شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ مغرب الكفاءات...
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 مارس 2011 الساعة 57 : 08

مغرب الكفاءات...





             قم للمعلم وفه التبجيل~~~ كاد المعلم أن يكون رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي ~~~ يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
       سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ~~~ علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى
   أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ~~~ وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا
      وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً ~~~صدئ الحديدِ ، وتارةً مصقولا

بهذه الكلمات امتدح أمير الشعراء أحمد شوقي المعلم ورأى في التعليم أشرف مهنة على الإطلاق. فالمعلم هو الذي ينشأ الأجيال ويربي ويبني، هو من يعلم الطبيب  والطيار والوزير والشرطي والمحاسب والسياسي، هو من صنع عظماء التاريخ وعبَّد طريق علماء الأمة. إن كل حرف تعلمناه وكل كلمة لهي دين لمدرسينا علينا ما حيينا. فتشبيه أحمد شوقي المعلم بالرسول ليس مجازيا ولا اعتباطيا. فالرسل تكفلوا بتبليغ رسالة التوحيد وإخراج الأقوام التي بعثوا فيها من الظلمات إلى النور وكذالك مهمة المعلم: تنوير العقول وإخراج المجتمع من ظلمات الجهل إلى نور العلم. وحديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أبلغ وأعمق وأشمل عندما يقول "من أراد الدنيا فعليه بالعلم، ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم، ومن أرادهما معا فعليه بالعلم." وقال عمر ابن عبد العزيز رضي الله عنه: "إن استطعت فكن عالما، فإن لم تستطع فكن متعلما، فإن لم تستطع فأحبهم، فإن لم تستطع فلا تبغضهم."

أكتب هذه الكلمات وكلي حسرة وألم بعدما رأيت معلمينا وأساتذتنا  يُضربون ويُرفسون ويُهانون في شوارع الرباط لا لشيء سوى لأنهم "تجرؤوا" وطالبوا بحقوقهم وكرامتهم. كنت هناك وعاينت المشهد عن قرب. رجال ونساء التعليم يُطارَدون في شوارع وأزقة الرباط أمام الملأ من طرف عناصر البوليس كما يُطارَد اللصوص والمجرمين في أفلام الأكشن الهوليودية. والنتيجة إصابة حوالي 170 أستاذ وأستاذة، نقل من بينهم حوالي 50 مصابا إلى مستعجلات المستشفى الجامعي ابن سيناء، سجلت من بينهم عدد من الحالات الخطيرة والحـرجة. إن كان الإضراب حق يكفله الدستور فما ذنب هؤلاء إذن كي يُضربوا؟ هل كسَّروا ونهبوا وخرَّبوا؟ لا، لم يفعلوا. هل رفعوا شعارات تمسُّ بمقدسات الدولة؟ لا، أبدا لم يفعلوا. هم لهم صوت أرادوا أن يسمعوه بعد أن صُمَّت الآذان وأغلقت أبواب الحوار حول مطالبهم المشروعة. إن رجل التعليم شمعة تحترق لتنير طريق الأجيال ورغم احتراقه وذوبانه لا تُعلق له أوسمة ولا ميداليات اعترفا بتضحياته وهو راض بذالك لأن كل تلميذ ناجح هو بالسبة له وسام حتى وإن لم يعترف هذا التلميذ نفسه بالجميل.   

في بلد إسمه المغرب يُضرب هذا المعلم ويُركل ويُرفس تحت أقدام عناصر الأمن، عفوا عناصر اللاأمن بينما يُكرَّم الشواذ في مهرجانات التبذير والانحلال. أي مصداقية بقيت لشعارات التغيير إن كان منطق الحديد والنار لازال سائدا؟ كيف سنبني الثقة في مؤسسات مغرب يضرب خيرة أبنائه؟ إن كانت هناك فعلاً ديمقراطية في المغرب فيجب التحقيق فيما حدث يوم الجمعة 25 مارس ويوم السبت 26 مارس في الرباط وتقديم المسؤولين عن ذالك إلى العدالة وتقديم الاعتذار إلى الأسرة التعليمية ككل. إن المسألة الآن ليست مجرد دريهمات تضاف إلى رواتب الأساتذة رغم أنها من حقهم وإنما هي مسألة كرامة ورد الاعتبار. ما لم يتم ذالك فلنصل صلاة الجنازة على التعليم وعلى الديمقراطية معاً وننتظر الأسوأ.   

يوسف القيدي






شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة