شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ مجلة هسبريس تتوقف عن الصدور بعد فشلها
    شعب بريس مرحبا بكم         نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني             خبير فرنسي.. مستقبل الصحراء يكمن في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية وليس في التشتت             مسؤول أوربي: الاتفاق الفلاحي الجديد سيفضي إلى علاقات أكثر قوة مع المغرب             جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي على اثر الحادث الإرهابي داخل مدرسة للشرطة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 20 يوليوز 2013 الساعة 13:23

مجلة هسبريس تتوقف عن الصدور بعد فشلها





 

 

 شعب بريس- متابعة

 

بعد اقل من سبعة اشهر على صدور العدد الاول من مجلة هسبريس الورقية، قررت الشركة الناشرة لذات المجلة توقيف إصدار هذه الاخيرة، حيث ابلغت إدارتها الصحفيين بهذا القرار اول امس الخميس 19 يوليوز 2013.

 

وكانت مصادر اعلامية قد نشرت الاسبوع الماضي أخبارا تفيد بقرب إغلاق المجلة، التي جاء إصدارها مرفوقا بدعاية كبيرة جندت لها الشركة الناشرة بعض الإعلاميين والموقع الخاص للشركة، وبعض الملصقات وكثير من الكلام كالقول أنها المجلة التي سوف تقضي على الصحافة في المغرب.

 

وقد تنبأ بعض الملاحظين بفشل هذه التجربة منذ انطلاقها، وذلك بالنظر إلى اسباب عدة يرتبط بعضها بمجال الصحافة الورقية والبعض الآخر بأصحاب التجربة، لكن اصحاب المشروع كانوا يراهنون على قراء الموقع الإلكتروني الذين ليسو بالضرورة أوفياء للورقي.

 

 

وإذا كانت تجربة الاصدار في مجال الصحافة الالكترونية تقتضي الاطلاع على السوق ومعرفة المتدخلين فيها وكذا طبيعة القراء في المغرب والظروف الداخلية والعالمية المحيطة بهذا النوع من الصحافة، فإن محاولة إسقاط التجربة الالكترونية على ميدان الاصدار الورقي يعتبر أكبر خطإ وقع فيه اصحاب فكرة هسبريس الورقية.

 

ومن هذه التجربة الفاشلة سوف يتأكد لأصحاب هسبريس أن الموقع الإلكتروني ليس هو الجريدة أو المجلة الورقية، وأن إصدار مجلة أو جريدة وجب أن يكون اصحابها صحافيون لهم اسماء معروفة في الساحة وليس معلمون أو ممتهنون لحرف أخرى.

 

كما ان قلة التجربة لذا المعنيين بالأمر والغرور الذي تملكهم بفعل ذلك واعتقادهم بنجاح تجربتهم على الانترنيت، دفع بهم في تجربة غير محمودة العواقب، في ظل غياب أي خط تحريري وافتقاد جل القائمين على المشروع إلى ادنى ابجديات العمل الصحفي، بحيث ان اغلبهم جاء إلى ميدان الصحافة ممتطيا صهوة "المدونات" والكتابات على صفحات "الفيس بوك" والشبكات الاجتماعية على الانترنيت التي ليست بالضرورة صنوا للكتابة الصحافية..

 

وقديما قال المغاربة " لبس قدّك إيواتيك"، كما تركوا لنا قولا مأثورا مفاده أن "سبع صنايع والرزق ضايع"، وذلك للتدليل على ان الانسان يجب ان يقوم بعمل ويتقنه خير من القيام بعدة اعمال لا طائل منها..





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

اعتقال نجل عضو من جماعة العدل والإحسان بتهمة الاتجار بالمخدرات

الحموشي يوجه رسالة تنويه إلى ضابط أمن ممتاز اعترافا بحسه المهني العالي

أمطار قوية وثلوج في المرتفعات ابتداء من يوم غد السبت

عشر سنوات سجنا نافذا لمسؤول جماعي بسبت جزولة

مكتب السلامة الصحية يكشف أسباب نفوق العشرات من الأغنام بتارودانت

خوف وقلق في صفوف التجار بالرباط +فيديو

خلية "إمليل" خططت لعمليات ارهابية في اكادير والصويرة ومراكش

الرباط.. ريبورتاج حول الدراجات الإيكولوجية +فيديو

الرباط.. التجار ينفذون اليوم إضرابا رغم تعليق إجراءات الفوترة الالكترونية

مفتش شرطة يضطر لإطلاق رصاصة تحذيرية لتوقيف ثلاثة مجرمين بالدار البيضاء





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة