شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ في الغرب إسلام بلا مسلمين
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 14 دجنبر 2010 الساعة 54 : 07

في الغرب إسلام بلا مسلمين





 

إمتلأت كتب بعض الفقهاء بأحاديثهم عن الغرب الكافر حتى قال أحدهم (لو ذهبت إلى الغرب الكافر فلن تجد ذرة من الإنسانية فيه) فى وقت لم يزر فيه دولة غربية آنذاك، ولعل من أهم الأسباب هى الفتوى بنجاسة الكافر ثم تجاوز الحكم إلى نجاسة بعض المسلمين كالكثير من الفرق الإسلامية وكذلك من ينكر ضرورة من ضرورات الدين وحكم بعضهم بكفر الغلاة والمجسمة والخوارج والنواصب والبهائية. وقد استند الفقيه على النجاسة فى أدلته معتمدا على آية قرآنية واحدة فقط هى قوله تعالى (إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا) سورة التوبة/الآية 28، وجملة أحاديث منسوبة فى كتب الأخبار. لكن الفقيه اضطره المرض أن يسافر إلى لندن لعلاج قلبه وهى أول مرة فى حياته لمغادرة بلده إلى الغرب (الكافر باصطلاحه). فتح الفقيه عينيه فى المستشفى الإنكليزى فوجد النظافة والنظام ثم الإنسانية فى الأخلاق والإحترام والخدمة والرعاية حتى الممرضة الشابة الجميلة (الكافرة باصطلاحه) كانت تخدمه خدمة رائعة كخدمة البنت المخلصة لأبيها ومتابعة الطبيب البريطانى ما لا يقدمه أطباؤنا المسلمين رغم معرفته المريض مسلما فقيها.

 

وهكذا بدأ يراجع نفسه للفرق فيما كان يحمله كرؤية عن الغرب ويسمعه من الخارج، وما يراه فى الواقع بعينه ويلمسه ويعيشه من الداخل فعلا، وعندها بدأ مراجعة أدلته فى النجاسة، فوجد أن الآية الآنفة فيها دلالات سبعة تصرفها عن النجاسة المصطلحة أخيرا، أولا أداة الحصر فتبدأ الآية بكلمة (إنما) التى تفيد الحصر والقصر ثانيا حديثها عن المشركين، والفرق بين المشركين والكفار وثالثا أن النجس فى الآية بالفتح لا الكسر والفرق بين النجس المعنوى والمادى ونجاسة العين أو غيرها والحقيقى والإعتبارى فضلا عن أنواع النجس، رابعا الآية تتحدث عن عدم الإقتراب (لايقربوا) ولاأحد من الفقهاء يحرم الإقتراب من المساجد بل قد يحرمون دخول المسجد فيما يشمله حكم المسجد من الطهارة وفرق واسع بين الإقتراب والدخول مما يوحى إلى النجاسة المعنوية لسكرهم بما تسببه الخمرة والسكارى، خامسا الآية تقول (بعد عامهم هذا) مما تعنى السماح هذا العام وهو التاسع من الهجرة أواخر حياة النبى حيث منع طواف البيت عريانا كما نزلت براءة فيما بعد الفتح، سادسا الآية تتحدث عن المسجد الحرام وله خصوصياته وفيه الكعبة المشرفة، سابعا السياق وأسباب النزول والظروف الموضوعية لنزولها وتتمة الآية نفسها (وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله) وغيرها.

 

وأما الأحاديث فهنالك مجال كبير وولاسع لمناقشة سندها ودلالاتها وظروفها، هذا كله إضافة إلى وجود آيات عديدة تقابلها مثل قوله تعالى (وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم) سورة المائدة/ الآية5 ثم إضافتها جواز زواجهم (والمحصنات من الذين أوتو الكتاب) مع ما يستلزمه الزواج، وأما الأحاديث فلم يستعمل لفظ النجس إلا فى حديثين ضعيفين من مجموعة تقرب من ستمائة حديث فى الموضوع ما يكشف عن تطور استعمال اللفظ حتى تحول أخيرا إلى مصطلح لم يعتمده العرف عصر الرسالة والتبادر إليه فقد تطور لفظ النجس والكافر كثيرا، يقول محمد باقر الصدر (فلم تكن النجاسة قد خصصت للتعبير عن القذارة الشرعية آنذاك ولم يستقر الإصطلاح الشرعى بها، إذا رجعنا إلى عصر الرواة نجد أن قضية نجاسة الكافر لم تكن مركوزة رغم ابتلاء المسلمين بالتعايش مع أصناف منهم فى المدينة وغيرها خصوصا بعد صلح الحديبية ووجود العلائق الرحمية وغيرها فلو كانت نجاستهم مقررة فى عصر الرسالة لانعكس ذلك وانتشر وأصبح من الواضحات ولسمعت من النبى نفسه توضيحات كثيرة لكثرة الإبتلاء).

 

 إضافة للسيرة النبوية (ما دعى إلى طعام فرده بل جلس وأكل معهم) وزوجاته من النصرانية واليهودية وغيرهما وروايات تتحدث عن مناط وحكمة خارجية فى شرب الخمر وأكل الخنزير مثل (فسأله هل يشربون الخمر أو يأكلون الخنزير فى نفس الإناء) وأيضا (لاتأكله ولاتقل أنه حرام بل تتركه تتنزه، إن فى آنيتهم الخمر ولحم الخنزير) وقصة زكريا بن إبراهيم فضلا عن صانعى الطعام منهم مثلا (جاريتك نصرانية وأنت تعلم أنها نصرانية وتصنع لك الطعام فتأكل منه يوميا) قال (لا بأس بذلك)... وخلت السيرة مما يقوله بعضهم اليوم (هذا كافر وهذا نجس...) وما سمى بالحواجز مع الكفار والجاهلية، إضافة إلى رأى فقهاء فى جواز الزواج منهم وتغسيل الكتابى للمسلم فى بعض الحالات وهما لاينسجمان مع النجاسة الذاتية، وأمور كثيرة أخرى.

 

 فأصدر الفقيه فتواه بطهارة أهل الكتاب وألف فى ذلك كتابا (طهارة أهل الكتاب) لكنه واجه حملة شعواء لأنه تجاوز العرف والمشهور فى هذه المسألة علما أن الكثير من الفقهاء آنذاك كان يؤمنون بطهارتهم وقد لايصرحون بذلك كما شرحه محمد جواد مغنية (عاصرت ثلاثة مراجع كبار، الأول فى النجف وهو الشيخ محمد رضا آل ياسين والثانى فى لبنان وهو السيد محسن الأمين والثالث فى قم وهو السيد صدر الدين الصدر وجميعا يقولون بطهارة أهل الكتاب ويسرون بذلك لمن يثقون به ولم يعلنوا ذلك خوفا من المهوشين، وأنا على يقين بأن الكثير من الفقهاء كانوا يرون الطهارة ولكنهم يخشون أهل الجهل، والله أحق أن يخشوه). علما أن الفقه القديم لم يطرح نجاسة الكافر بهذا العنوان بل قد تطرح جزئيا بشكل طهارة سؤر الكافر وجواز الوضوء به كابن أبى عقيل والمفيد، والصدوق فى فقيهه (ولايجوز الوضوء بسؤر اليهودى والنصرانى وولد الزنا والمشرك وأشد منه سؤر الناصبى) حيث كان الفقه القديم يسير حسب الروايات بعكس الأصوليين المتأخرين عنهم وأن النهى قد يحمل على التنزيه لا الحرمة وهم يعددون النجاسات ويذكرون ما لايلتزم أحد بنجاستها كالثعلب والأرنب والوزغ والفأرة وغيرها.

 

ثم تأمل الفقيه ونظر فيما وجده من أنظمة رائعة عند الغرب فى فصل السلطات وقوة القضاء وحياديته والنظام والنظافة والقوانين والتداول السلمى للسلطة وحقوق الإنسان وأنظمة المساعدات والخدمات الإجتماعية والصحية والتعليمية... ما لاتوجد فى بلداننا الإسلامية فقال الفقيه كلمته المشهورة عند ذاك (وجدت فى الغرب إسلاما بلا مسلمين وفى بلداننا مسلمين بلا إسلام)، ثم كررت هذه الكلمة لاحقا على لسان العديد من المصلحين كمحمد عبده وجمال الدين الأفغانى عندما كانا فى فرنسا وهما يكتبان (العروة الوثقى) فى مشروعيهما الإصلاحى.

 

وقد أجبر الواقع شيئا شيئا أن يكون الرأى السائد اليوم هو طهارة أهل الكتاب ولكن تبقى نجاسة الكافر هى الشائعة رغم أن البعض يعتقد بطهارة الناس جميعا والنجاسة عرضية معنوية بسبب ظروف خارجية كالخمرة وظروف النص لذلك يقال بطهارته عندما يتحول إلى الإسلام فهل تغيرت مكوناته الذاتية النجسة عينا كالنجاسات إلى طهارة أم هى مسألة معنوية كما يقول البعض ومن أين جاءته النجاسة وهل هى مادية أم معنوية، علما أن أصلنا كلنا واحد فنحن من آدم وهو من تراب فمن أين جاءت النجاسة؟!

 

ومما تجدر إضافته أنه رغم بعض السلبيات فى الغرب فهو ليس مثاليا لكن هنالك جوانب من الإنسانية والقيم واحترام الإنسان وحقوقه ونخالف فقيهنا فى قوله (لن تجد ذرة من الإنسانية) ولايقارن ذلك أبدا بدول تدعى الإسلام وتسمى دولتها أسلامية كإيران التى تحكم بقبضة حديدية من استبداد ولى الفقيه وهى من أكثر الدول دكتاتورية وظلما وبعدا عن حقوق الإنسان وتقتل الأبرياء دون محاكمات بمجرد اعتراضهم على الظلم لحجة محاربة الالله ورسوله فجعلت ملايين الإيرانيين بين فقير متسكع لثلاثة أعمال لاتكفيه ومهاجر إلى الغرب هاربا من بطش النظام وظلمه باحثا عن الحرية ولقمة العيش وأكثر أمة تخرج من دين الإسلام فى العالم كله هى من الإيرانيين علما أن العنصرية المتعارفة فى إيران هى فى الواقع جريمة يحاسب عليها القانون الغربى، لذلك وغيره كثير لجأ الى الغرب الملايين من العرب والمسلمين وحتى الإسلاميين المتشددين حيث وجدوا الحرية وحتى الدينية ليؤسسوا مساجدهم ومؤسساتهم وحرياتهم فيما لاتمنحه دولهم الإسلامية ولكن هل تعلم المسلمون من إيجابيات الغرب والإسلاميون خصوصا احترام الآخر والإنسان حتى البسيط جدا منهم ولماذا هرب بعضهم مما سماه إيران الإسلامية فى ليلة ظلماء وبزى النساء ولجؤوا إلى دول (الكفر) رغم تحريمهم لها بعنوان (التعرب بعد الهجرة) ولازال يدافع عن إيران ويقبض منها وهو يتنعم بالغرب وميزاته ويقبض مساعداته الإجتماعية والصحية وغيرها.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الأوقاف الجزائري يكشف عن الملّة الحقيقة لنظام العسكر!

رسالة الى حنان عشراوي

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة