شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ تعديل حكومي بالجزائر من أجل الإبقاء على بوتفليقة في سدة الحكم
    شعب بريس مرحبا بكم         لاماب ترد بقوة على بيان تافه للنقابة يتهمها بتأييد الرافضين لسياسة الكولسة والتضليل والإنتهازية             انتخاب المغرب بمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي دعم لجهود الاستقرار بالقارة             الإعلام الجزائري مهتم بتحذيرات صندوق النقد الدولي لحكومة أويحيى             مراكش.. غرق سيارة إسعاف ونجاة سائقها + صور            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 12 يوليوز 2018 الساعة 13:55

تعديل حكومي بالجزائر من أجل الإبقاء على بوتفليقة في سدة الحكم



صورة من الأرشيف


 

 

 

شعب بريس- متابعة

اهتمت الصحف الجزائرية، الصادرة اليوم الخميس، بالمشاورات الجارية من أجل إجراء تعديل حكومي، في أفق الانتخابات الرئاسية للسنة المقبلة.

 

وكتبت صحيفة (ليبيرتي)، في هذا الصدد، أن أحد الأسباب التي تدفع إلى إعادة تشكيل الجهاز التنفيذي تنبع، بما لا يدع مجالا للشك، من الحاجة لتوسيع التوافق حول ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة.

 

وأوضحت الصحيفة، تحت عنوان "حكومة من أجل ولاية خامسة" أن أفضل صيغة تم تخيلها تتمثل في إدماج الأحزاب التي عبرت عن تأييدها لولاية خامسة، في الحكومة، وكذا تلك التي دعت إليها على وجه الخصوص.

 

واعتبر صاحب الافتتاحية أنه ومن أجل الإبقاء على المرشح المنتهية ولايته في سدة الحكم إلى ما بعد 2019، يحتاج النظام الجزائري، في هذه المهمة، لسند حكومي يعول عليه.

 

وعلى صعيد آخر، لاحظت صحيفة (كل شيء عن الجزائر) أن الإقالة المفاجئة للرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري، أحد أهم البنوك العمومية، تطرح مجددا سؤال الوضع الهش للأطر التي تدبر شؤون الدولة.

 

وأضافت أن عمر بوديب تمت إقالته من منصبه بواسطة مكالمة هاتفية بينما كان في اجتماع مع مساعديه، متسائلة لماذا تمت تنحيته بعد مرور ثلاث سنوات من تعيينه؟.

 

ونقلت عن بيان مقتضب لوزارة المالية أن الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري، المجتمعة يوم الاثنين الماضي، صادقت على قرار ينهي عهدة عضو مجلس إدارة القرض الشعبي الجزائري، التي يشغلها عمر بوديب.

 

والأخطر من ذلك، تؤكد الصحيفة، أن المجلس ذاته كان قد جدد ثقته في عمر بوديب لولاية من ثلاث سنوات، منذ أيام قليلة فقط.

 

من جانبها، كتبت باقي الصحف أن الحركة داخل مناصب القيادة بالبنوك العمومية لا يتم تفسيرها مطلقا، وأن وزارة المالية لا تكلف نفسها عناء إعطاء تفاصيل حول الأسباب عندما يتعلق الأمر بتدبير المال العام.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الإعلام الجزائري مهتم بتحذيرات صندوق النقد الدولي لحكومة أويحيى

تدهور مستمر للقدرة الشرائية للمواطنين بالجزائر

محكمة بريطانية تدين شخصا خطط لقطع رأس ماي

ألمانيا.. رفض طلبات اللجوء لمواطني شمال إفريقيا

82 طنا من الخبز في حاويات القمامة بالجزائر

محللون جزائريون يرجحون فرضية ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

ترامب يقر بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية

ضبابية تخيم على الولاية الرئاسية الخامسة لبوتفليقة

صندوق النقد الدولي يحذر من مخاطر الإجراءات الاقتصادية للحكومة بالجزائر

ولد عباس.. بوتفليقة لم يقرر بعد الترشح لرئاسيات 2019





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة