شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بوحمرون يحصد أرواح أطفال الجزائر
    شعب بريس مرحبا بكم         مؤتمر مراكش.. صحيفة كولومبية تبرز أهمية الرسالة الملكية             10 سنوات سجنا نافذا في حق رئيس جماعة أولاد غانم بالجديدة             أحمد أحمد.. بعض البلدان تغار من المغرب بسبب تطوره على جميع الأصعدة             تأجيل الانتخابات الرئاسية انتهاك آخر للقانون بالجزائر!            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 9 مارس 2018 الساعة 15:17

بوحمرون يحصد أرواح أطفال الجزائر



صورة من الأرشيف


شعب بريس- متابعة

لاتزال قضية الوفيات بسبب داء الحصبة "بوحمرون" تثير ردود فعل داخل الجزائر، حيث حمّل العديد من المتتبعين للشأن العام في الجارة الشرقية، السلطات المختصة مسؤولية انتشار هذا المرض رغم انقراض في جميع بلدان المعمور..

 

وتعيش العديد من المناطق في الجزائر على وقع حالة طوارئ حقيقية، بسبب الانتشار اللافت لداء الحصبة المعدي أو "بوحمرون"، وقالت وسائل إعلامية محلية إنه تم تسجيل 10 وفيات أصيب أصحابها بهذا المرض، الذي ينتشر بشكل لافت في الولايات الواقعة بالجنوب.

 

وفي هذا الصدد، طالب رئيس العمادة الوطنية للأطباء وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات الجزائرية، بالتعامل بحزم وصرامة مع قضية وباء البوحمرون الذي أودى بحياة العديد من الأطفال، وتسجيل أكثر من 1200 حالة إصابة لحد الساعة، مضيفا أن "الواقعة أصبحت فعلا جنائيا، في ضوء تسجيل ضحايا، الأمر الذي يستدعي تسليط أشد العقوبات في حق المتورطين".

 

وأوضح الدكتور بقاط بركاني محمد، حسب جريدة "الخبر" الجزائرية التي اوردت الخبر أمس الخميس، أن "التحقيقات الوبائية التي أمرت الوزارة بفتحها في الولايتين المذكورتين هي التي ستكشف عن الأسباب الحقيقية التي أفضت إلى هذه الوضعية التراجيدية والمسؤولين المباشرين عن وقوعها"، مضيفا أن "ما حدث مرده فرضيتان لا ثالث لهما، الأولى عدم خضوع قطاع كبير من أطفال هذه الولاية للقاح المضاد لداء البوحمرون، والثانية عدم فعالية اللقاح الذي تم استعماله أثناء حملة التلقيح التي عرفت لغطا كبيرا السنة الماضية، نتيجة عدم احترام شروط التخزين (خاصة سلسلة التبريد) أو خلل في ظروف الاستعمال" .

 

وحسب المتحدث ذاته، فإن "الوضعية الوبائية التي سجلتها ولايتا الوادي وورڤلة في الآونة الأخيرة هي محصلة طبيعية لفشل وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات في إقناع المواطنين بتلقيح أبنائهم ضد الحصبة والحصبة الألمانية، إثر التخوفات التي راجت آنذاك في أوساط الأولياء، بعد إلزامهم بتوقيع استمارات، وتداول أخبار عن تسجيل وفيات في صفوف التلاميذ عقب تلقيحهم".

 

وبلغة علمية دقيقة، أكد الدكتور بقاط أن "الخطر الأكبر يكمن فيما هو قادم، باعتبار أن العزوف عن التلقيح ضد الحصبة الألمانية ينطوي على انعكاسات سلبية بليغة، في ضوء عدم شعور المصابين بأي أعراض مسبقة عكس داء البوحمرون"، مضيفا أن "مكمن الخطر يتجلى بشكل خاص عند النساء الحوامل، بفعل تسبب هذا الداء في تشوّهات خطيرة ومعقدة للجنين".

 

وتأسف المتحدث ذاته على الإستراتيجية التي اتّبعتها وزارة الصحة، والتي تكللت بفشل ذريع في حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، مردفا بالقول: "انتقلنا من رحمة ربي، إلى ربي يرحم"، في إشارة منه إلى حصيلة الأطفال الضحايا الذين وافتهم المنية قبل أيام بسبب مضاعفات داء البوحمرون، مضيفا أنه "يتوجب كشف نتائج التحقيقات الجارية ومعاقبة كل من يثبت تورطهم في هذه الحصيلة الثقيلة من خلال متابعتهم قضائيا".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تأجيل الانتخابات الرئاسية انتهاك آخر للقانون بالجزائر!

ترامب يهدد بشل الحكومة اذا رفضت تمويل الجدار مع المكسيك

إقتراح غريب لتأجيل الانتخابات الرئاسية بالجزائر!

ماكرون يعلن إجراءات أملا باحتواء أزمة "السترات الصفراء"

منظمة حقوقية ترسم صورة قاتمة عن واقع حقوق الانسان بالجزائر

خيبة أمل إزاء الانتخابات الرئاسية المرتقبة بالجزائر

الرئيس الفرنسي يغيب عن قمة مراكش

لهذه الأسباب استدعت الصين السفير الأميركي

أنباء عن مخطط خفي لتعليق الانتخابات الرئاسية بالجزائر

غموض وضبابية في المشهد السياسي قبيل رئاسيات الجزائر





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة