شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بوادر الإصلاح في المغرب تبدأ من الدارالبيضاء
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 15 مارس 2011 الساعة 28 : 06

بوادر الإصلاح في المغرب تبدأ من الدارالبيضاء





تنبني الديمقراطيات العتيدة على احترام الحق الإنساني وتقدير المواطن وتوفير أساسيات العيش الكريم والاستقرار النفسي والأمني إلى جانب سعي أنظمة هذه الدول إلى الاستجابة لتطلعات شعوبها في شتى ميادين الحياة دونما مطالبة من الشعب نفسه في كثير من الأحيان بهذا الاستحقاق أو ذاك.

في المغرب حيث رسخ النظام المغربي دعائم الديمقراطية المزيفة عبر عقود من الزمن وحيث يهلل المخزن ومن يدور في فلكه اليوم بدخول المغرب في مرحلة تاريخية جديدة أساسها دستور ديمقراطي جديد, تنهال الأجهزة القمعية المغربية يوم الأحد 13 مارس 2011 في مدينة الدار البيضاء والمحمدية وبركان وخريبكة على المتظاهرين السلميين بالهراوات وتعتقل وتصيب العشرات….

إن الخطير في كل هذه التدخلات العنيفة لا يتمثل في شكل التدخل ولا مضمونه لأن المغاربة ألفوا مثل هذا التسلط والقمع من قبل الأجهزة الأمنية بمختلف تلاوينها -ويكفي أن تسأل أي مغربي عن "المردة" و "الحناش" و "السيمي"فيحكي لك عن قصة سمعها أو عاشها مع "المخزن" ويختمها لك بالعبارة الشهيرة عند المغاربة بلازمة "ماكاين مخزن فلبلاد" في إشارة إلى انتشار الظلم والفساد وتحقير للإنسان البسيط في هذا البلد-بل في تزامن هذا الحدث مع تحولات إقليمية تشهدها المنطقة العربية ووعود بالإصلاح جاءت من أعلى هرم في السلطة.وما يزيد الطين بلة أن الإعلام الرسمي المغربي حاول استباق الأحداث وأورد قصة بوليسية كان بطلها والي أمن مدينة الدارالبيضاء  تبرر التدخل الأمني بذريعة  استفزاز المتظاهرين للأجهزة الأمنية وانضمام بعض العناصر المشبوهة للاحتجاجات وكأن المغاربة"باين على وجوههم الاجرام"

إن المقاربات الأمنية ومحاولات الركوب على موجة السخط الشعبي والاستمرار في تضليل الرأي العام من طرف الإعلام الرسمي لن يثني الناس على الاستمرار في الاحتجاج السلمي للمطالبة بالتغيير الشامل وفق شروط تستند على منح السلطة للشعب لاختيار الطريق الأصلح للخروج من الأزمة بعيدا عن الوصاية والاملاءات.

حري على النظام المغربي في هذه المرحلة التاريخية التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية من هبات تغييريه أن يستفيد من دروس أشقائنا و ينتهز الفرصة التاريخية بنفسه ويبادر بالتغيير المنشود و إلا فسيكون للشعب يوما ما  كلمته.

عبدالحميد فائز





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة