شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الزميل محمد البودالي يكتب: الوزير الصحفي مصرّ على إعدام صحافة الاختلاف والتنوع!
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 14 دجنبر 2015 الساعة 11:08

الزميل محمد البودالي يكتب: الوزير الصحفي مصرّ على إعدام صحافة الاختلاف والتنوع!



شي يحلب وشي يشد لقرون


 

 

شعب بريس- متابعة

 

أثارت عملية فرز ملفات دعم الصحافة الإلكترونية نقاشا واسعا في أوساط مهنيي هذا القطاع والقائمين على المواقع الإخبارية المغربية، وأغلبهم صحافيون مهنيون جاؤوا إليها من الصحافة المكتوبة.

 

وفي خضم هذا النقاش الذي لا نظن أنه سيقف عند منح موقعين اثنين للدعم العمومي للدولة، ننشر اليوم مقالة عبارة عن رسالة موجهة الى السيد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة من طرف الزميل الصحافي محمد البودالي مدير موقع كواليس اليوم:

 

خيبت وزارة الاتصال آمال مدراء المواقع الالكترونية، بسبب شروط الدعم المالي لمالكي هذه المواقع، وفق ما قررته اللجنة الثنائية المكلفة بتحديد آليات الدعم.

 

ورغم إعلان ناشري المواقع الإلكترونية رفضهم لشروط الدعم منذ أن أفرجت وزارة الاتصال عنها، في محاولة لجس نبض العاملين بالصحافة الالكترونية، إلا أن وزارة الاتصال عوض أن تشتغل خلال فترة السبات هاته على اقتراحات بديلة، أو تفتح حوارا مسؤولا مع المهنيين، فإنها بادرت إلى إعادة إشهار نفس الشروط التعجيزية في وجه مدراء المواقع الإلكترونية الذين يتطلعون للدعم العمومي.

 

وبالتالي، فإن من لديه القدرة على الاستجابة لكافة الشروط، فهو حتما ليس في حاجة إلى الدعم.

 

من الطبيعي أن تعتمد وزارة الاتصال شروطا محددة لدعم مالكي المواقع الصحفية الإلكترونية، لولا أن منطق الأشياء يفرض أن تكون هذه الشروط بنِيّة التنظيم وتكافؤ الفرص ودعم المقاولات المتعثرة، وليس بهدف الإقصاء الذي يتربص بعشرات المواقع الجادة والرصينة التي تعبر عن الاستقلالية والاختلاف والتنوع، وتجتهد لإبداع منتوج صحفي متجدد يتماشى والتحولات التي يعيشها الحقل الصحفي.

 

وزارة الاتصال تمادت في فرض منطق خطير للدعم، يقوم على ضخ المال العام في جيوب مقاولات للإعلام الالكتروني تتحرك بميزانيات ضخمة، وتحصل على مداخيل لا بأس بها من سوق الإعلان كما تحقق أرباحا ومداخيل مهمة، تجعلها في غنى عن دعم وزارة الاتصال.

 

وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، هو خريج مدرسة الإعلام والصحافة الوطنية، وقد اشتغل بصحيفة التجديد، وكان من الممكن أن يتحول إلى عاطل عن العمل لو أقفلت الصحيفة أبوابها بسبب أزمة المبيعات، وقد كان من الممكن أن يتحول إلى صحفي بموقع إلكتروني أو يؤسس موقعا خاصا به، وفي الحالتين معا، فإن الخلفي كان سيصطف مع زملائه في المهنة لرفض منطق الدعم الذي أقرته اللجنة الثنائية، لعدة أسباب وهو أن هذا المنطق سيعدم بدوره عددا من المواقع التي وجد فيها بعض الزملاء البديل لممارسة مهنة الصحافة في حدودها الدنيا.

 

هذا الأمل يريد مصطفى الخلفي إعدامه غير عابئ بما تعانيه الصحافة الالكترونية التي أبصرت النور اعتمادا على مبادرات فردية، وباتت تقدم البديل لصحافة الورق التي تحتضر.

 

بقلم: محمد البودالي رئيس تحرير موقع كواليس اليوم





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة