شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر.. متظاهرون يدعون إلى عصيان مدني
    شعب بريس مرحبا بكم         إصابة 21 بحارا في انفجار على متن سفينة أمريكية(فيديو)             باحث: الأحزاب المغربية تعيش حالة "موت كلينيكي"             كوفيد-19..ايت الطالب يطالب مندوبة الصحة بتقرير مفصل بعد ظهور بؤر بالشمال             تندوف.. عمليات تحويل المساعدات الإنسانية لاتزال مستمرة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 3 غشت 2019 الساعة 11:28

الجزائر.. متظاهرون يدعون إلى عصيان مدني



صورة من الأرشيف


 

شعب بريس- متابعة

شارك متظاهرون بكثافة في الجزائر العاصمة أمس الجمعة في المسيرة ال24 على التوالي ودعوا للمرة الأولى إلى "العصيان المدني" في أعقاب رفض الجيش مطالب "إجراءات التهدئة"، وإبقاء القوات الأمنية على انتشارها الواسع على هامش التحركات الاحتجاجية.

 

وظهر الشعار الجديد بعدما هتف به المتظاهرون في وسط العاصمة الذي تحيط به القوات الأمنية "العصيان المدني راهو جاي (آت)!".

 

وفي ظل استحالة تقييم الأعداد بسبب غياب تعداد رسمي، بقي الحشد كبيرا رغم الحر وتراجعه مقارنة بالأسابيع الأولى للحراك الذي بدأ في 22 فبراير. وتفر ق المتظاهرون من دون حوادث.

 

وبرزت ايضا الدعوات إلى العصيان المدني في مدينتي قسنطينة وعنابة، ثالث ورابع مدن البلاد، وأيضا في مدينة برج بوعريريج (150 كلم جنوب-شرق الجزائر العاصمة)، إحدى معاقل الحركة الاحتجاجية، وفق صحافيين محليين.

 

وكما حدث في الاسابيع الماضية، تم ركن العديد من عربات الامن على جانبي طرقات وسط العاصمة التي يفترض أن يسلكها المحتجون ما حد من المساحة المتروكة للمتظاهرين. كما قطعت عربات منافذ عدة شوارع تؤدي الى وسط العاصمة.

 

وانتشر مئات الشرطيين بالزي او باللباس المدني في محيط مبنى البريد المركزي وسط العاصمة، ونشر آلاف في باقي العاصمة.

 

وردد المتظاهرون هتافات ضد النظام وضد قائد الجيش الفريق احمد قايد صالح الرجل القوي في البلاد منذ استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من ابريل 2019.

 

كما رددوا "لا حوار مع العصابة" رفضا لمباحثات اقترحها الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح في محاولة لاخراج البلاد من المأزق السياسي والدستوري الذي تواجهه.

 

وكان تم الغاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في الرابع من يوليوز بسبب عدم توفر مرشحين ما أدى الى ابقاء بن صالح على رأس الدولة بعد انتهاء مدة الرئاسة المؤقتة كما حددها الدستور.

 

وإزاء حركة الاحتجاج التي تطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة وبينهم قائد الجيش والرئيس المؤقت قبل اي اقتراع، اقترحت السلطة "حوارا" لتحديد اجراءات الانتخابات الرئاسية بهدف ضمان أن تكون منصفة واخراج الجزائر من الازمة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

جائحة كورونا.. الاقتصاد الجزائري نحو الهاوية

الهند قد تخلص البشرية من جائحة كورونا

الجزائر...الحراك الشعبي يعبر عن رفضه لمناورات النظام العسكري

الجزائر.. الإفراج عن أبرز رموز الحراك الشعبي

قمع الحراك يعيق الإصلاح في الجزائر

الجزائر عليها لعب دور كبير لإيجاد حل لمشكل الصحراء

لاختبار لقاح كورونا.. روسيا تشرع في بدء التجارب السريرية على البشر

فرنسا تنهي الحجر الصحي وتفتح غدا حدودها مع الدول الأوربية

تندوف على صفيح ساخن

في مخيمات تندوف.. سخط عارم ضد القيادة





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة