قايد صالح.. الشعب الجزائري يعي جيدا معاني الآية الكريمة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"

انت الآن تتصفح قسم : خارج الحدود

قايد صالح.. الشعب الجزائري يعي جيدا معاني الآية الكريمة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"

 


 

محمد بوداري

في تحذير مبطن للجزائريين، استشهد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني الجزائري، ورئيس أركان الجيش، صباح اليوم الأربعاء 13 مارس، بالآية القرآنية الكريمة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"، وذلك لتثبيط عزائم المحتجين الذين لايزالون يخرجون في مظاهرات ومسيرات ضد النظام..

 

وفي محاولة لاستمالة الشعب الجزائري أعاد ڤايد صالح الاسطوانة المشروخة التي دأب على ترديدها وذلك من خلال تأكيده "أن الجيش والشعب تربطهما علاقة عظيمة"، مضيفا "قلت أكثر من مرة، وسأعيد ذلك مرة أخرى، أنني لا أمل إطلاقا، من ترديد بل والافتخار بعظمة العلاقة وعظمة الثقة التي تربط الشعب بجيشه في كل وقت وحين.."

 

وانطلاقا من ما سمّاه ڤايد صالح "عظمة الرصيد العلاقاتي الطيب والكريم" بين الشعب والجيش، أكد "أن أمن الجزائر واستقرارها وسيادتها الوطنية ووحدتها الشعبية والترابية، هي أمانة غالية ونفيسة موضوعة في أعناق أفراد الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني"، مضيفا أن "هذه الأمانة الغالية التي تبقى قواتنا المسلحة تجعل من المحافظة عليها هاجسها الأول، وشغلها الشاغل، ومهمتها الأساسية".

 

وكما دأب على ذلك، لجأ ڤايد صالح إلى نشر غسيل المشاكل الداخلية في الجزائر، التي يعتبر أحد المساهمين فيها، إلى التلويح بالعدو الخارجي وأعداء الشعب الجزائري في الداخل والخارج، حيث قال بالحرف "هذه المهمة التي يتعهد جيشنا بالقيام بها على النحو الأصوب والأسلم، في كل الظروف والأحوال، تزعج كثيرا أعداء الشعب الجزائري في الداخل والخارج. هؤلاء الأعداء الذين يتقنون اقتناص الفرص والاصطياد في المياه العكرة، ويتقنون فنون التأويلات الخاطئة والمغرضة، لكن هؤلاء الأعداء يجهلون بأن الشعب الجزائري الواعي والأصيل والمتمسك بتعاليم دينه الإسلامي الحنيف الذي يعي جيدا معاني الآية القرآنية الكريمة “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة”"..

 

وختم قايد صالح بالقول أن الشعب "يعرف بحكم ذلك، وبحكم تلك التجارب المريرة التي عاشها، بل، عايشها أثناء فترة الاستعمار الفرنسي ثم خلال العشرية الإرهابية السوداء، قلت، يعرف بهذا الحس الوطني الرهيف كيف يتعامل مع أزمات وطنه وكيف يسهم بوطنية عالية وبوعي شديد في تفويت الفرصة على المتربصين ببلاده، فالشعب العظيم لا يخشى الأزمات مهما عظمت، ويبقى سبيله دوما، هو سبيل النصر والانتصار".

 

هكذا إذن، يصبح كل ما يقع في الجزائر من مظاهرات ومسيرات احتجاجية رافضة للنظام، وعلى رأسه قايد صالح، مجرد "مخططات اطراف خارجية متربصة" بامن واستقرار الجزائر ومن أفعال "الأعداء الذين يتقنون اقتناص الفرص والاصطياد في المياه العكرة، ويتقنون فنون التأويلات الخاطئة والمغرضة.."

 

ووفقا لهذا المنطق، فإن مطالب الشعب الجزائري التي رفعها علانية من خلال اللافتات والشعارات، والتي يمكن تكثيفها في رفض بوتفليقة ورحيل نظام العسكر، وعلى رأسه  الفريق أحمد ڤايد صالح، (كل هذه المطالب في نظر "الڤايد.. غير صالح" كما يسميه المحتجون في الجزائر) مجرد تأويلات خاطئة ومغرضة..

 

إن الذي يريد الزجّ بالبلاد في التهلكة هم من يقف أمام تطلعات ومطالب الشعب الجزائري، والذي لا يرغبون في الإصلاح وتغيير الوضع في البلاد كما يطالب بذلك الشارع الجزائري، لأن ذلك سيقضي على مصالحهم ولربما سيجعلهم محطّ متابعات ومحاكمات بسبب ما اقترفوه في حق الوطن والمواطنين منذ استقلال الجزائر..

 

إن تصريحات الفريق أحمد ڤايد صالح، منذ انطلاق الحراك الشعبي بالجزائر، تؤكد بالملموس أن المتحكم في زمام الأمور في البلاد هم الجنرالات بزعامة قايد صالح، والزمرة المحيطة به، أما بوتفليقة فليس إلا رهينة في ايديهم يختفون من ورائه لتنفيذ سياساتهم التي ملّ منها الشعب ولن يتراجع إلا بزوال مهندسيها المسؤولين عن الوضع المتأزم في البلاد منذ سرقتهم لثمار الثورة الجزائرية مباشرة بعد الاستقلال سنة 1962..