شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ علامات تكشف من يجيد أداء دور الضحية
    شعب بريس مرحبا بكم         وزارة الاتصال.. نفي ادعات زائفة حول عملية إنقاذ مغربيين في عرض مياه المتوسط             زعيم كوريا الشمالية يرغب في عقد قمة ثانية مع ترامب             السلطات الجزائرية تواصل خنق الصحافة والتضييق عليها             العثماني يدعو أعضاء الحكومة إلى التعبئة الميدانية لإنجاح الأوراش الاجتماعية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 11 يناير 2018 الساعة 07:00

علامات تكشف من يجيد أداء دور الضحية



صورة من الأرشيف


 

شعب بريس – متابعة

لعب دور الضحية مهارة يحترفها الكثيرون، فالبعض دائما ما يفضل أن يبرز نفسه أمام الآخرين كونه مجني عليه ولا ذنب له في شيء، وكل من حوله يتسببون في تدمير حياته، متناسيا أن لكل منا مساحة كبيرة تجعلنا نستطيع تحديد مصائرنا بعيدا عن كل الظروف.

ولمعرفة هذا النمط من الأشخاص ابحث عن هذه العلامات.


– الأشياء السيئة تحدث لهم وحدهم:

من أول العلامات التي تدل على كون شخص يحب أن يلعب دور الضحية، هو أنه يعبر دائما عن أن حظه عثر، وأن الأشياء السيئة تترك الجميع وتحدث له وحده.


– كل الأحباء السابقون سيئون:

إذا وجدت شخصا يظهر دائما في صورة الشخص المجني عليه في جميع العلاقات التي مر بها، فاعلم أنه يحب لعب دور الضحية، لأنه لا يوجد شخص مجني عليه في كل العلاقات، فلكل منا أخطاء.

 

– الجميع يهاجمني:

من العلامات التي تدل أيضا على كون الشخص يعشق لعب دور الضحية، هو شعوره أن الجميع يهاجمه، وينتظر توجيه أي انتقاد له، حتى يقول إنه هجوم عليه وليس مجرد نقد طبيعي.


– التهويل:

أيضا يحاول دائما الشخص الذي يلعب دور الضحية أن يضخم من الأحداث الصغيرة، حتى يجعلها تبدو أكبر، وتظهر الكلمات العادية اعتداء عليه.

– لا يعتذر:

الاعتذار هو صفة الشخص المعتدل الذي يعرف أن الجميع يمكن أن يخطئ، وعلى من أخطأ أن يعتذر، ولذلك من يحب أن يلعب دور الضحية ويجد نفسه دائما مظلوما، لا يستطيع أن يعتذر فهو المجني عليه، وعلى الجناة الاعتذار.

– إلقاء اللوم:

واخيرا ستجد في حياة هذا الضحية شخصا أو حدثا يلقي عليه اللوم، كونه سبب كل مصائب حياته، فهو لم يفعل أي شيء، بل هذا الشخص أو الحدث هو سبب كل المصائب.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

كيف أنظم وقتي بين العمل والبيت؟

ما الذي يدور في دماغ الطفل من عمر يوم حتى 36 شهراً؟

ما الذي تبحث عنه المرأة في الرجل؟

دراسة تكشف خطر العمل ليلا على المرأة

دراسة: الفاشلون عاطفيا يتجسسون على أحبائهم عبر الإنترنت

هل ضرب الأطفال لأغراض تربوية أمر مقبول؟

كيف أكسب زوجي؟

كيف أثير غيرة زوجي؟

كيف تخطط لمستقبلك الدراسي بطريقة ناجحة

لكي تصبحي مديرة ناجحة.. تأكدي من تحلّيكِ بهذه الصفات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة