شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ مجلة علمية تقدم اعتذارا بسبب دراسة حول الهيدروكسي كلوروكين
    شعب بريس مرحبا بكم         تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 شتنبر 2020             الرئيس ترامب يشيد بإنجازات المغرب تحت قيادة جلالة الملك             المغرب أصبح يتوفر على قانون لمقاومة أخطار الهجمات السيبرانية             انفجار بيروت.. العالم المغربي رشيد اليزمي يوضح            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 4 يونيو 2020 الساعة 14:20

مجلة علمية تقدم اعتذارا بسبب دراسة حول الهيدروكسي كلوروكين



صورة من الأرشيف


 


 

شعب بريس- وكالات

نأت مجلة ذي لانسيت الطبية العريقة بنفسها عن دراسة نشرتها عن الهيدروكسي كلوروكين ومرض كوفيد-19 بعد تعرضها لانتقادات كثيرة.

 

وأقرت المجلة في تنبيه رسمي بأن أسئلة علمية كثيرة تحيط بالدراسة.

 

هذا الاعتذار يعزز موقف المغرب، الذي قرر، في إبريل الماضي، تعميم العلاج بدواء "كلوروكين"، على جميع الحالات التي تظهر عليها أعراض فيروس كورونا، حتى قبل ظهور نتائج التحاليل الطبية.

 

وقالت وزارة الصحة آنذاك، إنّ استعمال هذه المادة وكذلك الإصدارات العلمية حولها في عدد من دول العالم، كالصين وأميركا، قد أكّدت جميعها، نتائج إيجابية لاستعمال هذا البروتوكول العلاجي في علاج المصابين بفيروس كورونا، وهي اعتمدت هذا البروتوكول بعد دراسة وقرار من اللجنة التقنية والعلمية للبرنامج الوطني للوقاية والحدّ من انتشار الإنفلونزا والالتهابات التنفسية الحادة والشديدة.

 

وحرصت مجلت ذي لانسيت على تحذير القراء من أنه تم لفت انتباهها إلى تساؤلات علمية جدية بشأن هذه الدراسة.

 

ونشر هذا التنبيه مساء الثلاثاء على شكل تعبير عن قلق، وهي عبارة رسمية تستخدمها المجلات العلمية للإشارة إلى أن الدراسة تنطوي على مشكلة محتملة.

 

واستخدام هذا التعبير ليس له عواقب وخيمة مثل سحب الدراسة أو البحث كليا، إلا أنه يلقي شكوكا عليها.

 

وخلصت هذه الدراسة إلى أن الهيدروكسي كلوروكين غير مفيد لمرضى كوفيد-19 الذين أدخلوا المستشفيات، بل إنه قد يكون مضرا.

 

وكان لهذه الدراسة صدى عالميا وعواقب لافتة دفعت منظمة الصحة العالمية إلى تعليق التجارب السريرية على الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19. كذلك قررت فرنسا حظر هذا العلاج.

 

ونشرت الدراسة في 22 مايو في مجلة ذي لانسيت، وهي تستند إلى بيانات من 96 ألف مريض أدخلوا المستشفى بين ديسمبر وأبريل في 671 مستشفى. وهي قارنت بين حالة الذين تلقوا العلاج بوضع المرضى الذين لم يحصلوا عليه.

 

وبعد نشر الدراسة، أعرب كثير من الباحثين عن شكوكهم حيالها، من بينهم علماء يشككون في الأساس بفعالية الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19.

 

وفي رسالة مفتوحة نشرت في 28 مايو، شدد عشرات العلماء من أنحاء العالم على أن التحليل الدقيق لدراسة ذي لانسيت يثير قلقا مرتبطا بالمنهجية المعتمدة وصدقية البيانات.

 

ووضع هؤلاء قائمة طويلة بالنقاط التي تطرح مشكلات، من التفاوت في الجرعات المعطاة في بعض الدول إلى مسائل أخلاقية حول جمع البيانات مرورا برفض الكشف عن البيانات الخام.

 

وهذه البيانات صادرة عن سورجيسفير التي تقدم نفسها على أنها شركة تحليل للبيانات الصحية مقرها في الولايات المتحدة.

 

وقالت ذي لانسيت في بيانها إن تدقيقا مستقلا حول مصدر البيانات وصحتها طلب من المعدين غير المرتبطين بسورجيسفير، وهو يجري الآن ويتوقع أن تصدر النتائج قريبا جدا.

 

وعلق جيمس واتسون أحد المبادرين إلى الرسالة المفتوحة في تغريدة قائلا "هذا لا يكفي، نحتاج إلى تقييم فعلي مستقل".

 

وقال الأستاذ الجامعي ستيفن إيفانز من كلية لندن للطب المداري "تحوم شكوك حول صدقية دراسة ذي لانسيت". ويبدو أن الكثير من صناع القرار السياسيين اعتمدوا كثيرا على هذه الدراسة.

 

وقبل الجدل بشأن هذه الدراسة، كانت أعمال أخرى على نطاق أضيق توصلت إلى النتيجة نفسها من دون أن تتعرض المنهجية المعتمدة في إطارها لانتقادات.

 

وقد تعرضت دراسة ذي لانسيت أيضا لحملة لاذعة من المدافعين عن الهيدروكسي كلوروكين في مقدمة هؤلاء الباحث الفرنسي دييديه راولت.

 

وقد غرد هذا الخبير الأربعاء قائلا "القصر الورقي ينهار"، في إشارة إلى التحذير الصادر عن ذي لانسيت بشأن الدراسة التي سبق للخبير أن وصفها بالفاشلة.

 

ودافع معدو الدراسة، الطبيب منديب مهرا وزملاؤه، عنها.

 

وقال أحدهم لوكالة فرانس برس في 29 مايو وهو سابان ديساي صاحب سورجيسفير، "نحن فخورون بالمساهمة في الأبحاث حول كوفيد-19 في مرحلة عدم اليقين هذه".

 

إلا أن ثمة تساؤلات كثيرة حول هذه الشركة . فقد نشرت مجلة "نيو انغلند جورنال أوف مديسين" العريقة الثلاثاء تعبيرا عن قلق أيضا بشأن دراسة للفريق نفسه أعدت بناء على قواعد بيانات سورجيسفير.

 

ورأى الخبير الفرنسي البروفسور جيلبير دوراي أن نشر هذه التنبيهات من قبل المجلتين مؤشر إلى أنهما بصدد سحب الدراستين، ورأى أن ذلك سيشكل كارثة لأن المجلتين تعتبران مرجعا في المجال العلمي.

 

وأكد في تغريدة أن هذا الوضع يثبت أن الزمن العلمي يجب أن كون منفصلا عن الزمن الإعلامي. فالطابع الملح للجائحة لا يبرر صدور دراسات سيئة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

انفجار بيروت.. العالم المغربي رشيد اليزمي يوضح

انفجار بيروت ..ارتفاع الحصيلة إلى 135 قتيلا ونحو 5 آلاف جريح

قلق متزايد بالبرلمان الأوروبي بسبب تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لمحتجزي تندوف

منظمات حقوقية إيطالية تطالب بتوضيحات بشأن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لمحتجزي تندوف

رويترز: الإهمال وراء انفجار بيروت

بيروت.. الرئيس اللبناني يتعهد بمحاسبة المتورطين في الانفجار

الفيروس التاجي يمكن أن يتعرض لطفرات كثيرة ما يتسبب في تغيره السريع

حظر نهائي للفكاهي الفرنسي ديودونيه على فيسبوك وإنستغرام

كيف وصلت شحنة الموت إلى بيروت؟

أطعمة لا ينصح بتناولها في الطائرة





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة