شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ العيون: مدينة آمنة ''ليلها طويل ما عندو نهاية''
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 9 ماي 2016 الساعة 10:14

العيون: مدينة آمنة "ليلها طويل ما عندو نهاية"



صورة مدينة العيون أثناء الليل


 

 

شعب بريس- من موفدنا الخاص إلى العيون نبيل حيدر

 

"من رأى ليس كمن سمع"، هذا حال من لم يحط الرحال يوما ما بمدينة العيون، إذ لا نعرف كيف يتم ترويج العديد من الأخبار والأقاويل على شاكلة "العيون على صفيح ساخن"، "أحداث خطيرة بالعيون"، مشاجرات بالجملة في أزقة العيون" وما إلى غير ذلك من الأخبار التي ما إن تتواجد بعاصمة الأقاليم الصحراوية إلا وتتأكد أن هناك من يرغب في إثارة البلبلة ونشر أخبار سيتلاشى وقعها بمجرد القيام بجولة في المدينة.

 

صباح الخير يا عيون المغرب

 

صباح مدينة العيون هادئ، بل إن هدوءه يجعل الزائر يشعر بالسكينة وسط مدينة لا تكثر فيها أصوات منبهات السيارات وتتمتع بانسيابية متقنة في حركة السير، الكل هنا ذاهب إلى قضاء مآربه، تبدو المدينة في فترة الصباح وما بعد الزوال غير آهلة بالسكان، ذلك أنّهم يفضّلون تفادي الحرارة المرتفعة، ويفضلون المكوث ببيوتهم إلى فترة ما بعد العصر، شأنهم في هذا شأن المراكشيين والعديد من سكان المدن الجنوبية.

 

انتقلنا إلى أحياء الإنعاش والتعاون والمسيرة، وكلها أحياء تنعم بالهدوء وتدور بها عجلة الحياة كغيرها من أحياء جميع مدن المملكة "العيون مدينة ولّافة، واللي يجي ليها يوقع في غرامها"، هذا ما قاله لنا سائق الطاكسي بلكنته الصحراوية،  وهو الذي لم يطلب قدرا كبيرا من المال ليقوم بنقلنا إلى بعض أحياء المدينة، على عكس طاكسيات المدن الكبيرة الذين يطلبون مبلغا ماليا "محترما" لـ"يضرب بك دويرة".

 

مباشرة بعد صلاة العصر، تحسّ وكأن المدينة لبست ثوبا آخر، إذ تنشط الحركة خصوصا على مستوى وسط المدينة بشارع مكة وشارع بوكراع، حيث المحلات التجارية التي تعرض مختلف المنتوجات المحلية والمنتوجات القادمة من مدن أخرى. كل زائر لمدينة العيون لا بدّ أن يمر من محلات المجوهرات المتواجدة بشارع مكة غير بعيد عن قصر المؤتمرات "هنا النقرة رخيصة" يقول مالك لأحد المحلات، الذي يعرف ميدانه جيدا خصوصا انّه سبق له وأن مثّل المغرب في عمان في إحدى معارض المنتوجات. رحّب بنا كثيرا في محلّه وقدم لنا عروضا مُغرية وصلت إلى حد 50 بالمائة من السعر المتعامل به في مدينة الدار البيضاء.

 

ليل العيون طويل

 

بعد أن يسدل الليل ستاره على العيون، يتأكّد لكل زائر أنها مدينة آمنة بشكل كبير، الساكنة هنا تتجول في أمن وأمان دون أن يعكر صفوة سكينتها أحد، ولعل الجميل في هذه المدينة هو أن النساء يتجوّلن وسط المدينة وفي أرجاءها لوحدهن دون أن يتحرّش بهن أحد أو يعترض طريقهن أي شخص، وهذا الأمر يبدو بشكل جلي بعد منتصف الليل، حيث ترتاد النساء حدائق المدينة وتجُبن شوارعها وهن جد مطمئنات بأنّهن لن يكنّ عرضة لأي مكروه، ذلك أنّ نساء المدينة يعلمن أنّ هناك أناسا يسهرون على أمن الساكنة طيلة اليوم، ولا يتوقفون عن التجوال بالمدينة حفاظا على سلامة الجميع.

 

يقول أحد الصحفيين المحليين بالمدينة إن نساء العيون بإمكانهن التجول في أرجاء المدينة إلى حدود الساعة الثالثة صباحا، والجلوس بساحة المشور ليستمتعن بليل المدينة الهادئ، "وهذا أمر لن تجدوه في مدن أخرى بالمغرب".

 

تركنا هذا الصحفي، وتوجّهنا جماعة نحو الفندق الذي نقيم به، والذي يتواجد بالقرب من حي "بوركو"، أقدم حي بمدينة العيون، حيث صادفنا في طريقنا نساء يرتدين "الملحفات" وهنّ جالسات يتبادلن حديث ما بعد منتصف الليل، حيث يبدو أنّ "الليلة ما زالت طويلة"، بينما كان علينا الخلود للنوم استعدادا ليوم هادئ بالمدينة التي تسلط عليها بعض العيون أنظارها من زاوية لن يفقهها سوى من حلّ بالمدينة و"ضرب فيها شي دويرة".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة