شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ دفاعا عن رشيد نيني
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 03 ماي 2011 الساعة 02 : 18

دفاعا عن رشيد نيني





من أجمل ما كتب رشيد نيني في عموده "شوف تشوف" هو ما عبر عنه في العدد 1431 من جريدة المساء حينما كتب مخاطبا الأجهزة الأمنية : - عوض أن تلعنوا الظلام حاولوا أن توقدوا شمعة، لكن ليس في ثيابنا طبعا. وإذا كان البعض يريد مغالطة الناس بتسمية السبع حمارا، فما عليه سوى أن يحاول وضع اللجام في فمه-.

 

     كلام في جملتين فقط، لكن يحمل في ثناياه أكثر من رسالة. كلام تضمنه آخر عمود كتبه رشيد نيني قبل أن تعتقله النيابة العامة. ففي الوقت الذي تقوى فيه الطموح لقانون صحافة جديد يلوح في الأفق يضمن للصحفيين حرية في الممارسة المهنية ويحميهم من المناهضين في السر والعلن لحرية الصحافة والصحفيين، تفاجأ الجميع بنبأ وضع الزميل رشيد نيني تحت الحراسة في حاله اعتقال قبل إيداعه في السجن ومحاكمته لاحقا.

 

     لكن أبرز ما ميز قرارات النيابة العامة هو بعض الارتباك الذي بدا واضحا في قراراتها، فكيف تغلق الحدود في وجه شخص اليوم وتعتقله غدا. ثم ما جدوى إغلاق الحدود والشخص أصلا معتقل. ارتباك يدل على أن من يتحكمون في قرارات النيابة العامة لا علاقة لهم بالقضاء ولا يفقهون فيه. وهكذا نفهم أن تلك القرارات سياسية وليست قضائية.

 

     قرار جبان مثل هذا لا يعني بالضرورة إعلانا لمعاودة حملة التضييق على حرية التعبير والمس بأمن وسلامة الصحافة والصحافيين، بقدر ما يعني التحامل على إرادة الإصلاحات السياسية، وردما لأوراش الدولة الديمقراطية بالمغرب كما تضمنها الخطاب الملكي ل 9 مارس.

 

     اعتقال رشيد نيني خطوة يريد منها البعض أن يرسل لنا رسالة واضحة مفادها أن لا مكانة لكل تلك الوعود الجميلة التي تضمنها الخطاب الملكي الأخير، وأن المغرب سيظل كما كان شئتم أم أبيتم، ولا شيء قابل للتغيير ما دمنا مستفيدين من اللعبة، وليس هناك مجال للتطبيع مع الفساد.

 

     الصحفي قبل كل شيء هو مواطن يكتب بقلمه ولا يحمل سيفا أو بندقية كلاشنكوف أو سلاحا أبيض، وإنما يجهر بالرأي الصريح، والحكم في النهاية للقارئ. فإذا كان بالفعل رشيد نيني يهدد أمن وسلامة الدولة والأفراد لحاكمه قراءه بمقاطعة جريدته والتي تربعت قبل أسابيع على عرش الجرائد الجرائد الوطنية الأكثر مبيعا. فيما قاطع القارئ المغربي الجرائد المحسوبة على بعض المعادين لرشيد نيني، حيث تذيلت جرائدهم الترتيب ولم تستطع استمالة القارئ المغربي ما دامت لا تمثله بالطبع. بل الأكثر من ذلك خرج شباب 20 فبراير رافعين صورهم وشعارات مطالبة بمحاكمتهم، ليصبح بعد ذلك من طالب الشارع بمحاكمته هو الجلاد.

 

     لقد اتضح الآن لمتتبع هذا المسلسل الدرامي أن من يجب أن يقطع رأسه ليس هو رشيد نيني بل من يغالطون الناس بتسمية مكتشف اللص لصا.

رضوان مبشور

Mabchour21@hotmail.com






شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة