شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ توضيح وزارة التربية الوطنية حول منهاج التربية الإسلامية الجديد وعلاقته بالفلسفة
    شعب بريس مرحبا بكم         مدن مغربية تتربع على عرش أحسن المدن الإفريقية والجزائر تبكي تخلفها             مجلة المانية: المغرب رائد بمنطقة "مينا" في مجال الطاقات المتجددة             هل يطلب إبراهيم غالي وساطة من هذه الدولة الإفريقية؟             استياء شعبي كبير من تصريحات بنكيران وتهديداته بعودة الحراك            

           
 


أضيف في 19 دجنبر 2016 الساعة 13:28

توضيح وزارة التربية الوطنية حول منهاج التربية الإسلامية الجديد وعلاقته بالفلسفة



صورة من الأرشيف


 

شعب بريس- و م ع

 

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أن المرجع الرسمي لتدريس كل المواد الدراسية هو المنهاج الدراسي الصادر عنها، بكل وثائقه المؤطرة للعمل التربوي.

 

وأوضحت الوزارة، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الاثنين، على إثر ما تم تداوله من طرف مواقع التواصل الاجتماعي ومنابر إعلامية بخصوص بلاغ صادر عن الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة يهم مجزوءة "الإيمان والفلسفة" المقررة في البرنامج الجديد للتربية الإسلامية بمستوى السنة أولى باكالوريا، أن "الكتب المدرسية هي وثائق مساعدة اختارت بلادنا، منذ حوالي خمس عشرة سنة تطبيقا للمبادئ المنصوص عليها في الميثاق الوطني للتربية والتكوين، أن تكون متعددة ومن تأليف مؤلفين فاعلين تربويين طبقا لدفاتر التحملات المعدة لهذا الغرض".

 

وأضاف البلاغ أنه بالرجوع لمنهاج التربية الإسلامية الجديد، الذي يستند إلى مبدأ الوسطية والاعتدال، ونشر قيم التسامح والسلام والمحبة، ويؤكد على تعزيز المشترك الإنساني بالبعد الروحي الذي يعطي معنى للوجود الإنساني، والذي تمثل مجزوءة "الإيمان والفلسفة" أحد مظاهره، فإن الوثائق الرسمية تؤكد في ما يتعلق بهذا الموضوع على التوجيهات التالية : أن "التفكير الفلسفي يقوي العقل ويطور التفكير"، وأن للمنهج الفلسفي الموضوعي "أثره في ترسيخ الإيمان" وأن "لا تعارض بين الفلسفة الراشدة والإيمان الحق" (الصفحة 7 من الإطار المرجعي للامتحانات، مذكرة 101/16 بتاريخ 21 نونبر 2016).

 

وأشار إلى أنه يتبين من هذه الاختيارات أن التوجهات الرسمية للوزارة في مجال المنهاج الدراسي تنبني على "السعي للتوازن وعدم السقوط في المفاضلة بين المواد الدراسية، نظرا لتكاملها وتظافرها الوظيفي، وفي نفس الوقت عدم مصادرة حق المتعلم والمتعلمة في السؤال والتساؤل، والتأمل والفهم والتعبير عن الرأي ومناقشة الرأي المخالف بإعمال العقل".

 

وأكدت الوزارة أنها إذ تقدم هذه التوضيحات، فإنها تبقى منفتحة على كل الآراء التي من شأنها الارتقاء بالعمل التربوي في المدرسة المغربية وتجويد المنهاج الدراسي بما فيه الكتب المدرسية المعتمدة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

إعادة تسجيل جميع تلاميذ مجموعة " الفاتح" بمؤسسات عمومية وخصوصية

النقط التي حصل عليها الراسبون من الأساتذة المتدربين

بلاغ: وزارة التربية تنفي عزمها تفويت تسيير مؤسسات "محمد الفاتح"

عزيمان يدخل على خط الجدل الدائر حول الفلسفة ومكانتها في التعليم المغربي

أساتذة الغد يرفضون "ترسيب" زملائهم ويلوحون بالتصعيد

لوبي التعليم الخاص يواصل ابتزازه للدولة ويهدد بالإضرابات وجل كباره من الإسلاميين

أرباب التعليم الخاص يضغطون على الدولة للعدول عن قرارات لا تخدمهم

وزارة التربية تدعو إلى التروي في إصدار الأحكام بخصوص تدريس مادة الفلسفة

أحد عشر ألف أستاذ متعاقد يلتحقون في يناير بأقسام التدريس

مديرة مؤسسة تعليمية بأكادير تعتدي على أستاذة بالضرب





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة