شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ سيجارة في يوم رمضان
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 7 ماي 2019 الساعة 15:01

سيجارة في يوم رمضان



صورة من الأرشيف


 

محمد بنميلود

إشعال سيجارة في رمضان، يشبه إشعال حريق في المدينة، الرائحة تنتشر وتتوسع في كل مكان، الجميع يقولون في أنفسهم: هناك شخص ما يدخن! هناك شخص ما يدخن! ويستديرون بغتة كالشرطة يمينا ويسارا، فلا يجدون أحدا سوى الهواء.


قد يلصقون التهمة بأول عابر، دخان سيجارة واحدة يكفي لإلصاق التهمة بمائة شخص على الأقل. في الزقاق المزدحم بالمارة، حيث بائع النعناع في الجهة المقابلة، وصفّ عربات باعة الخضار والفواكه في الزاوية الدائرية يبرحون بعصبية مفرطة كما لو أنهم يتبادلون الشتائم، والعجزة الذين ليس لديهم أي عمل سوى التقاعد جالسون على السور شبه نائمين. تَخرج سحابة الدخان من شقوق النافذة على دفعات، وتنتشر بالتدريج البطيء كالإشاعة، لتغطي كل المساحة المشغولة بحركة المارة والباعة والنساء المنحنيات لملء الكفّة بطماطم طرية.


السماء زرقاء، ودخان السيجارة أزرق شفيف. لا يمكن أبدا رؤية دخان سيجارة في ضوء النهار الساطع، يمكن فقط شمه، وتتبعه بالشم، في جوقة من الفضوليين، تخدعهم الريح، لتقودهم بسخرية في اتجاه نافذة الجار ذي اللحية المشذبة، كي يقولوا: إخوانيّ ويدخن في رمضان! إن ذلك لمن علامات الساعة!!


أما الشخص الغامض الذي أشعل السيجارة في عتمة الغرفة، بطقطقة ولاّعة ليزر تشبه طلقة مسدس كاتم، فيحس بنشوة غريبة، مفعمة بالإثارة، كنشوة لص أفرغ خزنة البنك في كيس طحين، وعاد به إلى غرفة في الفندق غير المصنف الذي ليس على بابه نجوم، ليفرغه فوق السرير، ويبدأ بعدّ الأوراق دون خطأ، وتصفيفها في حزمات كالعمارات، بينما تمر سيارات الشرطة تائهة في الشارع، مصوّتة كالنادبات.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة