شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ العدل والإحسان ابتلعت بقايا اليسار وعائلات معتقلي الحسيمة
    شعب بريس مرحبا بكم         الحب والتناغم لحياة أسرية سعيدة             كيف تؤثر المكملات الغذائية على الأخلاق؟             يوتيوب.. سياسة جديدة تحدث تغييرا في الحقوق والعائدات             الحكم على رئيس ودادية سكنية في قضية اختلاس مليار            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 21 أبريل 2019 الساعة 15:42

العدل والإحسان ابتلعت بقايا اليسار وعائلات معتقلي الحسيمة





شعب بريس - متابعة

تمكنت جماعة العدل والإحسان من ابتلاع بقايا اليسار وعائلات معتقلي أحداث الحسيمة، الذين دعوا إلى مسيرة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، حيث هيمنت الجماعة على المسيرة من مبتدئها لخبرها، وأعلنت أنها وحدها القادرة على تأطير الشارع بينما ظل اليساريون يعظون في أسنانهم ندما، بعدما ركبت الجماعة المسيرة، وتبين منذ الصباح الباكر أن الجماعة تسعى للهيمنة على المشهد، حيث شرعت قناة الشاهد التابعة لها ببث مباشر على صفحتها بفيسبوك لوقائع المسيرة، مركزة على "الإخوان والأخوات"، مستبعدة تصوير مناضلات اليسار بل لم تول اهتماما حتى لعائلات المعتقلين.

وكانت بعض التنظيمات اليسارية "الميكروسكوبية" وعائلات معتقلي أحداث الحسيمة، دعت إلى تنظيم مسيرة بالرباط للمطالبة بإطلاق سراحهم، رغم ثبوت جرائم التخريب والتآمر في حقهم، لكن ما وقع اليوم في الرباط مضحك للغاية، فالداعون للمسيرة وجدوا أنفسهم كالطفل الذي اختطفوا لعبته، حيث جاءت الجماعة وسيطرت على المشهد من أوله لآخره، لاغية كل دعوات التعاون السابقة.

رسالة الجماعة اليوم كانت واضحة لكل القوى السياسية والحقوقية، التي ما زالت تؤمن بأن العدل والإحسان جماعة ديمقراطية، حيث وجهت رسالة مفادها أنها القوة الوحيدة في المشهد السياسي وعلى الباقي أن يتبعها وإلا سوف تبتلعه، حيث لم تترك هامشا ولو صغيرا لباقي التنظيمات للتعبير في الشارع، بل غلفت المسيرة بلباسها بإخوانها وأخواتها وشعاراتها.

ووجهت الجماعة التصريحات للإعلام وفرضت من يدلي بالحديث هنا ومن يتكلم هناك، وبشكل حديدي أخرست الجميع، وتراجع إلى الخلف كل من تنظيمات اليسار وعائلات المعتقلين، وبقيت العدل والإحسان تستعرض عضلاتها في الشارع العام، وهي التي لم تكن لا في العير ولا في النفير ولا علاقة لها بأحداث الحسيمة ولا بالمعتقلين، غير أنها وجدتها فرصة مواتية لتقول إنها موجودة في المشهد السياسي وينبغي أن يحسب لها الجميع ألف حساب.

الجماعة غير معنية بمن هو معتقل ولا يهمها أن يتم إطلاق سراحه ولا يهمها أن يتم تنفيذ بعض المشاريع في الحسيمة ونواحيها، ولكن يهمها أن يبقى الشارع متوترا وتعم الفوضى حيث يتسنى لها في مثل هاته الأجواء ممارسة هوايتها في الخروج للشارع واستعراض ما تملك من مقومات جسدية لأبنائها وبناتها وأن عددها في تزايد لا تناقص.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الحكم على رئيس ودادية سكنية في قضية اختلاس مليار

الشرطة الكندية تلاحق مغنيا جزائريا

احتراق حافلة للركاب بين الصويرة وأكادير(+ فيديو )

نيويورك: إخلاء محطة مترو بعد العثور على "طنجرتي ضغط"

مصرع شخصين غرقا في نهر أم الربيع

فاس.. إجهاض ثلاث عمليات لترويج المخدرات والمؤثرات العقلية

تأجيل محاكمة الرأس المدبر لعمليات قرصنة المكالمات

روسيا.. إصابة 10 ركاب خلال هبوط اضطراري لطائرة

فلاديليفيا.. إصابة شرطيين في عملية اطلاق نار

توقيف متورطين في قضية ضرب وجرح مفضي إلى الموت





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة