شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الفن...أي فن؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 18 أبريل 2011 الساعة 34 : 16

الفن...أي فن؟





هو تدفق وانسياب الروح وتعبير عن أسمى معاني الوجود، هو نتاج القلق الإبداعي في لحظات إلهام استثنائية، هو لذة غريبة لا تستشعرها حواسنا ولكن تتذوقها وتنتشيها أرواحنا، هو جنون جميل ساحر يجذبك إليه ويغوص بك في غياهب الذات ومتاهات المعنى واللامعنى في لحظات وجدانية وجودية تشعرك بإنسانيتك وبعبقرية الفنان.. إنه الفن بكل بساطة. لطالما كان الفن تعبيرا راقيا عن الإنسان وانشغالاته وقضاياه. فالفن باعتباره قيمة جمالية وإبداعية لا يمكن أن يكون إلا الضمير الحي للمجتمع والمدافع عن قيمه الأخلاقية السامية كالعدالة والمساواة و الحق والتضامن والصدق والمحبة والإخلاص والإيثار والتضحية وكل القيم التي تستحسنها الفطرة السليمة للإنسان مهما كان دينه وانتماءه. هل يلعب الفن هذا الدور الراقي في زمننا هذا، زمن فوضى المفاهيم وموت القيم؟

إن طغيان قيم النظام الرأسمالي كالفردانية والمادية وحب الاستهلاك وحب الربح السريع التي أصبحنا نراها في مجتمعنا المغربي جعلت من الفن أداة من أدوات الاسترزاق والربح على حساب القيم الثقافية والدينية للمجتمع المغربي الإسلامي. وبما أن العصر الذي نعيش فيه هو عصر الصورة بامتياز فإن السينما والغناء هما الأكثر انتشارا بين الناس وبالتالي الأكثر تأثيرا. والملاحظ للساحة الفنية المغربية بعيون الناقد الواعي القارئ لمجريات التحولات الثقافية سيجد أن الأغنية المغربية ذات الحمولة الفنية والأخلاقية والسياسية انتهت مع الأغنية الكلاسيكية والأغنية الملتزمة وخصوصا أغنية المجموعات لتحل محلها الأغنية العصرية الشبابية ذات الحمولة الجنسية والخالية من كل المعاني الإنسانية والفنية. فجسد المرأة هو المحور الأساسي في أغاني اليوم على عكس أغاني الأمس، ولولا اختلاف الإيقاع والموسيقى لظننت نفسك تستمع إلى نفس الأغنية رغم اختلاف المغنين. ولقد انخرطت المؤسسات الإعلامية من محطات إذاعية وتلفزية في الدعاية لموجة الفن الجديد الذي يؤسس لثقافة الميوعة والعهر والتعري ويبلد الإحساس ويدمر الذوق وخاصة لدى المراهقين. إن التطبيع مع الشيطان من خلال برامج كاستوديو 2M وأجيال واللائحة طويلة ليعد بحق جريمة في حق الفن أولا ثم  في حق المجتمع وقيمه ثانيا.

وما قلناه عن فن الغناء ينطبق على الصناعة السينمائية في المغرب. سمعنا كثيرا في العشرية الأخير عن تطور السينما المغربية واحتلالها مكانة هامة في إفريقيا والعالم من خلال العديد من الجوائز التي حصدتها الأفلام المغربية. لكن يبدو لي هذا التطور شكليا بحيث لا يبدو أننا نتوفر على مشروع ورسالة سينمائييْن. صحيح أن هناك أفلاما جيدة ولكن يبقى المضمون سطحيا بعيدا عما ينتظره الجمهور السينمائي. ولعل ما ميز السينما المغربية في العشرية الأخيرة هو جرأتها وتكسيرها للطابوهات خصوصا طابوهات الجنس والدين حتى أصبحت جودة الفيلم تقاس بمدى تطاوله على القيم. أفلام مثل حب في الدار البيضاء، الدار البيضاء باي نايت، الدار البيضاء داي لايت، عيون جافة، Maroc ، حجاب الحب، كازا نيكرا، لولا، ياسمين  والرجال، وعود الورد كلها تتضمن مشاهد مخلة بالحياء وتعرض جسد المرأة في أبعاده الجنسية فقط. أليست هناك مواضيع وتيمات أخرى غير الجسد والجنس والدين؟ لقد تفاجأت كثيرا عندما وجدت بالصدفة في إحدى القنوات فيلما من بطولة  Jean-Claude Van Damme عن المجاهد عبد الكريم الخطابي !! عندما شاهدت هذا الفيلم عرفت مدى التقصير الذي يعاني منه تاريخ المغرب وخصوصا من طرف السينمائيين. لماذا ليست لنا أفلام عن عبد الكريم الخطابي، يوسف بن تاشفين، طارق بن زياد، زينب النفزاوية، معركة واد المخازن، المسيرة الخضراء إلخ؟ ألس لنا كتاب سيناريو قادرين على إعادة كتابة التاريخ من خلال السينما؟

إن التغيير الذي ننشده لا يجب أن يكون منقوصا. ما فائدة الأموال الطائلة التي يتلقاها المركز السينمائي المغربي من جيوب دافعي الضرائب سنويا إن كانت السينما المغربية عامل من عوامل الهدم وليس البناء؟ لماذا سكتت السينما عن الفساد والسرقة والظلم الذي لولا الشعب وحركة 20 فبراير لبقي طي الكتمان ولبقينا في دار غفلون؟ الجرأة غير في التعري والجنس صافي؟ إن رياح التغيير التي هبت على المغرب يجب أن تقتلع أولائك الذين عاثوا فسادا من وراء الكاميرا. وفي الأخير أوجه التحية إلى الممثل المغربي الشاب هشام بهلول الذي تعاطف مع قضية بوشتى الشارف ورفع رسالة إلى جلالة الملك محمد السادس من أجل فتح تحقيق نزيه في قضية الشارف. لقد كنتَ متميزا في أدائك والآن تتميز بمواقفك.. شكرا لك هشام وهذا هو دور الفن والفنان.

يوسف القيدي

Youssef_elkaidi@hotmail.com





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة