شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ربيعة بوعلي عالمة الأعصاب التي سخرت خبرتها وكفاءتها للعمل الجمعوي والإنساني في المغرب وفرنسا
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 2 مارس 2016 الساعة 12:22

ربيعة بوعلي عالمة الأعصاب التي سخرت خبرتها وكفاءتها للعمل الجمعوي والإنساني في المغرب وفرنسا



ربيعة بوعلي بنعزوز، مهندسة أبحاث علوم الأعصاب بـ"جامعة بوردو2 "


 

 

عبد اللطيف وادراسي

 

استطاعت بعيدا عن الأضواء، انتزاع موطئ قدم لها ضمن ثلة من رجال العلم والمؤسسات البحثية بمدينة بوردو (جنوب غرب فرنسا)، دون أن تبخل في تسخير خبرتها وكفاءاتها للعمل الجمعوي والإنساني في المغرب وفرنسا.




هي المغربية ربيعة بوعلي بنعزوز، (52 عاما) مهندسة أبحاث علوم الأعصاب ب(جامعة بوردو2 )، التي نذرت حياتها العلمية للاشتغال على جينات للتخفيف من آلام الحيوانات التي يستعصي علاجها.

 

ربيعة بوعلي بنعزوز، الحاصلة على شهادة الدكتوراه في علوم الاعصاب والعقاقير، من جامعة بوردو، التي التحقت بها قبل نحو 28 سنة ، بعد حصولها على الاجازة في علم البيولوجيا والجيولوجيا من جامعة عبد الملك السعدي بتطوان، لم تثنيها كثافة البرامج البحثية، التي تشرف عليها في مجال تخصصها، عن تخصيص حيز غير يسير من وقتها الثمين، من أجل انخراط جمعوي نشيط وفاعل في مجال العمل الانساني لفائدة مواطنيها بالمغرب، وخاصة فتيات المداشر والقرى الفقيرة الباحثات عن سقف داخل مؤسساتهن التعليمية يضمن لهن الحد الأدنى من الكرامة.

 

 

وإلى جانب نشاطها البحثي في إطار المعهد متعدد التخصصات في علوم الأعصاب ، تولي ربيعة بوعلي بنعزوز، اهتماما بالغا لتأطير الطلبة خاصة المغاربة، الذين قرروا استكمال دراستهم ببوردو، والمساهمة في تمكينهم من الاستفادة من فرص للتدريب، وذلك من خلال شراكات مع كليات مغربية، في إطار شبكة المعهد الوطني للصحة والبحث الطبي، التي كانت وراء إنشائها الى جانب باحثين مرموقين في مجال علم الاعصاب سنة 2009، بهدف تعزيز تعلم العلوم والتكنولوجيا لدى الشباب، وتوجيه الطلبة نحو التخصصات العلمية، واقتراح دورات تكوينية لفائدة الأساتذة.

 

إن هذه المبادرة التي تتوخى تعريف طلبة الثانويات بالمغرب وفرنسا، على عالم البحث العلمي، ما كان لها لترى النور، وتنجح في تحقيق اهدافها لولا المساهمة القيمة والانخراط الفاعل لعدد من الشركاء المغاربة، تقول ربيعة بوعلي في همس لوكالة المغرب العربي للأنباء.

 

وبفضل مؤهلاتها العلمية، التي تحظى بتقدير زملائها، تمكنت هذه الباحثة والفاعلة الجمعوية الريفية، المزدادة بمدينة القصر الكبير، حيث تابعت دراستها الابتدائية والثانوية ، من تبوء مكانة علمية رفيعة كعضوة ضمن لجنة أخلاقيات التجارب على الحيوانات، الجهة المخول لها منح التراخيص لأي فريق بحثي، حامل لمشروع تجربة علمية من هذا النوع.

 

فقد استطاعت هذه الباحثة المغربية، تحقيق ما لم يحققه غيرها، في تخصص علم الاعصاب، حيث اشتغلت على الميكانيزمات الخلوية ذات الصلة بالاحساس بالألم، من أجل تطوير علاجات لآلام الأعصاب، كما تتولى مهام نائبة مسؤول هيئة التجارب، فضلا عن إشرافها على البحوث العلمية للطلبة في علم الأعصاب الحيوي، ومساهمتها الفاعلة في الماستر الدولي الأورو متوسطي في علم الأعصاب والتكنولوجيا الحيوية.

 

ولا يقف طموح ربيعة بوعلي بنعزوز، رئيسة جمعية (أمان 33) والمولعة بكتابة وقراءة الشعر باللغتين العربية والفرنسية ، والعاشقة للأغاني الملتزمة، عند حدود اهتماماتها العلمية، بل تعداه إلى القيام في إطار الجمعية، بأنشطة متعددة للتعريف بالثقافة المغربية لدى مغاربة بوردو ، وخاصة المسرح، فضلا عن تنظيم ندوات ومنتديات سنوية، كمنتدى المهن الذي يهدف من بين أمور أخرى ، إلى توجيه الشباب والطلبة نحو الحرف التي يرغبون في ممارستها مستقبلا، وهو ما حقق لجمعيتها اشعاعا تجاوز صداه المدينة، وأهلها بالتالي للفوز عن جدارة واستحقاق بجائزة مؤسسات (أو .دي .إف) 2015 .

 

وفضلا عن الانشطة الثقافية التي تشرف على تأطيرها، ضمن نشاطها الجمعوي ، والمتمثلة أساسا في تنظيمها كل سنة ببوردو لربيع الشعر باللغتين الفرنسية والعربية، وربيع الموسيقى والمسرح، والتعريف بالطبخ المغربي في عدد من المهرجانات المحلية ،جعلت ربيعة بن عزوز من جمعية (أمان 33 ) فضاء لتشجيع الكفاءات والنهوض بالتضامن بين الاجيال، والعمل الانساني من خلال عدد من المبادرات، منها تجهيز وتجديد داخلية الفتيات بمدينة القصر الكبير، وذلك من خلال جمع أموال عبر تنظيم تظاهرات متعددة ومتنوعة.

 

وتؤكد ربيعة بوعلي أن الجمعية منكبة حاليا على اعداد عدد من البرامج، التي تتوخى المساهمة في تحسين ظروف تمدرس الفتيات المعوزات ببعض الثانويات الداخلية خاصة بالمنطقة الشمالية للمملكة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة