شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ معارض جزائري يكشف تفاصيل فضيحة الكوكايين وعلاقتها بصراع الأجنحة
    شعب بريس مرحبا بكم         لاماب ترد بقوة على بيان تافه للنقابة يتهمها بتأييد الرافضين لسياسة الكولسة والتضليل والإنتهازية             انتخاب المغرب بمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي دعم لجهود الاستقرار بالقارة             الإعلام الجزائري مهتم بتحذيرات صندوق النقد الدولي لحكومة أويحيى             مراكش.. غرق سيارة إسعاف ونجاة سائقها + صور            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 10:42

معارض جزائري يكشف تفاصيل فضيحة الكوكايين وعلاقتها بصراع الأجنحة



الديبلوماسي الجزائري المعارض، محمد العربي زيتوت


 

شعب بريس- متابعة

كشف الديبلوماسي الجزائري المعارض، محمد العربي زيتوت، عن اشتداد الصراع بين اجنحة النظام في الجزائر، وذلك على خلفية فضيحة حجز 701 كلغ من الكوكايين، التي كشفت تورط مسؤولين كبار في ترويج المخدرات على مستوى دولي، وهي القضية التي افضت إلى إقالة هامل باطرون جهاز الامن والجنرال ماجور مناد نوبة قائد الدرك الوطني..

 

وقال محمد العربي زيتوت، في شريط فيديو على اليوتوب،  أنه تم اعتقال بعض المقربين من مدير الأمن المقال، وذكر من بينهم رئيس المنطقة الأمنية لولاية العاصمة، ومن أقرب المقربين من الهامل، اللواء المقال.

 

وربط المعارض الجزائري هذه الاعتقالات، بالتحضير للعهدة الخامسة لبوتفليقة، وقال بأن خروج العديد من القيادات السياسية والحزبية للدعوة لترشح بوتفليقة خلال الأيام الماضية، جاء بعد تحذير مساعد وزير الخارجية الأمريكي، والذي كان في زيارة للجزائر، ومطالبته بمنح الشعب الفرصة لاختيار رئيسه، في انتخابات حرة ونزيهة.

 

وأضاف زيتوت في كشفه عن الجديد في قضية الكوكايين، لارتفاع عدد المعتقلين من المسؤولين لحوالي 90 شخص، فيما قال أن عدد المتورطين في ملفات الكوكايين، والتي هي شبكة كبيرة، يفوق ال500 متورط، عددهم فر للخارج، منهم أكثر من 32 قاضي، و35 قاضي آخر في الانتظار، إلى جانب عدد من الولاة والمسؤولين الكبار في الدولة، في أجهزة أمنية وسيادية مختلفة.

 

وقال زيتوت، وهو ناشط سياسي وحقوقي ودبلوماسي جزائري سابق، أن المهرب كمال البوشي فتح أبواب الجحيم على الكل، مستغلا التجارة التي كان يمارسها في العلن، وهي استيراد اللحوم من البرازيل، لإخفاء نشاطه الحقيقي، حيث قال أن القضية شكلت فرصة لرئيس الأركان، الفريق قايد صالح، لفك الخناق داخل المؤسسة العسكرية، والإبقاء فقط على المؤيدين لخطه وتعزبز مكانه داخل السلطة الحاكمة، من خلال توجيه ضربة لمدير الأمن الهامل الذي كان يهدد مصالحه.

 

وكشف الدبلوماسي الجزائري السابق، أن السلطات الإسبانية كانت وراء الكشف عن صفقة الكوكايين، وقال بأنها لم تتعامل هذه المرة مع مصالح الأمن الجزائرية، ولكنها قدمت المعلومات لوزارة الدفاع التي تولت التحقيق في الملف، لعلمها بتورط مسؤولين في الأمن في العديد من الصفقات المماثلة، وتورطهم في عمليات تهريب عديدة للكوكايين من أمريكا اللاتينية.

 

كما كشف زيتوت، أن السلطات الإسبانية لم تقم بإخبار وزير الخارجية، لعلمها بتورطه في الموضوع، باعتباره من الرجال المحسوبين على تيار اللواء الهامل.. وللتذكير فقد فالمساهل هذا هو الذي كان في كل مناسبة يوجه انتقاداته للمغرب، والذي قال بأن الاقتصاد المغربي قائم على الحشيش!!





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الإعلام الجزائري مهتم بتحذيرات صندوق النقد الدولي لحكومة أويحيى

تدهور مستمر للقدرة الشرائية للمواطنين بالجزائر

محكمة بريطانية تدين شخصا خطط لقطع رأس ماي

ألمانيا.. رفض طلبات اللجوء لمواطني شمال إفريقيا

82 طنا من الخبز في حاويات القمامة بالجزائر

محللون جزائريون يرجحون فرضية ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

ترامب يقر بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية

ضبابية تخيم على الولاية الرئاسية الخامسة لبوتفليقة

صندوق النقد الدولي يحذر من مخاطر الإجراءات الاقتصادية للحكومة بالجزائر

ولد عباس.. بوتفليقة لم يقرر بعد الترشح لرئاسيات 2019





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة