شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ تكريم الفنان الراحل أمين الدمناتي يوم 12 دجنبر الجاري بمتحف محمد السادس بالرباط
    شعب بريس مرحبا بكم         كأس العالم يزيد جرائم ضرب الزوجات في المنازل             الذكاء الاصطناعي يحسن أداء الحواسيب             أشخاص ممنوعون من وشم أجسادهم!             مونديال 2018: نقل عضو من الجهاز الفني للمنتخب الايراني الى المستشفى            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 7 دجنبر 2017 الساعة 11:08

تكريم الفنان الراحل أمين الدمناتي يوم 12 دجنبر الجاري بمتحف محمد السادس بالرباط





 

شعب بريس - متابعة

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يحتضن متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، يوم 12 دجنبر الجاري، حفل تكريم الفنان الراحل أمين الدمناتي، وذلك بمناسبة الذكرى الـ 46 لوفاته ونشر كتاب "أمين الدمناتي، تسعة وعشرين ربيعا وصيف".

 

ويتضمن برنامج الأمسية التكريمية عرض مقاطع من شريط وثائقي من إنجاز القناة الوطنية الأولى، وتقديم كتاب "أمين الدمناتي، تسعة وعشرين ربيعا وصيف"، بمشاركة مؤلفه، موريس أراما، والباحثة الجامعية نادية صبري.


 واشتغل  الراحل أمين الدمناتي، إلى جانب تميزه كفنان تشكيلي، بالمسرح حيث عمل ممثلا ومختصا بالديكور، وحظيت أعماله بتقدير وتنويه عدد من الشخصيات الفنية والأدبية من بينها غاستون دييل وكمال زبدي وأحمد صفريوي وجان بوريت. وكان الفنان الراحل شغوفا بالموسيقى والشعر، وكان حريصا على تصميم ملابسه بنفسه.

 

ولد أمين الدمناتي في 15 يناير 1942 بمراكش، وتابع تعليمه الابتدائي والثانوي في الدار البيضاء، والتحق بقسم الفنون التطبيقية بثانوية مرس السلطان، قبل ان يستكمل مساره الدراسي في كلية الفنون التطبيقية بباريس حيث نظم أول معرض له في عام 1961.

 

 وبعد عودته للمغرب، عرض الراحل أمين الدمناتي أعماله بكل من الرباط ومراكش والدار البيضاء، وشارك في لقاءات حول وضعية الفنون في المغرب كما ساهم في إنشاء إحدى أولى جمعيات الفنانين التشكليين المغاربة، قبل أن توافيه المنية في ريعان شبابه بالصخيرات، عن عمر لن يتجاوز 29 سنة، يوم 10 يوليوز المشؤوم  1971.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الفنانة المغربية وئام الدحماني ماتت مقتولة!!

كاتب مكسيكي.. التشابه بين المغرب والمكسيك يفتح الطريق أمام "جيوسياسة ثقافية" جديدة

يونس بولماني.. صرخة ابناء المغرب العميق في وجه المسؤولين عن الشأن الثقافي

قصة ليبية ترسم معاناة المرأة العربية

سعد المجرد يعلن عودته إلى المغرب في الأيام المقبلة

المحكمة تمنع إخفاء أعمار ممثلات هوليود

عبد الرؤوف يغادر غرفة الإنعاش

أسامة التونسي.. حالة والدي مقلقة وادعوا له بالشفاء

الخلوفي: أغنية "موكادور مون آمور" تترجم عشقي وغرامي لمدينة الصويرة + الفيديو

مراكش.. إعادة افتتاح "دار الباشا.. متحف الروافد" بعد سنة من الترميم





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة