شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ عندما يلتقي كورونا بموسم الإنفلونزا!
    شعب بريس مرحبا بكم         كورونا..الفيروس يمكن أن ينتشر أيضا في الشواطئ وعلى المواطنين الحذر             سلطات تمارة تمنع عرض مباريات كرة القدم في المقاهي             ملف حمزة مون بيبي.. 14 شهراً سجنا نافذا في حق مصممة الأزياء سلطانة             بيروت ..توزيع شحنات من المساعدات الغذائية والطبية المغربية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 2 يونيو 2020 الساعة 23:00

عندما يلتقي كورونا بموسم الإنفلونزا!



صورة من الأرشيف



 

 

شعب بريس - متابعة

مع اقتراب موسم الإنفلونزا، يزداد الخوف من الخطر الذي قد يشكله مع اقترانه بـ"كوفيد-19" الذي لم يتوصل العلماء حول العالم حتى الآن، إلى إيجاد لقاح مضاد له.


ودرءا للخطر الذي قد يحمل موسم الإنفلونزا الذي لم يعد بعيدا بالقدر الذي يجعلنا نشعر بالأمان، قدم الدكتور بنيامين سينغر، أخصائي أمراض الرئة في جامعة نورث وسترن الذي يعالج المرضى من يعانون من "كوفيد-19" في وحدة العناية المركزة، أفضل دفاعات ضد الإنفلونزا والتي يمكن أن تحمي أيضا من فيروس كورونا.


وفي مقال افتتاحي نشر في 29 مايو في مجلة Science Advances، حدد سينغر استراتيجيات التحضير لموسم الإنفلونزا القادم، والتي من وجهة نظره، تتلخص في 4 عوامل أساسية، يمكنها أن تحدد مدى شدة الإنفلونزا القادم:


1.انتقال العدوى: سياسات التباعد الاجتماعي المصممة للحد من انتشار "كوفيد-19" فعالة أيضا ضد الإنفلونزا.


وإذا بدأت حالات "كوفيد-19" في الارتفاع في خريف عام 2020، فإن إعادة تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي يمكن أن تساعد في التخفيف من الانتشار المبكر للإنفلونزا لتخفيف حالات الإصابة بكلا الفيروسين.


2.التطعيم: بينما ننتظر تجارب لقاح لـ"كوفيد-19"، يجب أن نخطط لزيادة معدلات التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية، خاصة بين كبار السن الذين هم أكثر عرضة للإصابة بكل من الإنفلونزا وفيروس كورونا.


3.العدوى المشتركة: نحن بحاجة إلى توافر واسع النطاق للتشخيص السريع لـ"كوفيد-19" ومسببات الأمراض التنفسية الأخرى لأن العدوى المشتركة مع مرض تنفسي آخر، بما في ذلك الإنفلونزا، حدثت في أكثر من 20% من المرضى المصابين بـ"كوفيد-19" الذين أظهروا متلازمة فيروسية تنفسية في وقت مبكر من الوباء.


4.التفاوتات: سلط وباء كورونا الضوء على التفاوتات غير المعقولة بين الأمريكيين من أصل إفريقي واللاتينيين والأمريكيين الأصليين، لذا يجب علينا تحفيز جهود الصحة العامة التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس وزيادة معدلات التطعيم ونشر التشخيص السريع وتوسيع خدمات الرعاية الصحية الأخرى للسكان الضعفاء، بما في ذلك "مجتمعات الألوان" والفقراء وكبار السن.


وقدرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن وباء الإنفلونزا الموسمي 2019-2020 أدى إلى عشرات الملايين من الإصابات وعشرات الآلاف من الوفيات.


وقال سينغر: "حتى في السنوات غير الوبائية، تمثل الإنفلونزا وغيرها من أسباب الالتهاب الرئوي، السبب الثامن للوفاة في الولايات المتحدة، وتعد فيروسات الجهاز التنفسي أكثر مسببات الأمراض شيوعا بين المرضى في المستشفيات المصابين بالالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

دراسة تكشف عن مجموعة يزيد احتمال إصابتها بكورونا

علامة تحذر من احتمال الإصابة بسرطان الأمعاء

عارض في البصر قد يكون علامة تحذيرية مبكرة للخرف

صفات الموظف المتميز

علماء يتحدثون عن "مدى شدة" الموجة الثانية من كورونا

أطفال العالم في خطر.. "تحذير" من أضرار يتعذر شفاؤها

هل يمكن للمواد الكيميائية في واقيات الشمس أن تسبب السرطان؟

دراسة: المتعافون من كورونا يعانون أعراضا طويلة الأمد

تأثير الكافيين على جسمك

منظمة الصحة العالمية تعلنها: لا لقاح قبل 2021





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة