شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجواهري: ''المغرب يمرّ من أزمة صعبة تستدعي تغيير طريقة التفكير وتحديد الأولويات''
    شعب بريس مرحبا بكم         الجزائر كسولة في محاربة الفساد !             حوادث الشغل تتسبب سنويا في كارثة حقيقية بالمغرب             الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020             بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 30 نونبر 2020 الساعة 10:18

الجواهري: "المغرب يمرّ من أزمة صعبة تستدعي تغيير طريقة التفكير وتحديد الأولويات"





شعب بريس-متابعة

 

أقر بنك المغرب، منذ بداية الجائحة حزمة من التدابير الجديدة الرامية لمواجهة أزمة الاقتصاد الوطني، من خلال اعتماد سياسية نقدية خاصة وإطلاق برامج وضمانات قروض تواكب تعطل عجلة أهم الأنشطة الاقتصادية وتدعم تمويل البنوك بغية إنعاش الاقتصاد المغربي.

التدابير التي ذكّر بها والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري خلال عرض "السياسة النقدية، مؤسسات الائتمان، تأثير جائحة كورونا على الاقتصاد الوطني"، الذي قدمه أمام لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، تبقى غير كافية لوحدها لمواجهة تداعيات الأزمة، حيث كشف الوالي أن المغرب يمرّ من أزمة صعبة، "تستدعي تغيير طريقة التفكير وتحديد الأولويات".

الخبير الاقتصادي، رشيد أوراز، يرى أن الإجراءات التي اعتمدها بنك المغرب منذ بداية الجائحة تدخل في صميم عمله في إطار تتبّع وتحديد السياسة النقدية للدولة، مبرزاً أنها (الإجراءات) "تبقى تقليدية، فيما يخص تمويل الأبناك، على مستوى تشجيعها على تمويل الاستثمار ودعم برنامج أنطلاقة وباقي البرامج المطروحة في هذا السياق".

وتابع أوراز أنّ الظرفية الحالية "شديدة التعقيد، حيث لا يمكن إعادة الدينامية للاقتصاد الوطني إلاّ عن طريق مفتاح الاستثمار"، بالتالي، يضيف المتحدث أن أغلب قرارات بنك المغرب وسياساته النقدية تتجه في اتجاه دعم المقاولات والاستثمار.

وفي الوقت الذي أكد فيه الخبير الاقتصادي أن هذه السياسة تبقى جيدة وذات أهمية كبرى للاقتصاد المغربي، أشار أنها "غير كافية لوحدها لإخراج الاقتصاد من هذه الوضعية الحالية، لأن الصعوبات التي يواجهها اليوم أكبر من أن تكون مشكلة تمويل فقط، حيث أن هناك تحديات على مستوى الإدارة والحكامة وضعف الإصلاحات، وما يتعلق بالوضعية الوبائية، حيث ما نزال نعيش في ظل هذه الوضعية الغامضة".

ويرجح أوراز أن يكون للسياسة النقدية للبنك تأثيراً اقتصادياً محدوداً لأن الوضعية العامة التي يسودها اللايقين بسبب الأزمة الصحية، تحد من نشاط المستثمرين والمقاولات، وقدرة الاقتصاد على استعادة نشاطه وديناميته خلال الأسابيع المقبلة.

وختم أوراز تصريحه بالإشارة إلى أن ملاحظات والي البمط، مهمة وقيّمة لكن الوضعية صعبة وتتطلب مزيد من الوقت قبل عودة الاستقرار والنمو للاقتصاد العالمي الذي لديه تأثير مباشر وكبير على الاقتصاد المحلي.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الاقتصاد الوطني يفقد 432 ألف منصب شغل سنة 2020

بسبب الأزمة الوبائية..المديونية الداخلية تتجاوز لأول مرة 604 ملايير درهم

انتقادات موجهة لقطاع الأبناك بخصوص تمويل الاقتصاد الوطني في ظل الجائحة

متى سيخرج قطاع تربية الدواجن من المأزق؟

الرفع من قيمة المساهمات الاجتماعية.. النقابات تعارض بشدة

المغرب يستأنف مشاريع التنقيب عن النفط

صناعة السيارات.. المغرب نموذج يحتذى به في إفريقيا

رفع ميزانية كافة الجهات من 1.5 إلى 10 مليارات درهم

جائحة كوفيد-19 تتسبب في تأزيم وضعية المقاولات المصدرة

قطاع النسيج.. سلالة كورونا الجديدة تبعثر كل التوقعات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة