومته للفرجة.

 

ونحن لا ندعي أننا ننافس معالي رئيس الحكومة على الشعبية، فنحن لا تنتظرنا مثله أية انتخابات، لأننا ببساطة نخوض استفتاء يوميا في الأكشاك، والحمد لله منذ العدد الأول إلى اليوم استطعنا أن نحصل على أغلبية أصوات القراء.

 

وبما أننا أبناء الشعب وأسماؤنا لا تثير هلع رئيس الحكومة فإننا نقبل أن يبخسنا معاليه حقنا وأن يشهر بنا، وان يدعي أننا فقدنا ثقة القراء، فمثل هذه الأساليب يمكن أن تؤثر في المبتدئين أو الذين لديهم ثقة مهزوزة في النفس، أما نحن فلحمنا مر ولا يؤكل نيئا، والمغاربة يعرفون من أدى ثمن مواقفه كاملا بلا نقصان، ومن عندما كان عليه أن يدفع ضريبة التغيير، في وقت كانت المواقف تقايض بالذهب، دفعها من حريته دون أن يفاوض حولها أو يزايد.

 

المغاربة ليسوا أغبياء يا معالي رئيس الحكومة،  فالذي يتغير كل يوم مثل الحرباء ليس شخصا آخر غيرك، والذي يعد ويخلف ليس أحدا آخر غيرك، والذي يحدث الناس ويكذبهم القول ليس أحدا آخر غيرك، والذي استأمنه المغاربة على أصواتهم فخانهم باصطفافه إلى جانب من كان ينعتهم بالفساد ليس شخصا آخر غيرك.

 

فاجمع كل هذه العلامات وانظر ماذا تكون صفة الإنسان الذي تجتمع فيه، "وشوف شنو تدير لراسك، راك هترتي".

 

وفي عمود الغد بحول الله نشرح الأسباب الحقيقية لهذه "الهترة" التي أصابت بنكيران وتسببت له في كل هذا الإسهال...اللفظي.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رد في محله و بأسلوب متحضر

عبد الناصر فضيلي

كل ما يمكن التطرق إليه هو مطلب موجه إلى السيد رئيس الحكومة الاستاذ عبد الاله بن كيران أن يرقى بمؤسسة رئاسة الحكومة و أن لا يدخل نفسه في اتهامات مجانية. اتاسائل أيضاً أين مستشاري سيادة رئيس الحكومة؟ الا تلاحظون أن رئيس الحكومة لا يفوت أي فرصة لانتقاد كل شخص او مؤسسة أو حزب إلا و أطلق لسانه شمالا و جنوبا بالسب و الشتم مع ضحكته المتبوعة بقهقة حتى لم نعد نعرف هل هو استهزاء ام اختباء .... أهكذا تعامل كل من انتقذكم معالي رئيس الوزراء. نحن كشعب و عبد ربه ينتمي إلى هذا الوطن الحبيب و لن نترايد في حب الوطن و الملك فكلنا كذلك، أرجو من رئيس الوزراء الرقي برئاسة الوزراء التي يرأسها و أن يقلل من الكلام و يكثر من العمل و يسرع في تنفيذ ما وعد به كل من صوت لشخصه أولا و لحزب العدالة و التنمية ثانيا و لكل من لم يصوت له ثالثا. فبصفتكم رئيس حكومة المملكة المغربية، يعني للمغاربة كافة نطالب سيادتكم بتحقيق ما وعدتم به على ارض الواقع و ما جاء به برنامجكم الانتخابي، تأكد سيدي رئيس الوزراء أن شعبيتكم ستزداد و تزداد في حال تخليتم عن الكلام و تمسكتم بالعمل و ابتعدتم عن اتهام الناس بالباطل و ترك التماسيح و العفاريت لحال سبيلها و لا تكن فظا غليظ القلب لكي لا ينفضوا من حولك . لذا قلل من الكلام و أحسن الى الاستماع إلى الكل بغض النظر عن مصدره هل هو نابع من جهة معك ام ضدك. تعامل بصدر رحب و تقبل من انتقذكم فليس بالضرورة يكرهونكم. تحياتي لكم سيدي رئيس الوزراء و أعانكم على الأمانة التي هي على عاتقكم. و فقكم الله و السلام.

في 06 ماي 2014 الساعة 34 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مراكش

يا سين

اشكرك الاخ نيني انت معروف عن شجاعتك هير زيد عطيه راه ماشي هتر راه ولا تيخرف المعطلين مراض نفسين اهوا منافق العدالة والتنمية الى مزبلة التاريخ ان شاء الله

في 06 ماي 2014 الساعة 46 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- بأي حجم مبيعات"يفشرون"

حسن الحسني

100.000 مقهى ومؤسسة و و .. عبر المغرب تقتني كل صباح ما يحلو لها من جرائد حتى الخردة منها،بغرض جلب زبناء ، ويتشدق نيني وشركته بتحقيق أرقام مبيعات .... إختشوااااا

في 07 ماي 2014 الساعة 13 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- خسئت يا نيني

موحى أمازيغ

إذا كان نيني بمقاله هذا الدنيئ يظن أنه يتوجه إلى بنكيران بالضرب ديريكت، فأنا أرى أن نيني يستهزئ بنا نحن المغاربة ايما استهزاء لأن بنكيران لا يمثل نفسه بل يمثل المغاربة أجمع. و أسلوبه أسلوب المنحط بلا حيا بلا حشما. الله إلعنها تربية.

في 13 ماي 2014 الساعة 44 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- sidslimane05@hotmail.fr

marocain

cher nini il ya que la vérité qui fait mal c'est ce que la majorité des marocains ont constatés c'est que tu t'a vendu ton ame au diable je sais pas pourquoi tu t'acharne sur benkirane ?tu voulais te faire une virginité avec ceux qui t'ont coffré peut etre pour effacer la dette des jugement ultérieur et echapper a l'impots mais je pense pas pas que tu va vivre honnetement avec ta methode de leche bottes tu es plus crédible

في 23 ماي 2014 الساعة 52 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الراس الي ما يدور

مغربية

كنت احترمك في السابق اسي نيني اما الان ...

في 28 ماي 2014 الساعة 30 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- ...ولكن...

سمير

الاخ رشيد اعجبني مقالك ماعدا حديثك عن زوجة بن كيران واسراره داخل البيت تلك امور عادية بل النبي صلى الله عليه وسلم افصح عن حبه لعائشة ولاريب فيه ان هناك سبب لهذا الحب كما دكر بن كيران سببه.
نحن نريد معارضة يا سيدي في سياسة بن كيران لافي بيته وهذه الامور تحط من مستواك...

في 16 يونيو 2014 الساعة 55 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- BNKIRAN

HICHAM

KHD3TINA B DIN WLHYA WSTARLITI RABI3 L3ARABI W HARAKAT 20FABRAYR A L MOUKHADI3 WNACHAH A KHIR HOUK LIK W LHOUKOUMTK LMOUTAMALI9A WNTA HWA TIMSAH LI HLKTI CHA3B BZYADA BACH TRDI SYADK WALAKIN DIB TADOUZ 3LIH MRA WHDA

في 17 يونيو 2014 الساعة 40 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- مكلخ بدل الصحافة بالفلوس

رحال

واش هذا بدل الحرفة ,واش هذا من المثقفين الجدد لمعول عليهم الشعب المغربي ,هادشي علاش قدرت

في 25 يونيو 2014 الساعة 18 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة