شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ على هامش اليوم العالمي للمسرح هل من حق ساكنة البرنوصي أن تفتخر بمركبها الثقافي ؟ا
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 مارس 2011 الساعة 54 : 08

على هامش اليوم العالمي للمسرح هل من حق ساكنة البرنوصي أن تفتخر بمركبها الثقافي ؟ا





اختتمت ، يومه أمس الأحد ، كما هو معلوم ،الأيام المسرحية الأولى ، التي نظمتها ،  إدارة المركب الثقافي حسن الصقلي ، بتعاون وتنسيق مع المسرح الوطني محمد الخامس ،مجلس مدينة الدار البيضاء و مقاطعة سيدي البرنوصي ، ما بين 18 و 27 مارس الجاري ، بالعرض المسرحي " الجدة فلة " لمسرح تروب دور " سلا " .

والتي افتتحت بمسرحية " عطية الروح " لجمعية أنديكات –كار للتنمية والتضامن وفرقة محترف 21 " البيضاء " ، كما قدمت خلالها  مسرحية " تقرقيب الناب واحوايج أخرى " لفرقة " نحن نلعب للفنون " الرباط " ، مسرحية " حاني راسو" لمسرح نادي الأضواء  " البيضاء " ، مسرحية " قايد القياد "  للنادي الفني المراكشي – كوميديا ، مسرحية " وجه المحاين " لفرقة أسيل للمسرح والتنشيط الثقافي " الرباط " ، فرقة مسرح اليوم والغد " الرباط "

،مسرحية " للالة مولاتي " ، لفرقة أكاديما، مسرحية " جنون البشر " لفرقة الشعب و صبيحة  تربوية للأطفال ، لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي .

والتي أثارت على هامشها ، العديد من الأسئلة ، لعل أبرزها ، على الإطلاق : هل لدينا جمهور مسرحي في سيدي البرنوصي ؟ا وما سبب تراجع الفرجة المسرحية بالمنطقة ؟ا ومن المسؤول عن ذلك ؟ا و هل من حق ساكنة البرنوصي أن تفتخر بمركبها الثقافي ؟ا

ف" الهجوم " الذي تعرض له ، المركب الثقافي حسن الصقلي ، من طرف أطفال وشباب الحي ، خلال العرض المسرحي " للالة مولاتي " ، لفرقة أكاديما ، أساء إلى تاريخ المنطقة ، التي أنجبت جمعية " السلام البرنوصي " للمسرح و إلى تاريخ الحركة الجمعوية الرائدة بدار الشباب سيدي البرنوصي والتي تراجعت للأسف ، مع بروز دخلاء وطفيليين ، على الميدان ، لا هم لهم إلا "الهرولة" وراء أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و تنظيم أنشطة تافهة بلا هدف أو معنى ، والتي في أحسن الأحوال ، قد لا تتعدى حفلات إعذار الأطفال والحملات الطبية و توزيع آلات الفصالة والخياطة .

أيام مسرحية ، لطالما انتظرتها الساكنة ، كما انتظرت العديد من الملتقيات والمهرجانات الفنية والثقافية والفكرية ، للخروج من الفراغ الثقافي والفني ، الذي يلقي بكلله على المنطقة ، لكنها كانت بحق مخيبة لأمال الكثير منهم ، ليس لأن جمهور الأيام المسرحية ، كان " طفوليا " بامتياز أو لأن تركيبته هي أقرب إلى جمهور الملاعب الرياضية منه إلى المسرح والفن ، ولكن لأن هذا الجمهور ما كان له ، أن يكون بهذا الشكل ، لو قامت الجمعيات والأندية بدورها ، الذي من أجله أسست ، في تأطير وتوعية أطفال وشباب الحي ، عوض التناسل والتكاثر ، دون تأثير يذكر على المستوى الواقعي .

وما زاد الطين بلة ، هو مستوى العرض المسرحي ما قبل الأخير ،الذي  كان "كارثيا "وبامتياز على جميع المستويات ، لأنه بهذا المنحى السوقي والتجاري ، ستساهم ، اللجنة المنظمة ، بشكل أو بآخر ، في تدني الذوق الفني العام وتعطي صورة خاطئة ، لدى أطفال وشباب المنطقة ، عن دور الفن في تهذيب النفوس و تثقيفها ، فهل بهكذا مسرحيات ، تفتقر إلى أبسط شروط الفرجة المسرحية ، يمكن أن نطالب الجمهور باحترام قدسية الخشبة وقاعة العرض ؟ا.

عرض مسرحي هو أقرب إلى فن " الحلقة " منه إلى مسرحية لها شروطها  الذاتية والموضوعية ، فهي تفتخر إلى الحوار المسرحي ، إلى الخيال الفني و إلى الإبداع و إلى كل المقومات الفنية التي من شأنها أن تقربها إلى أب الفنون ، والتي هي منه براء .

مسرحية " جنون البشر " لفرقة الشعب ، والتي كانت من بطولة وتأليف وإخراج : ميلود الحبشي ، أساءت إلى أصحابها ، وإلى تاريخهم الفني ، أكثر مما أساءت إلى المسرح وقدسيته و إلى جمهوره .

فهي وإن حاولت التطرق إلى العديد من المواضيع الاجتماعية ، إلا أنها لم توفق في الكثير من اللوحات والمشاهد ، التي كانت مقحمة دون مبرر ، هذا إلى جانب غياب الفرجة المسرحية  عن العرض و سقوطه في الرتابة و التمطيط والضحك المجاني .

على العكس منه ، نجحت فرقة أكاديما بعرضها المسرحي " للالة مولاتي " في انتزاع تصفيقات الجمهور ، وإن كان في معظمه مشاغبا وبامتياز .

فحين تحققت الفرجة ، غابت الفوضى و إن لم يكن بشكل نهائي ، فعلى الأقل مر العرض بسلام ، ودون أن يحدث أضرارا جانبية بالمركب .

مما يستوجب ، على إدارة المركب الثقافي حسن الصقلي ، الانفتاح على الجمعيات الجادة و الرصينة و رجال الثقافة والفن والإعلام ، عقد يوم دراسي لمناقشة سبل الخروج ، من هذا المأزق الثقافي ، الذي تسببت فيه ، عدة عوامل متداخلة و متقاطعة ، بين ما هو "نفسي ، تربوي ، أسري ، سياسي وكل ما يتعلق بالوسائط التكنولوجية ، من أجل الحد من مظاهر الشغب والفوضى ، التي تصاحب عادة  الأنشطة الإشعاعية الكبرى ، التي تنظم بالمركب ، حتى يمكن أن

تتحقق شروط الفرجة ولساكنة سيدي البرنوصي ، أن تفتخر بمركبها الثقافي ، الذي لطالما انتظرت افتتاحه .

 

في السياق  :

* الحل الأمني الذي التجأت إليه إدارة المركب الثقافي حسن الصقلي ، للحد من الفوضى والشغب ، لم يكن ناجعا ، على الإطلاق ، لأن المفروض في إدارة المركب ، البحث عن أسبابهما مع إيجاد حلول لهما، بعيدا عن الأمن قريبا من الثقافة و الفكر .

علي مسعاد

Casatoday2010@gmail.com





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة