شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ وزير الدفاع التونسي: التهديدات الإرهابية على الحدود التونسية الجزائرية ما تزال قائمة
    شعب بريس مرحبا بكم         خبير فرنسي.. مستقبل الصحراء يكمن في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية وليس في التشتت             مسؤول أوربي: الاتفاق الفلاحي الجديد سيفضي إلى علاقات أكثر قوة مع المغرب             جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي على اثر الحادث الإرهابي داخل مدرسة للشرطة             مدينة إيطالية تبيع المنازل بيورو واحد دون شروط!            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 13 فبراير 2018 الساعة 13:24

وزير الدفاع التونسي: التهديدات الإرهابية على الحدود التونسية الجزائرية ما تزال قائمة



صورة من الأرشيف


 

 

شعب بريس- متابعة

قال وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، "إن التهديدات الإرهابية في المرتفعات، على الحدود التونسية الجزائرية، ما تزال قائمة وجدية، وذلك مع تواصل تسجيل تحركات للعناصر الإرهابية بمرتفعات ولايات القصرين والكاف وجندوبة" (المتاخمة للحدود مع الجزائر).

 

وأكد الزبيدي أمام لجنة الأمن والدفاع بمجلس نواب الشعب (البرلمان)، "تواتر المعلومات حول تخطيط تلك العناصر الإرهابية لتنفيذ عمليات نوعية تستهدف المنشآت والتشكيلات الأمنية والعسكرية والمنشآت الحيوية بالبلاد، كردة فعل على الخسائر التي تكبدها الإرهابيون إثر الضربات العسكرية والأمنية الأخيرة التي استهدفتهم".

 

وأبرز الزبيدي في معرض استعراضه الوضع الأمني بتونس منذ بداية 2018 وتدخلات الجيش خلال سنة 2017، "وجود تهديدات إرهابية أيضا على الحدود الجنوبية الشرقية للبلاد، ناجمة عن تدهور الوضع الأمني وتعقد الوضع السياسي في ليبيا".

 

وأوضح أن هذه التهديدات تتعلق بتواصل اعتزام عناصر إرهابية نشيطة، (من حاملي الجنسية التونسية وجنسيات أخرى متعددة)، التسلل إلى تونس وتنفيذ عمليات إرهابية أو الالتحاق بالمجموعات المتواجدة بالمرتفعات الغربية، قائلا: "إن بلادنا ليست بمنأى عن تلك التهديدات وعنصر المفاجأة يبقى واردا في أي مكان وزمان، وذلك بالرغم من التدابير المتخذة على مستوى المؤسستين الأمنية والعسكرية".

 

وأشار الوزير إلى أن العناصر الإرهابية تحاول أيضا "الإستيلاء على المؤونة ومداهمة منازل الأهالي القاطنين بالأحياء السكنية القريبة من جبال المغيلة والسلوم، نتيجة تفككها وضعف مواردها وقطع الدعم اللوجيستي عنها".

 

وأفاد بأن "التحقيقات مع الإرهابي الخطير، برهان بولعابي، الذي تم القبض عليه يوم 6 يناير 2018 بالقصرين، مكنت من الحصول على العديد من المعلومات تخص المجموعات الإرهابية التي ينتمي إليها. كما تمكنت وكالة الإستعلامات بوزارة الدفاع في بداية شهر يناير الماضي، من توفير معلومات استخباراتية لفائدة الوحدات الأمنية، حول دخول إرهابي جزائري إلى تونس وهو قيادي بتنظيم ما يسمى ب"جند الخلافة بالجزائر"، مما مكن من إيقافه والإطاحة بخلية إرهابية مرتبطة به.

 

وأشار الوزير التونسي من جهة أخرى إلى مواصلة الوحدات العسكرية التونسية التصدي للتهريب، مضيفا أن "المهربين أصبحوا يلجؤون لاستعمال السلاح خاصة وأنهم يجدون الدعم من الميليشيات الليبية المسلحة والمتواجدة على الحدود الليبية التونسية".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وضع اقتصادي متأزم بالجزائر يثير القلق قبيْل الانتخابات الرئاسية

الجزائر.. بوتفليقة يستدعي الهيئة الناخبة ويحدد 18 أبريل تاريخا للرئاسيات

ألمانيا.. طرد مئات الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية

"لكسبريس" الفرنسية.. الحياة السياسية في الجزائر مشلولة

مراسلون بلا حدود تندد بظروف حبس صحافي بالجزائر

تيريزا ماي تنجو من مذكرة حجب الثقة

شكوك كبيرة تحوم حول الانتخابات الرئاسية المقبلة بالجزائر

الجزائر.. نقص حاد في الأدوية والمرضى يواجهون خطر الموت

البرلمان البريطاني يصفع ماي و يرفض اتفاق بريكست

ولاية خامسة لبوتفليقة قد تكون "كارثة" بالنسبة للجزائر





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة