أسباب رفض الرجل للطلاق رغم وجود أخرى في حياته

انت الآن تتصفح قسم : فضاء المرأة

أسباب رفض الرجل للطلاق رغم وجود أخرى في حياته

 

 


شعب بريس – متابعة

بين كثير من الأشخاص المحيطين بنا، يوجد نموذج الرجل الذي يخون زوجته، لكنه في الوقت ذاته يرفض فكرة الطلاق ودائما ما نسأل أنفسنا لماذا هو متمسك بزوجته بهذا الشكل رغم وجود أخرى في حياته؟

 

وفي محاولة لإيجاد إجابة منطقية لهذا السؤال، نسعى لإقناع أنفسنا بأن نفسية الرجل معقدة، وأن في قلب الرجل أكثر من امرأة، أو أن فكرة معرفة الرجل لامرأة أخرى من وراء زوجته هو أمر هين وغيرها، لكننا اليوم سنوضح ثلاثة أسباب تجعل الرجل يرفض الطلاق رغم خيانته، ومعرفته لامرأة أخرى غير زوجته.

 

– لا يزال يحب زوجته

حين يخون زوجته فهذا في الحقيقة لا يعني أنه لا يحبها، وإنما فقط أصبحت غير مرضية له في أحد جوانب علاقتهما عاطفيا، وجنسيا، أو من ناحية التواصل، فهناك كثيرات يفقدن التواصل مع أزواجهم بسبب روتين وضغوط الحياة، وهنا يبدأ الزوج في البحث عن بديل في الخارج ولكن هذا لا يعني أنه توقف عن حب زوجته، بالعكس هو لا يزال يحبها، ويرفض الطلاق.

 

– يخشى جرح زوجته

الصورة النمطية لكون الرجل مخلوق لا مبالي وكل اهتمامه منصب حول نفسه فقط، أمر غير حقيقي فالرجل الطبيعي حتى لو انتهى حبه لزوجته يظل يحتفظ بالكثير من المودة تجاهها، خاصة مع مرور الكثير من السنوات بجوار بعضهما البعض، لهذا يجد الرجل عبئا كبيرا في أن يواجه زوجته بخيانته لها لأنه يخشى أن يجرحها، لذا يحاول أن يستمر في حياته الموازية من دون أن يبدأ في إجراءات الطلاق.

 

– الخوف من الطلاق

الطلاق ليس مجرد كلمة تقال وينتهي معها كل شيء، بالعكس فهو في بعض الأحيان يكون بداية المعاناة ومعه، تبدأ المشكلات المادية، والنزاعات والخلافات، وبعيدا حتى عن الأمور المادية، يخشى الكثير من الرجال التخلي عن امرأة اعتاد عليها، حتى وإن كانت غير كافية بالنسبة له.