فيلا في قلب العاصمة لا يعلم الصحفيون أنها ملك للنقابة +صور

انت الآن تتصفح قسم : قضايا المجتمع

فيلا في قلب العاصمة لا يعلم الصحفيون أنها ملك للنقابة +صور

 

 

 

شعب بريس - متابعة

تملك النقابة الوطنية للصحافة المغربية، فيلا ضخمة بحي الليمون  اقتنتها قبل عشر سنوات، من أموال المنخرطين، وأموال الدعم الحكومي، وكان يونس مجاهد هو رئيس النقابة خلال شراء هذه الفيلا حيث حاول جاهدا أن يسجلها باسمه الخاص، باعتبار ان النقابة يمكن ان يسطو عليها تيار آخر كما حصل لاحزاب ونقابات عمالية.

 

ورغم الضغوط التي مورست على الزميل جمال المحافظ، الصحافي آنذاك في وكالة المغرب العربي للأنباء، والزميلة مليكة حاتم الصحافية في التلفزة المغربية، إلا أنهما رفضا الانصياع لرغبة يونس، مما تسبب في محاربتهما بكل الوسائل داخل النقابة للحلولة دون عودتهما  الى النقابة كمسؤولين بعد مؤتمر يونيو 2014.

 

 

المثير في هذه العملية، أن لا أحد من أعضاء المكتب التنفيذي ولا المجلس الوطني الفيدرالي  للنقابة يعرف أين توجد هذه الفيلا -الكنز- فالحديث عنها يشكل سرا من اسرار الدولة، ولاحق لأي صحافي داخل النقابة أن يثيرها أو يسأل عنها، رغم أنها تعرضت حسب ادعاء سابق ليونس مجاهد لسرقة محتوياتها من حواسيب، وطاولات ومعدات مكتبية، لكن الأكثر غرابة هو أن لايتم إبلاغ الشرطة بهذه السرقة- اللغز.

 

 

 وقد اقتنت النقابة الوطنية الفيلا المذكورة بـ 220 مليون سنتيم، ويحاول بعض السماسرة اليوم بيعها بحوالي 360 مليون سنتيم ...


عادة يونس في تسجيل مقرات النقابة باسمه الشخصي ليست جديدة فمقر النقابة بالدار البيضاء مسجل باسمه منذ سنوات.


صور الفيلا التي تمتلكها النقابة بزنقة ابراهيم لباريس بحي الليمون بالرباط