شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بنكيران حوّل رمضان إلى مشكلة والعطلة إلى مأزق وعيد الأضحى إلى كارثة
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 7 شتنبر 2016 الساعة 13:47

بنكيران حوّل رمضان إلى مشكلة والعطلة إلى مأزق وعيد الأضحى إلى كارثة





نبيل حيدار

 

بعد أن كان شهر رمضان والعطلة الصيفية وعيد الأضحى مناسبات يفرح لقدومها المغاربة، إلى جانب الدخول المدرسي، صارت هذه المناسبات فزاعات تثير هلع الآباء والأمّهات، ليس لأنهّا تأتي الواحدة  تلو الأخرى بل لأن حكومة بنكيران حوّلت هذه المناسبات من فرحة إلى بعبع يتربص بجيوب المغاربة.

 

وفقا لآخر دراسة صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، فقد ارتفع متوسط نفقات استهلاك الأسر المغربية ب16.3 بالمائة، مشيرة أن هذه الزيادة تعتمد بالضرورة على مستوى معيشة الأسر المغربية.

 

وجاء في  الدراسة، أنه بالتوازي مع التقدير العالمي لسلة المستهلك، يعد شهر رمضان أيضا مصدرا لنمط استهلاك من الحجم الكبير، حيث سُجّل ارتفاع إنفاق الأسر على المواد الغذائية بنسبة 37 بالمائة.

 

وأكدت الدراسة أن الزيادة في الإنفاق على الغذاء تؤثر على جميع الفئات، حيث تنمو تدريجيا، فيما يرتفع مستوى المعيشة، أي الانتقال من 22.5 بالمائة إلى 40 بالمائة بين الطبقتين الفقيرة والغنية.

 

وفي هذا الإطار، قال الخبير الإقتصادي، وأستاذ الإقتصاد بجامعة الرباط، المهدي لحلو، في تصريحات صحفية إن الزيادات التي باشرتها الحكومة المغربية، من شأنها أن تمس بالقدرات الشرائية وتستهدف الطبقة المتوسطة والفقيرة من المجتمع.

 

ووصف لحلو نهج الحكومة الإقتصادي، بـ"نهج رفع الأسعار"، مشيرا إلى أن "الإشكال الرئيسي، للحكومة، يكمن في  الزيادات التي مست قطاعات حيوية، لها تأثير سلبي على الطبقة المتوسطة والفقيرة".

 

صمت الأحزاب

 

وأمام هذا الوضع، وجد المواطن المغربي نفسه وحيدا في مواجهة ارتفاع الأسعار، الذي هم كل المواد الغذائية، والمضحك المبكي هو سعر البصل الذي بلغ في عهد بنكيران 20 درهما للكيلوغرام مغيرا بذلك الثقافة الشعبية التي كانت تقول "ما تسوا حتى بصلة"، وجعل شعب الفايسبوك يتندر بإنجاز بنكيران العظيم. لكن المريب والغريب في الأمر، هو الصمت المطبق للأحزاب التي لم تندد أغلبيتها بالواقع المر ومعاناة المغربي الفقير، حيث آثرت تطبيق سياسة النعامة، باستثناء بعض فعاليات المجتمع المدني التي كانت تحركاتها مثل صيحة في واد.

 

العيد عاد بأسعار خيالية

 

عانى المغاربة خلال شهر رمضان وتحمّلوا عناء العطلة الصيفية، وما إن عادوا إلى ديارهم حتى استفاقوا على أصوات الأغنام وهي تجوب الأزقة والشوارع محمّلة داخل شاحنات قرّر أصحابها تعميق جراح المواطن المغربي، حيث ان جولة بسيطة في أي "رحبة للغنم" تبعث على القلق، فأسعار الأكباش مرتفعة بشكل كبير، حيث أن السعر الادنى بلغ 2500 درهم، وهو المبلغ الذي يمكن من اقتناء كبش "متواضع" و"ماشي عاطي للعين" كما يقول المغاربة.

 

"بنكيران هو السبب"، هذا هو لسان حال الجميع، بائعين ومشترين، فالكسابة يقولون بأن أسعار العلف ارتفعت، والمواطن لا يسعه سوى ان يتماشى مع ميزانيته المتواضعة، وإلا فما عليه سوى أن يلجأ لسكين القروض المشحوذ بشكل كبير، والذي أجهز على العديد من المغاربة بل وساهم في خراب البيوت في العديد من الحالات.

 

القادم أحلى مع الدخول المدرسي

 

أثار قرار وزير الصناعة والتجارة والخدمات المغربي، حفيظ العلمي،  فرض زيادة تقدر نسبتها بـ25 في المائة على الرسوم المطبقة على واردات الورق، حفيظة المغاربة بعد الارتفاع المباشر في أسعار الأدوات المدرسية، والزيادة الملحوظة التي تصل إلى أكثر من 30 في المائة.

 

ويأتي هذا الارتفاع في أسعار المستلزمات المدرسية، الذي سيتم العمل به بالتزامن مع الدخول المدرسي ليستنزف حتما جيوب المواطنين، فيما يرى متتبعو الشأن الاقتصادي بهذا الخصوص، أن هذه الزيادة الجديدة في أسعار الأدوات المدرسية ستؤرق كاهل الأسر المغربية.

 

ويمكن القول إجمالا، ان عهد "السي بنكيران" كان عهد الارتفاع في العديد من المواد الأساسية، وكان عهدا تحوّلت فيه المناسبات إلى حواجز وجب تجاوزها حفاظا على تماسك الأسرة، وتحدّيات يومية للمواطن المغربي، الذي كان لا يفكّر بشكل كبير في مثل هذه المصاريف، وهو ما جعل أحد المواطنين يقول في سوق الغنم بالهراويين في الدار البيضاء "هاد بنكيران طارت معاه البركة، وماكرهناهش يطير معاها فالانتخابات المقبلة".





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هذا هو المنتظر من الذين يتاجرون بالدين

يحيا

لازال الكثير من الجاهلين والاميين يشيدون على ان الحكومة ادت عملها على احسن وجه متناسية ابنائها بدون عمل رغم حصولهم على شواهد عليا الاسعارهيالاخرى قفزت الى اعلى البطالة في جميع فئات الشباب ارجو من الشباب ايقاظ اهلهم من سباتهم فلهم الحق في ثروة البلاد التي هبها بنكيران الى غيرها طمعا في ولاية اخرى واصبح يهدد الدولة بالارهاب اذا لم ينجح في الانتخابات القادمة السيد داق العاقةهههههههههه.

في 07 شتنبر 2016 الساعة 50 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة